آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

حماد: الحراك ظاهرة صحية.. وثلاثة محافظين سابقين شاركوا به – فيديو

وزير الداخلية يؤكد صعوبة السيطرة على مواقع التواصل الاجتماعي

موفق كمال

عمان – قال وزير الداخلية سلامة حماد ان الحراك ظاهرة صحية تعطي المسؤول صورة حقيقية عن الواقع، فيما اكد من جانب آخر “صعوبة السيطرة على مواقع التواصل الاجتماعي”.
ورفض اتهامه بأنه دائم “الكشرة” لافتا الى انه يظهر جديا اثناء فترة العمل، لكنه بشوش الوجه في علاقاته الانسانية مع الاخرين.
واضاف حماد، خلال استضافته أمس في منتدى اعلامي نظمه مركز حماية وحرية الصحفيين بالتعاون مع شركة زين، انه “لا يوجد دولة تخشى من الحراك لكن هناك خلافا في وجهات النظر”، لافتا الى أن ثلاثة محافظين سابقين شاركوا في الحراك.
وفيما يتعلق بالاعتقالات، اكد حماد انه “لم يعتقل احد منذ عودته وزيرا للداخلية وان واجباته محصورة بالقانون”، مؤكدا على ان “الحرية سقفها السماء بناء على تعليمات جلالة الملك عبدالله الثاني والتي حفظها الدستور الاردني”.
وعلى صعيد التطوير والتدريب لكوادر وزارة الداخلية، اشار وزير الداخلية الى ان وزارته بصدد تنفيذ برنامج لتطوير قدرات كوادر الوزارة والذين يقدمون الخدمة للمواطنين من خلال المؤسسات المختلفة التابعة، لافتا الى ان الحاكم الاداري في الميدان هو الذي يرأس كافة المسؤولين في المحافظة، كما ان الحاكم الاداري يجب ان يكون تنمويا ويتمتع بنواح انسانية في التعامل مع المواطنين.


ونفى الوزير حماد ان يكون هناك شيء متبلور او معد لقانون الانتخاب، لافتا الى ان كل ما يتعلق بالقانون، هو عبارة عن “طروحات وآراء لا تزال قيد النقاش”، لافتا الى ان “هناك مشروع قانون لوزارة الادارة المحلية وهو ضرورة ملحة لإنجاح خطة اللامركزية، وبما يتلاءم مع طموحات قائد الوطن ويرضي المواطنين، فيما أشار الى ان مجالس المحافظات “يجب ان لا تتبع لوزارة التنمية السياسية”.
وحول تسهيل اصدار جوازات سفر المقدسيين قال، ان “الاهل في القدس يتعرضون لمضايقات من سلطات الاحتلال الاسرائيلية، وتم اتخاذ قرار تسهيل عليهم من خلال تجديد الجوازات بالبريد”.
وأشار الى أنه يوجد في الاردن 37 الف غزي ليس لديهم جوزازت وتقدمنا بطلب لرئاسة الوزراء من اجل تسهيل تملكهم لمنازل.
وفيما يتعلق بالجريمة أكد حماد ان “الامور جميعها تحت السيطرة ولكن هناك جريمة واحدة مقلقة هي جرائم المخدرات”، لافتا الى انه تم ضبط 78 مليون حبة مخدرة خلال العام 2016 وان الاجهزة الامنية تنفذ حملات مكثفة للتخفيف من انتشار المخدرات ومعرفة مصادر انتشارها، والعمل جار لوضع خطة لإحكام السيطرة على هذه الجرائم ومداهمة اوكار المروجين.
وبشأن اعتقالات الصحفيين قال، انه قد يحدث خلاف او خطأ اثناء تنفيذ الأوامر، وأنا شخصيا اقدر الحراك، وقمت باستقباله في بيتي”، لافتا الى أن هناك “خطأ فيما يتعلق باعتقال عدد من الصحفيين بالقرب من المركز الوطني لحقوق الانسان اثناء تغطية فعالية وقفة احتجاجية بالقرب من المركز، وهذا الخطأ ليس من الصحفيين وليس من رجال الامن، ذلك أن مراجعة المركز الوطني لحقوق الانسان لا تتمثل بقطع الطريق وهو أمر مرفوض”.
وفيما يختص بسلطة الداخلية وولايتها العامة على الاجهزة الامنية قال، “شعارنا ان نحمي القانون بالقانون وهذا هو تعريف الولاية العامة”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock