الموجز

حفل وداع لزياد شيخ تقديراً لجهوده الريادية في الأردن

عمان- تقديراً لدوره وجهوده الريادية في دعم الحكومة الأردنية والآلية الوطنية للمرأة والمجتمع المدني في التنفيذ الفعال للرؤية الوطنية للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في المملكة، وتحت رعاية وزيرة الدولة للشؤون القانونية ورئيسة اللجنة الوزارية لتمكين المرأة، وفاء بني مصطفى، أقامت اللجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة والائتلاف الوطني لتفعيل قرار مجلس الأمن رقم 1325، المرأة والأمن والسلام، ومنظمة النهضة العربية للديمقراطية والتنمية “أرض” والتحالف الوطني الأردني للمنظمات غير الحكومية “جوناف”، حفل وداع لممثل هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة/ مكتب الأردن، زياد شيخ.

وخلال سنوات عمله في الأردن، قدم الشيخ دعمه لأجندة العمل الإنساني والتنموي، وللمؤسسات التي تقودها النساء وجعلها من أولوياته، كما دعم بناء وتنفيذ الخطة الوطنية الأردنية لتفعيل قرار مجلس الأمن رقم 1325، فضلاً عن تعزيز مفاهيم الحرية والمساواة وسيادة القانون والحقوق المدنية، وإيمانه بقدرة المجتمعات العربية على تحقيق التنمية والحداثة.

وجرى حفل وداع الشيخ يوم الأحد 24 تموز/يوليو 2022، في فندق حياة عمّان، حيث أكدت بني مصطفى على ضرورة استمرار التعاون والتنسيق بين الشركاء والأمم المتحدة لمساعدة النساء، تحديداً في الشرق الأوسط.

وثمنت بني مصطفى جهود ودعم زياد شيخ للجنة الوزارية لتمكين المرأة، الأمر الذي كان له أثر كبير على تحسين الوضع الاقتصادي للنساء، مشيرة إلى أن الشيخ شخص مثابر وموضوعي وكان له تواصل دائم مع المجتمع المدني، مؤكدة في ذات السياق على أهمية تواصل الشراكات لدعم النساء وتحقيق المساواة بين الجنسين.

ورحبت الأمينة العامة للجنة الوطنية لشؤون المرأة، سلمى النمس، بجميع الحاضرين، مبينة أن زياد شيخ من أولئك الذين يتفق عليه الجميع، فقد كانت له بصمة وتجربة مميزة خلال سنوات عمله في الأردن، وهو أيضاً يمتاز بالاحترام والنزاهة والحرفية.

من جهتها؛ قدرت المديرة التنفيذية للنهضة العربية (أرض)، سمر محارب، الدعم الدولي والأممي للأردن وللمؤسسات الوطنية والمجتمع المدني، مؤكدة على أن هذه الفعالية تمثل الشراكة الرسمية بين القطاعات الحكومية وأصوات المجتمع المدني والتحالفات وجميع المؤسسات في المملكة.

وذكرت محارب “النهج التشاركي” الذي اعتمده الشيخ خلال عمله في الأردن مع مؤسسات المجتمع المدني، والذي نتج عنه تحالفات قوية اعتمدت على خطة وطنية راعت احتياجات مختلف شرائح المجتمع.

وسينتقل شيخ إلى العمل مع المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة الدكتورة، سيما بحّوث، معبراً عن تقديره وشكره للجميع، ومؤكداً على ضرورة استمرار جميع الجهات الحكومية والمدنية والدولية بالعمل التنموي والإنساني وتعزيز دور النساء في كافة المحافل.

كما أكد أهمية استمرار الحوار بين الشركاء المحليين والدوليين، لافتاً إلى أن الأردن يتعامل مع قضاياه ومشاكله بكل جدية، وهو يسير على الطريق الصحيح، في سبيل إحداث التنمية والتغيير على كافة المستويات.

يذكر أن قرار مجلس الأمن رقم 1325 الذي صدر عام 2000، بشأن المرأة والسلام والأمن، يستند على أربعة أركان رئيسية: المشاركة؛ والحماية؛ والوقاية؛ والإغاثة؛ والتعافي.

فيما يشار إلى أن شيخ حاصل على درجة الماجستير في العلوم السياسية والحكومة، من مدرسة الدراسات الشرقية والإفريقية التابعة لجامعة لندن، ودرجة البكالوريوس في الاقتصاد من جامعة ساسكس. وقبل توليه منصبه الحالي في عمان في سبتمبر عام 2016، كان ممثلاً لهيئة الأمم المتحدة للمرأة في نيبال (2012-2016).

ترأس شيخ حشد الموارد أيضاً مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة في المقر الرئيسي بنيويورك من العام 2010 إلى عام 2012، ونائباً للمدير الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة في أفغانستان من عام 2008 إلى عام 2010. ومن عام 2003 إلى عام 2007، عمل مع اليونيسف في تصميم وتنفيذ استراتيجيات وحملات كسب التأييد للسياسات العالمية والإقليمية والقطرية لتعليم الفتيات وصحة الأمومة، بما في ذلك مع اليونيسف في الهند.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock