فنون

حول المدينة

شوتايم تتعاقد مع باقة من ألمع نجوم التعليق والتحليل في الوطن العربي


دبي-الغد– بينما تستمر شوتايم بالتغطية الحصرية والمباشرة للموسم الجديد من الدوري الإنجليزي الممتاز الذي انطلق السبت 11 آب(أغسطس)، تعلن الشبكة انضمام مجموعة جديدة من النجوم الكروية المحلية والعربية للتعليق والتحليل إلى صفوف فريق الإنتاج العربي. كما قامت شوتايم ببناء استوديوهين جديدين وتجهيزهما بأحدث تقنيات البث العصرية، من أجل تقديم تغطية فريدة من نوعها لأفضل دوري كرة قدم في العالم.


ومن ضمن الضربات الموفقة التي حققتها شوتايم مؤخراً، نذكر انضمام أسماء لامعة جديدة إلى فريق التعليق الرياضي، منها المعلق الرياضي السعودي فهد العتيبي وكابتن مصر والزمالك السابق حمادة إمام، إضافة إلى محلل شوتايم العربي الدائم لمباريات الدوري الممتاز وكابتن منتخب الإمارات في كأس العالم 1990 عبدالرحمن محمد، والمقدِّم علي علوية اللذين سيقومان بتغطية جميع المباريات وتوفير تقارير حول المباريات -المقبلة والسابقة- مباشرةً على الهواء.


ولا ننسى خالد الغول وعلي فوز وأبو مدين عوض الذين تعاقدت الشبكة معهم في وقت سابق من هذا العام، وعلي القرني وقدور حباري اللذين سيقدمان التقارير من بريطانيا، والصحافي الرياضي علي زين الذي يساهم كل جمعة واثنين في برنامجي الملخص ورصد الدوري الإنجليزي الممتاز.


كما سينضم العديد من اللاعبين القدامى والمدربين إلى الفريق العربي ليبدوا تحليلاتهم ووجهات نظرهم الخاصة، منهم المدرب الفني السابق لمنتخب مصر محمود الجوهري، والمدرب التونسي نبيل معلول ومواطنه خالد حسني، ومدرب المنتخب العراقي عدنان حمد ولاعب المنتخب السعودي السابق في مونديال 1994 محمد عبدالجواد، واللاعب المصري أشرف قاسم.


وفي هذا السياق أشاد مارك أنطوان، الرئيس التنفيذي لشبكة شوتايم بجهود شوتايم الحثيثة قائلاً “كوننا ملتزمين بتقديم مستوى عالمي من البرامج الكروية لمشاهدنا العربي في كل مكان، قمنا بجمع نخبة من خبراء كرة القدم الاستثنائيين تحت سقف واحد لتغطية أهم الأحداث الرياضية في أوروبا والعالم مانحين بذلك أفضل تجربة رياضية ممكنة لجمهورنا العربي”.


من جهة أخرى، انضم نجم شوتايم الفائز في مسابقة هز الملعب للتعليق الرياضي الشاب السعودي خليل الفهد إلى هذه النخبة المميزة. وكانت هذه المسابقة هي الأولى من نوعها في الشرق الأوسط لاختيار معلق رياضي عربي ينضم إلى صفوف الشبكة.


وقد أظهر خليل تميزه من البداية بأدائه العفوي والاحترافي ومعلوماته الوافرة ليفوز باللقب ويتلقى تدريباً مكثفاً من المختصين والمدربين في هذا المجال. فتكون شوتايم أول من فتحت له أبواب الشهرة والنجاح ومهدت له الطريق ليلمع في مجال التعليق الرياضي الكروي الاحترافي. كما قامت شوتايم بتوظيف مواهب الفائز الثاني بمسابقة هز الملعب حسام الرمسيسي من خلال إشراكه ضمن فريق الإنتاج.


الربايعة يكرم الأستاذ العبابنة بدرع الجامعة بمناسبة انتهاء أعماله


إربد-الغد– رعى رئيس جامعة إربد الأهلية الأستاذ الدكتور أحمد الربايعة حفل تكريم مساعد الرئيس للشؤون الإدارية الأستاذ احمد العبابنة بمناسبة انتهاء أعماله في الجامعة في قاعة اجتماعات الرئاسة بحضور العمداء والمدراء.


وألقى رئيس الجامعة كلمة أكد فيها معاني التكريم وارتباط ذلك بتعزيز قيم الولاء والانتماء للمؤسسة التي تعمل ضمن منطومة عامة للوطن والمواطن مشيرا إلى التطور التي حققته الجامعة والتخصصات الجديدة التي افتتحت مؤخرا.


واستعرض خدمات الأستاذ العبابنة ودوره وزملاءه في مراحل التأسيس التي مضت حتى أصبحت تشكل اليوم معلما بارزا وطنيا نفاخر فيه على الصعيد المحلي والعربي والدولي. كما تحدث مدير الخدمات العامة الأستاذ عبدالله تليلان مشيدا بمناقب الزميل العبابنة.


من جهته ألقى الأستاذ العبابنة كلمة أعرب فيها عن مشاعره وهو يودع زملاءه. وقد أثنى مدير العلاقات العامة والإعلام الأستاذ حسن نهار محاسنة على الجهود الكبيرة والمخلصة التي قدمها الزميل العبانبة الذي كان من أوائل العاملين في الجامعة منذ بدء تأسيسها في العام 1994.


وفي نهاية الحفل قدم الأستاذ الربايعة درع الجامعة وسيف الشرف تقديرا لخدمات وجهود الزميل خلال الفترة الماضية بحضور عدد من إدريي الجامعة.


 بوم أند مرسييه (Baume & Mercier) تعلن عن توسعاتها الجديدة


عمّان-الغد- أعلنت دار الساعات السويسرية بوم أند مرسييه- Baume & Mercier عن قيامها بتطوير مصنع وورشة إنتاج الساعات لديها بهدف مواكبة التطورات العالمية لقطاع الساعات الفاخرة وإطلاق ساعات تتمتع بجودة عالية ومستوى عالٍ من الكفاءة وذلك تحت شعار “بوم أند مرسييه- Baume & Mercier لا تقبل سوى الاتقان”.


وتقوم بوم أند مرسييه- Baume & Mercier في مصنع “لي برينت” في سويسرا بتطبيق المعايير العالمية وتخصيص فريق العمل من أفضل المصممين والنخبة في عالم تصنيع الساعات الفاخرة وذلك منذ تأسيس دار الساعات السويسرية في العام 1830 باسم دار “فيري بوم” لتصنيع الساعات بواسطة لويس فكتور وبيير جوزيف في جبال جورا السويسرية، ومن ثم العام 1920 مولد بوم أند مرسييه- Baume & Mercier في جنيف بشراكة بين كل من وليم بوم وبول مرسييه ليأتي، بعد ذلك العام 1964 لتطبيق شعار الحرف اليوناني فاي phi، والعام 1973 إطلاق ساعة ريفييرا، وهي الساعة الأسطورة حاليا، بالإضافة إلى العام 1993 انضمام بوم أند مرسييه- Baume & Mercier إلى مجموعة رتشمونت ثم العام 1994 إطلاق تشكيلة هامبتون، والعام 1996 إطلاق تشكيلة كلاسيما، وهي التشكيلة التي تجمع بين الأصالة والحداثة، والعام 2005 إطلاق خط ديامنت.


ويبقى شعار الأخوين بوم ثابتا دون تغيير في “لي برينت”، ورشة إنتاج ساعات بوم أند مرسييه- Baume & Mercier والتي تعبر عن رؤية دار الساعات السويسرية في تقديم الأفضل دائما وبإتقان شديد ويتضمن المصنع العديد من الأقسام التي تهتم بأدق التفاصيل الخاصة بالساعات والتي تلبي احتياجات ومتطلبات الأفراد، وتستخدم مواد مثل الذهب والبلاتنيوم لضمان استمرار الجودة وتدعيم المكانة العالمية والحفاظ على ثقة العملاء التي اكتسبتها خلال السنوات الماضية.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock