صحافة عبرية

حلف شرق أوسطي جديد

اسرائيل هيوم

يورام أتينغر

صيف 2019. تعاون امني وتجاري غير مسبوق يسود بين دول عربية مؤيدة لاميركا، والعلاقات الاستراتيجية بين اسرائيل والولايات المتحدة ترتفع درجات. هذان الميلان يرتبطان الواحد بالاخر وينبعان من تصاعد التحديات المشتركة لكل الاطراف.
ان التوسع الايراني نحو العراق، البحرين، السعودية، وحتى اليمن، سورية، لبنان وغزة؛ تهديد الاخوان المسلمين وفروعهم، وداعش والقاعدة؛ اجتياح اردوغان للعراق وسورية وتواجده العسكري في قطر والصومال؛ التحرر من وهم “الربيع العربي”، والاعتراف بكابوس التسونامي العربي – كل هذه توجد في خلفية رفع مستوى مكانة اسرائيل كحليفة مميزة لولايات المتحدة في المنطقة.
قبل نحو شهر شرح امين عام الجامعة العربية ووزير الخارجية المصري الاسبق، احمد ابو الغيط، بان “احتدام الازمة في العلاقات مع ايران وتركيا لا يسمح بالحوار”. وقال ابو الغيط ان “ايران واذرعها هي تهديد واضح على العرب، العالم والملاحة الدولية”، وان “تركيا تتطلع الى تحقيق ايديولوجيتها الاسلامية من خلال التدخل المباشر (في العراق، في سورية، في الصومال وفي قطر) بحجة أن الامر حيوي لامنها القومي”. وتتدخل الدولتان في النزاعات العربية الداخلية، كمقال واضاف: “ايران وتركيا تشعلان الازمات في المنطقة”.
ان تركيز القوى العظمى والدول العربية على تهديد ايران يعكس الوزن الثانوي للمسألة الفلسطينية، كما تجسد في البحرين، وكذا في مؤتمر وارسو (شباط 2019)، اللذين انعقدا دون تمثيل للسلطة الفلسطينية. كما ان التعاون الامني والمدني بين اسرائيل وبين الدول العربية يتعاظم رغم الجمود على المستوى الفلسطيني. وحسب مجلة “اتلانتيك مجازين” الاميركية.
وحسب اقوال مؤسس مركز الدراسات الاستراتيجية في اتحاد الامارات، جمال السويدي: “الموضوع الفلسطيني لم يعد يوجد في رأس اهتمام العرب… ووزنه ينخفض في ضوء تحديات وتهديدات وجودية تقف امام زعماء المنطقة”.
وحسب صحيفة “الشرق الاوسط” السعودية، فان الولايات المتحدة تؤيد القصف الاسرائيلي لمواقع عسكرية ايرانية في سورية كوسيلة لصد آيات الله خامنئي. واللقاء في القدس بين مستشاري الامن القومي للولايات المتحدة، روسيا واسرائيل هو دليل آخر على رفع مستوى مكانة اسرائيل الاستراتيجية.
وهكذا فإن اسرائيل تطيل الذراع الاستراتيجي للولايات المتحدة في الشرق الاوسط، تساهم في صد عدوان آيات الله خامنئي وتساعد في الحرب ضد الارهاب. في الولايات المتحدة ايضا يفهمون بان قدرات اسرائيل تقلص الحاجة لتعزيز منظومة حاملات الطائرات والالوية العسكرية في المحيط الهندي، في دول الشرق الاوسط وفي البحر المتوسط، وتوفر على دافع الضرائب الاميركي مليارات الدولارات في السنة.
ان تحديات الامن في الشرق الاوسط خلقت بنية تحتية تاريخة لرفع مستوى العلاقات والتعاون الاستراتيجي بين اسرائيل، الولايات المتحدة والدول العربية المؤيدة لاميركا.

انتخابات 2020
15 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock