آخر الأخبار حياتناحياتناصحة وأسرة

حمل “الموبايل” في المطبخ أخطر من حمله في المرحاض.. دراسة

لا تحتاج إلى استخدام المطهرات في إزالة معظم الجراثيم عن هاتفك الذكي، بل يكفي مسحه بشكل يدوي فقط.

هذا ما توصل إليه ماركوس إيغيرت، أستاذ علم الأحياء الدقيقة والصحة في جامعة فورتفاغن للعلوم التطبيقية.

يظهر بحث الباحث الألماني، أن الهاتف الذكي ليس مكاناً مناسباً لتجمع الجراثيم وتكاثرها بالشكل الذي نتوقعه، شريطة أن تحرص على نظافة يديك جيداً قبل أن تمررها عليه، وفق ما نقلت صحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” الألمانية.

السبب هو أن شاشة اللمس في هاتفك لا توفر ظروف معيشية جيدة للكائنات الحية الدقيقة. لأنها ناعمة للغاية وجافة ولا تحتفظ على العناصر الغذائية للجراثيم.

ما يمكن أن يعلق على الشاشة هو بضع قشور من الجلد أو القليل من الدهون. بالإضافة إلى ذلك، غالباً ما نقوم بتنظيف هواتفنا الذكية عن غير قصد عن طريق مسحها على سراويلنا أو قمصاننا.

هذه الخطوة تزيل الجراثيم ميكانيكيا. ورغم أنه لم يتم دراسة هذا بطريقة منظمة، إلا أن دراسة صغيرة سابقة أظهرت أن مسح الهاتف الذكي بقطعة قماش مكونة من الألياف الدقيقة يزيل 80 إلى 90 بالمائة من الكائنات الحية الدقيقة، وفق الباحث الألماني.

كما أن الهاتف الذكي هو شيء يستخدمه الشخص ولا يلمسه أحد غيره تقريباً. الأمر مختلف تماماً، على سبيل المثال، مع الهواتف الذكية أو الأجهزة اللوحية الخاصة بالعمل في المستشفى، والتي يستخدمها العديد من الأشخاص.

المطبخ أخطر من المرحاض!

عندما تجلس على المرحاض وتخرج هاتفك وتقرأ شيئاً ما، ثم تحزم هاتفك وتنظفه وتغادر. لا شيء يحدث للهاتف الذكي من حيث الجراثيم. لأن الهواء المحيط لا يتسبب في ظهور المزيد من البكتيريا على الهاتف الذكي أكثر من المعتاد. فيداك هي المفتاح!

لكن إذا مسكت هاتفك الذكي بأيدي ملوثة بالبكتيريا البرازية، فسوف تنتقل الجراثيم عليه بالتأكيد. إذا كنت تحرص على نظافة اليدين جيداً، فلا ينبغي أن يحدث هذا.

لكن بالطبع هناك اختلافات: إذا كنت في مرحاض عام، فهناك بالطبع المزيد من الجراثيم. غير أنه في معظم المنازل يكون الحرص على نظافة الحمام والمرحاض أكثر من المطبخ.

سيكون الأمر أكثر صعوبة إذا كنت تستخدم هاتفك المحمول أثناء الطهي. قليلاً ما تفكر في ذلك. مثال: إذا قمت بإذابة دجاجة في الماء من أجل تحضيرها للطهي، و الاستماع إلى الموسيقى على هاتفك الخلوي، أو مشاهدة فيديو الطبخ.

في مثل هذه الحالة، من المرجح أن تلوث الهاتف الذكي بمسببات الأمراض الغذائية. هناك ملايين إلى مليارات الجراثيم لكل سنتيمتر مكعب على قطعة لحم كهذه. بالإضافة إلى ذلك، عندما تتذوق شيئاً ما، يمكنك وضع إصبع في فمك. لن تفعل ذلك أبداً في المرحاض.

ربما يكون هذا مرتبطًا بحقيقة أن الناس لديهم خوف أساسي من البراز. لذلك فإن المراحيض هي الأماكن التي تكون فيها النظافة أعلى بشكل خاص – على عكس المطبخ.

بالطبع، إذا قمت بغسل يديك بانتظام، فسيظل هاتفك الذكي نظيفًا. خلافاً لذلك، امسحه بانتظام بقطعة قماش مبللة قليلاً. هذه الخطوة تعد هذا أمراً جيداً بعد الطهي أو الذهاب إلى المستشفى. (DW)

اقرأ أيضاً: 

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock