السلايدر الرئيسيالعرب والعالمدولي

حصيلة وفيات فيروس كورونا تتجاوز الـ1770.. وهذه مناطق الانتشار

بكين– ارتفعت حصيلة الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد في الصين الإثنين الى 1,770 بعد وفاة 105 مصابين، وفق ما أفادت لجنة الصحة الوطنية الصينية.
وبلغ عدد الإصابات أكثر من 70,500 في سائر أنحاء الصين، معظمها في مقاطعة هوباي مركز انتشار الفيروس التي سجلت الإثنين ألفي اصابة.
وأخضعت السلطات الصينية نحو 56 مليون شخص في هوباي وعاصمتها ووهان للحجر الصحي، بحيث عزلت المقاطعة افتراضيا عن سائر المناطق الصينية.
وسجلت الاصابات الجديدة خارج مركز انتشار الوباء انخفاضا ملحوظا في الايام الثلاثين الأخيرة.
وبحسب اللجنة الطبية كانت هناك 115 اصابة جديدة خارج هوباي، بعد أن وصلت الاصابات الى 450 قبل اسبوع.
وفرضت السلطات المحلية اجراءات جديدة في محاولة لوقف انتشار الفيروس، منها سماح العاصمة بكين فقط بدخول الاشخاص الذين اخضعوا انفسهم لحجر صحي ذاتي لمدة 14 يوما، كما نقلت وسائل اعلام محلية.
وبدأ عدد الاصابات الجديدة في المقاطعة بالتراجع بعد الارتفاع الكبير الاسبوع الماضي في اعقاب تعديل المسؤولين لطرق التشخيص، لتشمل احتساب الاصابات التي يتم التثبت منها بواسطة صورة الأشعة المقطعية للرئة.
وقال متحدث باسم السلطات الصحية الصينية الأحد ان هذا التراجع في عدد الاصابات مؤشر على ان الفيروس تتم السيطرة عليه.
هذا وحذّر رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس بأن “من المستحيل التنبؤ بالاتجاه الذي سيتخذه هذا الوباء”.
وقال في تغريدة على تويتر أن خبراء دوليين وصلوا الى بكين وباشروا بإجراء لقاءات مع نظرائهم الصينيين حول الوباء.

وهذه قائمة بالدول والمناطق التي سجّلت فيها إصابات بفيروس كورونا المستجدّ (كوفيد 19) منذ ظهوره لأول مرّة في مدينة ووهان في وسط شرق الصين في كانون الأول/ديسمبر 2019.
خارج الصين القاريّة حيث تخطى عدد المصابين 70 ألف شخص، تم إحصاء حوالى 600 إصابة مثبتة بفيروس كورونا المستجد في حوالى ثلاثين بلدا، مع الإفادة الجمعة عن أول إصابة في إفريقيا. كما سجلت فرنسا مساء الجمعة أول وفاة خارج آسيا نتيجة وباء كوفيد-19 بحسب التسمية الرسمية للالتهاب التنفسي المميت.

بلغ عدد الوفيات في الصين القارية (خارج هونغ كونغ وماكاو) نتيجة فيروس كورونا المستجدّ 1770 شخصا منذ ظهور الوباء، بينما بلغ عدد الإصابات 70 ألفا و500، بحسب حصيلة الإثنين.
وسجّلت معظم الوفيات في مقاطعة هوباي، بؤرة الوباء في وسط البلاد، وعاصمتها ووهان.
ويتخطى هذا العدد حصيلة الوفيات عند انتشار فيروس الالتهاب الرئوي الحاد (سارس) الذي أودى بحياة 774 شخصا في العالم بينهم 349 في الصين القارية و299 في هونغ كونغ في فترة 2002-2003.
– توفي شخص في مدينة هونغ كونغ ذات الحكم الذاتي، حيث سجلت 57 إصابة على الأقل.
– سجلت عشر إصابات في ماكاو.
اليابان: 59 اصابة بينها امرأة ثمانينية توفيت، وما لا يقلّ عن 355 إصابة أخرى على متن السفينة السياحية “دايموند برينسس” التي تخضع للحجر الصحي قبالة سواحل يوكوهاما، تضاف إليها إصابة أحد المشرفين عن الحجر الصحي.
كوريا الجنوبية: 28 إصابة.
تايوان: 20 إصابة.
سنغافورة: 75 إصابة.
تايلاند: 34 إصابة.
ماليزيا: 22 إصابة.
فيتنام: 16 إصابة.
الفيليبين: ثلاثة مصابين توفي أحدهم في مانيلا هو صيني متحدر من ووهان كان أول وفاة خارج الصين.
كمبوديا: إصابة واحدة.
الهند: ثلاث إصابات.
نيبال: إصابة واحدة.
سريلانكا: إصابة واحدة.
15 إصابة.
الولايات المتحدة: 15 إصابة.
كندا: ثماني إصابات.
ألمانيا: 16 إصابة (بينهم شخصان اعيدا من ووهان).
فرنسا: 12 إصابة والإعلان السبت عن وفاة هي الأولى خارج آسيا.
إيطاليا: 3 إصابات.
إسبانيا: إصابتان، وسمح للمصابين بالخروج من المستشفى الجمعة.
بلجيكا : إصابة واحدة.
فنلندا: إصابة واحدة.
السويد: إصابة واحدة.
تسع إصابات.
إصابة شخصين وقد سمح لهما بالخروج من المستشفى.
الامارات العربية المتحدة : ثماني إصابات.
مصر: إصابة أعلنت عنها وزارة الصحة المصرية في 14 شباط/فبراير، هي الأولى في إفريقيا. (أ ف ب)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock