منوعات

حوراني.. إبداع في تشكيل قطع الصابون العلاجي والمعطر الخاص بالمناسبات

منى أبو صبح

عمان- أطلقت الخمسينية، مها حوراني، العنان لخيالها في تشكيل قطع الصابون العلاجي، المعطر، والخاص بالمناسبات، مما أهلها لإقامة مشروع خاص بأعمالها الفنية، ذي بصمة خاصة حظيت بإعجاب وإقبال السيدات على شرائها.
حصلت حوراني على دبلوم الرسم المعماري، والتحقت بالعديد من الوظائف، لكن مسؤوليات الحياة الأسرية المتعددة حالت دون استمرارها، وفي الوقت ذاته ظل الفن أسيرا بداخلها يبحث عن فرصة للتجربة والإظهار.
تلقت حوراني العديد من الدورات الخاصة بالحرف والفنون، مع مراكز “إرادة” لتعزيز الإنتاجية، بالتعاون مع وزارة العمل في “مشروع التشغيل الذاتي للسيدات”.
هذه الدورات خاصة بتعليم صناعة الشموع، تنسيق الشوكولاته، وتشكيل قطع الصابون، ووقع اختيار حوراني على الأخير منها؛ حيث وجدت أن هذا الفن هو الأقرب لنفسها، يمكنها إتقانه والعمل به.
وفي حوار “الغد” مع حوراني، تقول: “منذ الطفولة يأسرني عالم الألوان والفنون كافة، كما تبهرني القطع الفنية المميزة، وعليه وجهت طاقتي بعد تلقي الدورات الفنية لصناعة قطع الصابون بأشكاله المتعددة”.
وتضيف “قبل خمس سنوات بدأت تشكيل قطع الصابون بأشكال متنوعة، منها العلاجي، والمعطر، وهناك الخاص بتوزيعات المناسبات، منها: للتخرج، للأفراح، للمواليد الجدد، الأعياد كيوم الأم، وغيرها”.
وتقوم حوراني بتشكيل القطع في منزلها، في الفترة الصباحية، وبالتحديد وقت الفجر، حسب قولها، فهو أنسب الأوقات لديها، حيث يتسم بالهدوء والسكينة، إلى جانب أن لديها مهام منزلية أخرى عليها تأديتها خلال اليوم.
وتؤكد حوراني أنها تشعر بسعادة مطلقة أثناء تنفيذها هذه الأعمال، فهي “هواية” جميلة ظهرت متأخرة، لكنها ولدت لديها طاقة ودافعية في الحياة، خصوصا أنها تحب التعامل مع الآخرين، وهذا ما تحقق خلال تعاملها مع الزبائن في تسويق وبيع منتجاتها.
وتستخدم حوراني، في تشكيل قطع الصابون، معداتها البسيطة، منها: القوالب المصنوعة من السيلكون بأشكال وأحجام مختلفة، والزبوت باختلاف أنواعها منها زيت “الجليسرين، القرفة، الزنجبيل، البابونج، الشوفان، النخيل، جوز الهند، وغيرها”، وجميعها ذات فوائد عديدة للجسم، وتستخدم كعلاج لمشاكل البشرة.
إلى جانب ألوان الطعام والأعشاب المتوفرة لدى العطارين، وتستخدم لإضافة اللون على قطعة الصابون، وفي الوقت ذاته لا تتسبب بإيذاء البشرة أو الجسم، مثل المواد الصناعية الملونة، وفق حوراني.
وتتنوع الأشكال التي تنفذها حوراني، منها: المسابح، الورود، أوراق الشجر، القلوب، أحرف المواليد الجدد، الدمى الصغيرة بألوان تناسب الإناث والذكور، التعليقات وجميعها بأشكال وأحجام مميزة، وبنكهات فواحة، تغلفها بطريقة جاذبة، تزين المكان الذي توضع فيه.
وتذكر حوراني، أن هذه القطع يمكن استخدامها ووضعها في غرفة المعيشة، بحيث تزين الطاولات الجانبية أو طاولة الوسط، غرف الأطفال، الحمام، إلى جانب تعطيرها للملابس، فهي توضع بينها في الأدراج والخزانة.
وتدعو حوراني السيدات للاستفادة من هوايتهن أو مهاراتهن بأمر ما، وتطويرها، ومن ثم توظيفها بالمكان الصحيح، والابتعاد عن التقليد، بل الاعتماد على الذوق والإبداع لإنتاج أي قطعة فنية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock