آخر الأخبار حياتنا

حصّن ذاكرتك من الطبيعة

إسراء الردايدة

عمان- تحتاج الذاكرة لغذاء كما الجسد من أجل الحفاظ على قدرتها الطبيعية في التذكر وأداء وظائفها الحيوية، فضلا عن الحصول على مناعة من فقدان الذاكرة على المدى الطويل، ومن هنا يلعب الطعام الذي تتناوله دورا كبيرا في تقوية الذاكرة، وفقا لمجلة women magazine:
– الكاري، والتوابل التي تشبهه مثل الكركم، وكلها تحتوي على الكركمين المضاد للأكسدة والالتهابات، كما أنه قادر على عبور حواجز الدم في الدماغ وهو يشكل حصانة عصبية تحمي من الاضطرابات العصبية.
ويسهم الكركمين في منع تراكم الأميلويدس بيتا المدمرة في الدماغ خصوصا لمرضى الزهايمر. فضلا عن دوره في تحفيز إنتاج خلايا جديدة في المخ.
– الكرفس، فهو مصدر غني باللوتيولين وهي مركبات نباتية تسهم في تهدئة التهاب الدماغ، واللوتيولين مرتبط بانخفاض معدلات فقدان الذاكرة التي ترتبط بالتقدم بالسن، ومن المغذيات التي تحمل القيمة نفسها كل من الجزر والفلفل.
– البروكلي، غني بمادة الكولين التي تساعد على تحفيز نمو الخلايا الدماغية الجديدة وكذلك الوصلات العصبية، التي تعد ضرورية لصحة العقل وقوة الذاكرة. وخلال الحمل يجب تناول البروكلي بمعدلات جيدة؛ فنقصان الكولين خلال فترة الحمل يمكن أن يسبب عيوب الأنبوب العصبي في الأطفال الرضع، لذلك فمن المهم تناول الأطعمة الغنية بالكولين، إن كنت حاملا. كما أن البروكلي غني أيضا بفيتامين K الذي يساعد على تعزيز الأداء المعرفي وتحسين الذاكرة.
– السبانخ، غني بالبوتاسيوم، والذي يساعد في الحفاظ على التوصيل الكهربائي في الدماغ، وتحسين التفكير وهو أيضا غني بالمواد المضادة للأكسدة التي تحمي خلايا المخ من أي نوع من الضرر، فضلا عن أن السبانخ يحتوي على العناصر الغذائية الأساسية مثل المغنيسيوم وحمض الفوليك، وفيتاميني E، وK الذي يساعد على خفض مخاطر الإصابة بالعته.
– الجوز، مصدر جيد لأحماض أوميغا 3 النباتية، وهي أيضا من مضادات الأكسدة والتي تسهم في تعزيز خلايا الدماغ. وأحماض الأوميغا 3 لها تأثير وقائي على الدماغ لأنها تنشط وتفعل عمل الناقلات العصبية، والذي يرتبط بالمهارات المعرفية والذاكرة الاستيعابية. والجوز يزيد من نسبة الأكسجين وتدفقه في الأوعية الدموية في الدماغ ومنع الالتهابات.
– سرطان البحر، يحتوي على حاجة الجسم اليومية من فينيلالانين، وهي من الأحماض الأمينية التي تساعد في تقوية النواقل العصبية من الدوبامين الذي يعمل كناقل عصبي في الجملة العصبية المركزية وفي بعض الألياف العصبية المحيطية. وهو المحفز للدماغ لإنتاج الأدرينالين والنورادينالين وهرمون الغدة الدرقية، ما يشكل قوة في مكافحة مرض باركنسون.
– اللحوم الحمراء، وتعد مصدرا جيدا لفيتامين B12، وهو حيوي بالنسبة لوظائف الدماغ وتراجع مستوياته يسبب تراجعا بالقدرات المعرفية والذاكرة، كما أن الدهون الجيدة والصحية تعزز صحة الدماغ والجسم بشكل عام مثل تلك التي تتوفر في الزبدة الحليب وزيت الزيتون وزيت جوز الهند والدهون في الأفوكادو والمكسرات والبيض وسمك السلمون.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock