منوعات

حمض “الهيالورونيك”.. مفتاح جمال الشعر الطويل

فورمس– يعد الشعر الطويل عنوان الأنوثة والجمال. وكي يظل الشعر الطويل محتفظاً بلمعانه وبريقه، فإنه يحتاج إلى عناية فائقة؛ إذ عادةً ما تُعاني أطرافه من ظواهر التقدم في العمر التي تظهر بصفة خاصة في التقصف.
وأوضح خبير تصفيف الشعر الألماني ينس داغنه قائلاً “بينما يتمتع الثلث العلوي من الشعر بالحيوية والشباب والليونة والمرونة، يتعرض الثلث السُفلي منه لعوامل إجهاد كثيرة تتمثل في غسله وتمشيطه سواء بالفرشاة أو المشط بصورة متكررة وكذلك تعرضه لسخونة هواء المجفف، إلى جانب العوامل الخارجية كالرياح وظروف الطقس والهواء الجاف وأشعة الشمس”.
وبفعل هذه العوامل تتآكل طبقة القشرة الوقائية الطبيعية بالشعر تدريجياً، ما يؤدي إلى فتح الطبقات الرقيقة للشعر ويصبح سطحه خشناً؛ ومن ثم تتعرض الطبقات العميقة الحساسة لهذه المؤثرات الخارجية أيضاً، ما يؤدي إلى فقدان الشعر لبريقه ولمعانه وقوته، وقد يصل الأمر، في أسوأ الأحوال، إلى تكسره وتقصفه، ما يُفقد المرأة بالطبع جمالها وجاذبيتها.
ولتجنب ذلك أوصى مصفف الشعر الألماني داغنه باستخدام مواد فعّالة إضافية للشعر الطويل، لاسيما مستحضرات مكافحة الشيخوخة المخصصة للبشرة وعلى رأسها حمض الهيالورونيك.
ويستند الخبير الألماني في ذلك إلى مجموعة جديدة من الأبحاث أكدت أن حمض الهيالورونيك يتمتع بقدرة فريدة على الاحتفاظ بالرطوبة؛ حيث يمكن أن يمتص كمية من الماء تصل لآلاف أضعاف وزنه، ما يتمتع بتأثير إيجابي على مخزون الرطوبة بالشعر ويعمل أيضاً على جعله أكثر ليونة؛ ومن ثمّ يحميه من التقصف والسقوط.
ومن ناحية أخرى، أشار مصفف الشعر الألماني إلى أن الحصول على شعر طويل يتطلب تحلى المرأة بالصبر؛ حيث يستغرق الأمر قرابة 3 سنوات من العناية والرعاية الفائقة، كي ينسدل الشعر من الرأس على الأكتاف. -(د ب أ)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock