ثقافة

حنان باشا توقع “أوجاع البنفسج” في الرابطة

عزيزة علي

عمان- وقعت القاصة حنان باشا في مقر رابطة الكتاب الأردنيين أول من أمس إصدارها الأول، وهو مجموعة قصصية بعنوان “أوجاع البنفسج”، وقدم فيه الناقد د.زياد أبو لبن إضاءة حول هذه المجموعة، وأدار الحفل الزميل هشام عودة.
الباشا قالت حول إصدار “هذه المجموعة كانت حلما يرافقني منذ ما يقارب أربعة أعوام، وها هو اليوم يتحقق”، مشيرة إلى الأجواء التي عاشتها مع قصصها وأبطالها.
من جانبه رأى د.زياد أبو لبن أن “أوجاع البنفسج” للباشا، وهو العمل الأول لها” يشق عصا الطاعة الذكورية وتتسيّد المشهد في حياتنا اليومية”، مبينا أنه يضمّ مجموعة من القصص والخواطر، كما جاء في عنوان الكتاب الفرعي. واستدرك أن فيها نفساً شعرياً لا يقل أهمية في بعضه عن النص الشعري المنثور أو ما يسم بقصيدة النثر.
وقال إن “الباشا تسعى بكل ما أوتيت من قوة لنشر أوجاع المرأة العربية في زمن القهر العربي، وفي ظلّ ثورات الربيع العربي، فقد تكون تلك النصوص ثورة المرأة العربية في وجه الرجل العربي (سي السيّد)، الذي اطمأنّ منذ زمنٍ بعيد إلى سلطته المطلقة”.
واعتبر أبو لبن أن المجموعة هي نصوص تمزج بين أجناس أدبية متعددة، من خلال الصور المركبة، المنطوية على رومانسية ناعمة، من خلال سردي نثريّ قادر على تمثّل الصوت الأنثوي المتمرد، فتنكشف أمام القارئ لغةٌ تتّسم بالبساطة، وليس معنى البساطة المباشرة، وإنّما ألفاظٌ سهلةُ التشكّل في بنائها، تغوص في عمق مضامينها، تكشف عن زيف الحقائق، وتتجلى في التعلّق بأنفاس الحياة.
وأضاف أن قصص وخواطر الباشا تستحق القراءة، وتستحق الوقوف عليها نقديّاً، وتدخل عالم الكتابة من أوسع أبوابه، لتلقي بظلال كلماتها في شكل أدبي قادر على تجاوز السائد، وطرح المسكوت عنه بجرأة كبيرة، وبصوت أنثويّ متمرد.
وأشار أبو لبن إلى أن جزءا من تلك النصوص نُشر في المواقع الإلكترونية، وقد تصدّر هذه النصوص إهداء كلمات رقيقة إلى أُم الكاتبة وأخيها الأكبر وزوجها، وإلى كلّ امرأة مغلوبة على أمرها.
وخلص إلى أن الإهداء في جزئه يحمل خصوصية وفي جزئه الآخر يحمل عمومية، مسكونة بالقهر والوجع، وهذا في مجمله يتّفق مع مضامين نصوص الكتاب، تنطلق من الخاص للعام، ومن العام للخاص. 

azezaa.ali@alghad.jo

مقالات ذات صلة

انتخابات 2020
45 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock