آخر الأخبار

خبراء: الإعدام عقوبة لم يثبت أنها رادعة

نادين النمري

عمان – دفعت تصريحات وزير الداخلية حسين المجالي حول “دراسة إعادة تفعيل عقوبة الإعدام”، بطفلين لإرسال نداء استجداء، لعدم تنفيذ العقوبة بحق والدتهما، المحكومة منذ نحو خمسة أعوام.
الطفلان توجها إلى مجموعة القانون لحقوق الإنسان “ميزان”، لبث شكواهما والتعبير عن خوفهما على حياة والدتهما، والتي رغم ابتعادهما عن حضنها، لكن مجرد رؤيتها في زيارات دورية وعلمهما بأنها على قيد الحياة، يبث الراحة في قلبيهما.
تصريحات الوزير المجالي، التي أطلقها قبل شهر ولاقت قبولا لدى شريحة من المجتمع بحجة مواجهة الجريمة، تسببت بحالة ألم ورعب لعائلات المحكومين، في وقت تؤكد فيه الدراسات والأرقام الرسمية “عدم ارتفاع معدلات الجريمة في المملكة، فضلا عن انتفاء العلاقة بين تشديد العقوبات والردع عن ارتكاب الجريمة”.
ولم تنفذ عقوبة الإعدام في المملكة بحق المحكومين منذ آذار (مارس) 2006، عندما نفذ حكم الإعدام بحق شخصين ينتميان لتنظيم القاعدة، واللذين أدانتهما محكمة أمن الدولة بتهمة “القيام بأعمال إرهابية أفضت إلى موت إنسان بعد ثبوت اغتيالهما الدبلوماسي الأميركي لورنس فولي العام 2002 في عمان”.
المديرة التنفيذية لميزان المحامية ايفا ابو حلاوة قالت “إنه ما إن صدر ذلك التصريح الرسمي، حتى تلقينا العديد من الاستفسارات من أسر أشخاص محكومين بالإعدام”، مضيفة “كان صدى التصريح قويا على تلك الأسر خصوصا التي أمضى أبناؤها أعواما طويلة في السجن منذ صدور القرار بعضها تجاوز 7 و8 أعوام”.
قصة الطفلين واحدة من مجموعة روايات تم تناولها خلال جلسة “عقوبة الإعدام في القانونين الدولي والأردني”، ضمن ورشة عمل نظمتها “ميزان” بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان أول من أمس.
من ناحيته، قال نائب رئيس محكمة التمييز القاضي محمد الطراونة “على أرض الواقع لم يثبت أن تطبيق عقوبة الإعدام يشكل عاملا رادعا في الحد من الجرائم، بل إن بعض الدول التي تطبق الإعدام بتوسع تشهد معدلات مرتفعة من الجريمة”.
وزاد “الاتجاه العام أن هناك عددا أكبر من الدول تتجه نحو إلغاء هذه العقوبة ومناهضتها”، مبيناً أنه “في دراسة للأحكام القضائية بالأردن منذ العام 1959 وحتى العام الماضي لم تحقق عقوبة الإعدام الردع في أي فترة من الفترات”.
وشدد الطراونة على أن “معدلات الجريمة في الأردن لم تزدد، إنما هي تتفق مع معدلات نمو السكان”، لافتا في الوقت نفسه إلى “الأثر النفسي الصعب والمعاناة التي يتسبب بها هذا النوع من القضايا على القاضي نفسه”.
وبين أنه إذا ما نظرنا إلى دول المنطقة، فقد تشددت كل من إيران ومصر في إيقاع عقوبة الإعدام بحق تجار المخدرات، ورغم ذلك فإن معدلات جريمة الاتجار بالمخدرات “شهدت ارتفاعا بنسبة 32 و37% على التوالي في تلك الدولتين”.
من ناحيته، اتفق الخبير القانوني وعميد كلية الحقوق في جامعة البترا الدكتور محمد علوان مع الطراونة في الرأي، لجهة عدم وجود أي دراسة تثبت علاقة بين إلغاء عقوبة الإعدام وحجم الجريمة، فضلا عن إشكالية تحقيق شروط المحاكمة العدالة في الجرائم التي تصل عقوبتها حد الإعدام.
وحول الاتجاهات العالمية في التعامل مع عقوبة الإعدام، بين علوان “أن نحو 160 دولة حاليا ألغت العقوبة أو أوقفت العمل بها، فيما ماتزال دول معينة تصر على تطبيقها كالصين والولايات المتحدة الأميركية والعراق والسعودية وإيران”.
وقال إن العديد من المحاكم الدستورية في العالم أفضت إلى عدم دستورية عقوبة الإعدام، في حين أن كل الدول الأوروبية وهي 46 دولة ألغت العقوبة.
وتابع “لغاية الآن لا توجد قاعدة دولية عرفية تحظر الإعدام أو تعامله معاملة التعذيب، لكن المتفق عليه في القانون والتشريعات الدولية ان عقوبة الاعدام تندرج ضمن المعاملة القاسية واللاانسانية والمهينة”.
وتساءل “هل نستطيع توفر ضمانات المحاكمة العادلة بشكل تام في القضايا التي يتم الحكم فيها بالإعدام”، مضيفاً “واقع الحال عالميا اظهر وجود حالات تم بها الحكم وتبين لاحقا أن الأحكام الصادرة لم تكن سليمة”.
ولفت علوان إلى قرارات الإعدامات الجماعية التي صدرت بدول محيطة، معتبرا ان تلك الإعدامات “غير مقبولة، وتشكل انتهاكا لحقوق الإنسان”.
فيما أشارت أبو حلاوة الى الاشكالية المتمثلة في وجود أشخاص صدرت بحقهم عقوبة الاعدام منذ 8 أعوام، وبالتالي فإن إعادة تنفيذ العقوبة يعني انهم تلقوا عقوبة مضاعفة بحجز الحرية لعدة أعوام من جهة وتطبيق عقوبة الإعدام من جهة أخرى.
ويبلغ عدد المحكومين بالإعدام في مراكز الإصلاح والتأهيل بالمملكة 112 محكوما، من بينهم 12 امرأة، كانت آخرهن فتاة اقدمت على قتل شاب وعدها بالزواج ثم عاد وأخلف بوعده بعد قراره الزواج بأخرى.
يشار في هذا السياق، الى ان ثمة رأيا وازنا في المجتمع، يرى ضرورة العودة لتنفيذ عقوبة الإعدام، باعتبارها قصاصا، ورادعا مهما ضد الجريمة.

[email protected]

 

تعليق واحد

  1. حسب الدستور
    حسب دستور المملكه فان الاردن دوله اسلاميه والواجب تنفيذ حكم الاعدام حسب الشريعه الاسلاميه وفي القضايا التي حددها الشرع، الدراسات التي اشرتم اليها والتي تبين عدم نجاعه هذه العقوبه لايعتد بها لكونها تدرس العقوبه حسب القوانين الوضعيه التي وضعها البشر لذلك يحدث بها الخطأ، ومن الغريب ان نجد قضاة "مسلمين" ينعتون حد الله بالعقوبه اللانسانيه واللااخلاقية!!!

  2. الله الخالق اعلم بخلقه
    هل انتم اعلم من الله تعالى والذي قال… ولكم في القصاص حياة يا اولي الالباب…

  3. كلام سليم 100%
    صح هذا الكلام وشوفو السويد والدول يلي ما فيها إعدام وقارنوها بالدول يلي نظامها إسلامي بنشوف الفرق

  4. لسنا اعدل من خالق الخلق
    قبل فترة عندما قال وزير الداخلية انه من المرجح إعادة تفعيل تنفيذ احكام الإعدام قراءة الف مقال تؤيد وتثني وتؤكد على أهمية العقوبة للحد من الجريمة، واليوم عندما صرح مصدر رفيع ومرجعيات عليا بالدولة انه لا رجعه لتنفيذ عقوبة الإعدام "توجه طفلين لمكتب حقوق الانسان لعدم تنفيذ عقوبة الإعدام بحق والدتهما" نحن لسنا اعدل من خالق الخلق.

  5. القصاص حكمة إلاهية وتشريع رباني
    "وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ"

  6. اوقفنا العقوبة 8 سنوات فلنجرب تفعيلها 8 سنوات
    أستغرب معارضة تفعيل عقوبة الإعدام على الأقل كقصاص للقتل فهؤلاء الذين يدعون إلى عدم تفعيلها يطالبون بذلك بقصص تخص أهل القاتل مثلما ورد بالتقرير أعلاه مع الطفلين ووالدتها وينسون مطالبة اطفال آخرين وقصصهم فكم من طفلين يعيشون حياة الفقر والجوع بسبب وفاة اباهما على سبيل المثال وينتظرون موعد زيارة قبره لقراءة الفاتحة عليه داعين الله أن يخفف عنهم بتنفيذ عقوبة الإعدام بقاتل والدهما حتى تهدأ نفسهما.
    إن عقوبة القصاص بقتل القاتل شرعت من السماء وايقافها سيجعلنا نشعر بعدم الأمان فالقاتل عندما يشعر بأنه لن يقتل وسيبقى بالسجن يأكل ويشرب ويشاهد أهله في مواعيد محددة سيقوم بفعلته دون الشعور بالخوف منها.
    إن تفعيل حكومة الإعدام سيخفف من الاقدام على جريمة القتل وحتى التفكير بها لأنه سيعلم أن تنفيذ مخطط القتل سيقوده إلى الموت وهو ما لا يرغب به إلا مختل عقليا.
    حمى الله الأردن.

  7. و لكم في القصاص حياة
    نقاشكم لهذا الموضوع كنقاشكم لصحة وجوب الصلاة و الصوم على المسلم

    اتقوا الله و اتركوا هذه النقاشات و انزلوا حكم الله الذي خلق الكون و سننه

  8. رسالة إلى الطفلين
    أمكما يا أعزائي حرمت إنسان من حق الحياة، وحرمت أطفال آخرين من أمهم أو أبوهم، وبالنسبة لعائلات المحكومين فإن أبناءكم قتلوا أبناء ناس آخرين

  9. عقوبة الاعدام رادعة
    لن تكون عقوبة الاعدام رادعة ما دامت تنفذ خلف جدران مغلقة يجب أن يكون الاعدام في العلن وعلى مرأى من الناس وأن لا يكون بالشنق لأن الشنق فيه تعذيب للمجرم ولا يردع الجمهور بينما قطع الرأس فيه رحمة للمجرم وردع للجمهور

  10. الاعدام عقوبة بشرية قديمة
    الفطرة الانسانية تستجوب عقوبة الاعدام لان الروح بالروح و غير ذلك لا يرتدع المجرمون و العصابات الموجودة حاليا…. هذا حكم اسلامي و للعلم هناك ولايات امريكية ما زالت تطبق حكم الاعدام

  11. مقال غير متوازن
    ابراز مطول لوجهة نظر معارضي الإعدام ثم سطر واحد عن مؤيدي الإعدام.
    ايضا عبارة "تسببت بحالة ألم ورعب لعائلات المحكومين" مدهشه جدا! وماذا عن الألم والرعب لأهالي الضحايا مضافا لهم الحزن لمعرفة ان القاتل حي ومتنعم بينما عزيزهم تحت الأرض

  12. ولكم في القصاص حياة
    قال تعالى : (( ولكم في القصاص حياة يا اولي الالباب لعلكم تتقون )) صدق الله العظيم .
    من القائل ؟؟؟ القائل هو رب العزة سبحانه وتعالى فدعكم من حقوق الانسان ومنظمتها ونفذوا حكم الشرع .
    عقوبة الاعدام رادعة رغم انف الحاقدين .

  13. أءنتم اعلم ام الله
    شرع الله واضح وهو شرع لا يعتريه نقص ولا شبهة .فكيف يدعب البعض بأنه غير رادع !؟لابد من المراجعة ولا يكون اﻷمر بين يوم وضحها فهذا محال

  14. وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالْأَنْفَ بِالْأَنْفِ وَالْأُذُنَ بِالْأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ ۚ فَمَنْ تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَهُ ۚ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أ
    وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالْأَنْفَ بِالْأَنْفِ وَالْأُذُنَ بِالْأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ ۚ فَمَنْ تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَهُ ۚ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ

    في سورة النحل، يقول تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (43) بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ(44)} [النحل: 43، 44]

  15. هذا شرع الله
    اولا حول اهمية تنفيذ العقوبة فهذا شرع الله اللذي لا نقاش فيه
    أما ما سائني حقا ان الدراسة اهتمت بمشاعر اهل القاتل ولم تهتم بمشاعر اهل القتيل، فاهل القتيل تبقى نارهم حسرة في قلوبهم وفوق ذلك تدفع الدولة من اموال الضرائب لتنفق عليهم ، اي ان اهل القتيل ينفقون من اموالهم مصاريف قاتل ابنهم.

  16. قاتل العمد يقتل .
    مطلوب محكمه اسﻻميه وقضاه مسلمين لتطبيق شرع الله..لا نريد اي قرار من منظمات حقوق الانسان بهذا الشأن .القاتل يقتل ..اتمنى ان يعدموا القتله .لانني اعرف اناس كثر عندهم القتل مثل مرحبا ولكن بعد قرار الاعدام هاهم يختلفون للاصﻻح .كلنا مع حكم الاعدام

  17. نعم لإيقاف الإعدام
    أستغرب الدراسة ولا أستغرب أغلب التعليقات التي تؤيد الإعدام والقتل.. لأننا للأسف ما زلنا نعيش في مجتمع يسوده شعورٌ أن "الانتقام" هو الحل وهو بالتأكيد ليس كذلك ولا يلبّي سوى بعض الشعور الغرائزيّ بمشاهدة دماء أناس جدد تُراق حتى وإن كانوا قتلة أو مجرمين.

    بالتأكيد، الإعدام وتنفيذه لن يقلل من الجريمة، الأرقام أمام الجميع وبالإمكان الجميع قراءتها واستخلاص النتائج منها ولكن ما يقلقني بإلغاء العقوبة ليس هذا في الحقيقة.

    المسألة هي أنّ المجتمع على الأغلب ليس مستعداً لهذا، فمن التعليقات -مُعلقين لديهم الوقت والإمكانية للوصول للإنترنت والتعليق والكتابة بلغة سليمة بالمُجمل يعني بالإمكان القول "عيِّنة دراسة جيدة لأخذ رأي استطلاعي"- وهم يؤيدون القتل!

    نعم الإعدام لنْ يُقلل الجريمة، ولكنّ ما يقللها هو توعية اجتماعية فكرية كبيرة للخروج من قعر التعصب والقبلية والتطرف الديني والاجتماعي للتقليل من الازدياد السكاني الكبير، بالإضافة لتوفير فرص حياة أفضل أي تحسين اقتصادي بخلاف الاجتماعي. وهي أمور للأسف، لا أتوقع حدوثها في الفترة القريبة فالوضع مؤسف كثيراً.

    باختصار، بالرغم أنّ إيقاف الإعدام أمرٌ جيد بالمجرد، ولكنه بدون تحسينات مرافقة له سيكون لا معنى له.

  18. وينكو من الاسلام
    يا حيف لما امريكا الدولة العلمانية تطبق الاعدام واحنا الدول الاسلامية ما نطبقه! يعني احنا بدنا نكون اعلم من رب العباد بالاحكام! ليش نخالف ربنا يا جماعة الخير، ليش تخلي في بال القاتل انها كلها كم سنة بالسجن وتتدبر، اذا ما كانت رادع خليها تخلصنا من المجرمين! عقوبة الاعدام على مستحقيها لذلك ليش نعارضها! اللي خايف ع حاله من هالعقوبة يبعد عن اللي يوديه الها…الله يهديكم ويصلح حالكم!

انتخابات 2020
26 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock