آخر الأخبار الرياضةالرياضة

حكومة البرتغال تسمح ببيع نادي تشيلسي الإنجليزي

لشبونة – سمحت حكومة البرتغال ببيع نادي تشيلسي الإنجليزي، وهو الإجراء الضروري لكي يتمكن الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش، الذي يحمل أيضا الجنسية البرتغالية، من تنفيذ العميلة.
وسمحت البرتغال بإبرام الصفقة بعدما “أعطتها السلطات البريطانية الضمان” بأن الدخل الناتج عنها “سيستخدم لأغراض إنسانية” ولن يستفيد المالك “بشكل مباشر أو غير مباشر” منها، وفقا لبيان وزارة الخارجية البرتغالية.
وكانت الموافقة متوقفة على تصريح من وزارتي الخارجية والمالية، اللتين منحتا “استثناء إنسانيا” يسمح للنادي الإنجليزي بإبرام الصفقة بناء على طلب أبراموفيتش، وحصل هذا القرار أيضا على موافقة من المفوضية الأوروبية، بحسب البيان.
وكانت رابطة الدوري الإنجليزي وافقت على عملية بيع النادي، التي تبلغ قيمتها 4.250 مليار جنيه إسترليني (4.970 مليون يورو) والتي أنهت بذلك فترة حكم رجل الأعمال الروسي، الذي أُجبر على طرح النادي للبيع بسبب العقوبات التي فرضت عليه نتيجة الغزو الروسي لأوكرانيا.
وحتى الآن، كان تشيلسي يعمل بترخيص خاص ممنوح من الحكومة حتى لا يتعرض للإفلاس والذي يضمن مستقبل النادي على المدى القصير، مما يسمح له بكسب المال من خلال عقود البث التلفزيوني وبيع التذاكر لمباريات بعينها، لكن هذا التصريح ساري المفعول فقط حتى 31 أيار (مايو) الحالي.
وفي بيان سابق للنادي اللندني، قال فيه: “يمكن لنادي تشيلسي بكرة القدم أن يؤكد التوصل لاتفاق مع مجموعة ملاك جدد بقيادة تود بوهلي، كليرليك كابيتال، مارك والتر، هانز يورج فيز، للاستحواذ على النادس، من إجمالي الاستثمار الحالي، سيتم تخصيص 2.5 مليار جنيه إسترليني لشراء الأسهم في النادي، مثل هذه العائدات سيتم إيداعها في حساب بنكي مجمد في المملكة البريطانية مع وجود نية بالتبرع بـ100% منه للجمعيات الخيرية، وفقا لما أكده رومان أبراموفيتش”.
ولفت: “سيتطلب الحصول على موافقة الحكومة البريطانية لنقل الإيرادات من الحساب البنكي المجمد في المملكة المتحدة، بالإضافة إلى ذلك سيلتزم الملاك الجدد بضخ 1.75 مليار جنيه إسترليني كاستثمارات أخرى لفائدة النادي، هذا يتضمن استثمارات في ستامفورد بريدج “ستاد النادي”، الأكاديمية وفريق السيدات وستاد كينجسميدو، بالإضافة لاستمرار تمويل مؤسسة تشيلسي، من المتوقع أن يتم استكمال بيع النادي في نهاية شهر مايو الجاري بعد الحصول على كافة الموافقات التنظيمية اللازمة، المزيد من التفاصيل سيتم تقديمها في ذلك الوقت”.
ومن خلال هذه الاتفاقية الجديدة مع الحكومة، يمكن إتمام عملية البيع وستذهب الأموال المحصلة إلى حساب حكومي مجمّد، إلى أن يتم توضيح الموقف مع أبراموفيتش، الذي فرضت عليه المملكة المتحدة إلى جانب الاتحاد الأوروبي عقوبات بسبب صلاته المزعومة بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين. ويعد الخيار الأكثر ترجيحا هو أن تذهب الأموال في هذا الحساب المجمد إلى بعض المؤسسات الخيرية.
وبالإضافة لمجموعة بويلي، يضم التحالف أيضا شركة كليرليك كابيتال للاستثمار، ورجل الأعمال الأمريكي مارك والتر، الشريك أيضا في نادي دودجرز، وكذلك رجال الأعمال السويسري هانز يورج فيز. (إفي)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock