السلايدر الرئيسيالغد الاردنيتحليل إخباري

خبراء: مصالح الأردن الأمنية توجب مشاركته ببحث مستقبل “التنف”

زايد الدخيل

عمان- في الوقت الذي دعا فيه وزير الخارجية أيمن الصفدي، إلى عقد محادثات أردنية روسية أمريكية حول مستقبل منطقة السيطرة الأميركية في التنف السورية، في ضوء قرار واشنطن سحب قواتها من سورية، اكد خبراء اهمية التنسيق مع الجانب الاميركي خلال انسحابه من المنطقة الحدودية المهمة “حفاظاً على المصالح الامنية الأردنية”.
ولم يخف هؤلاء في حديثهم لـ”الغد” امس، اهمية المنطقة، التي تعد قاعدة مهمة لكل من الولايات المتحدة وايران، بسبب موقعها على الحدود السورية العراقية، وكذلك الامر للاردن.
ويقول المحلل السياسي عريب الرنتاوي، ان واشنطن اعلنت تاجيل انسحابها من منطقة التنف لمده تتراوح ما بين شهرين إلى ثلاثة، مشيراً الى اهمية المنطقة التي تعد قاعدة مهمة لكل من الولايات المتحدة وايران، بسبب موقعها على الحدود السورية العراقية، ومهمة للاردن “بسبب قربها ايضاً من حدودنا مع سورية، وعلى مرمى حجر من مخيم الركبان، المثير للقلق”.
ويرى الرنتاوي ان اهمية التنف للاردن “ينبع من قربها من مخيم الركبان للاجئين السوريين، الذي يشكل بقاءه عنصر تهديد وازعاج للاردن، وما يحيط بالمخيم من ملابسات امنية”، مبينا ان الاردن “يرغب في تفكيكه قبل او بالتزامن مع الانسحاب الاميركي وتفكيك قاعدة التنف”.
وعلى المدى البعيد نسيبا، يقول الرنتاوي ان واشنطن ستنحب من منطقة التنف، مشيرا الى ان الاردن بحاجة لان يكون الانسحاب العسكري الاميركي منسق بما يراعي مصالح الاردن الامنية”.
وتتمركز القاعدة العسكرية الأميركية في التنف ضمن جيب عسكري بدائرة قطرها 55 كم، وتحظر القوات الاميركية الاقتراب منها تحت طائلة التدمير.
من جهته، قال رئيس جمعية العلوم السياسية محمد مصالحة، ان منطقة التنف الواقعة على الحدود العراقية السورية “تعتبر منطقة استرتيجية مهمة، خصوصا بعد ان ظهرت وتنامت قدره تنظيم “داعش” الارهابي بالتحرك من خلال اختراقه للحدود بين دول الاقليم المتجاورة”.
وتابع : “لقد اوضح المسؤولون الاميركان سابقا انهم معنيون بالتواجد في هذه المنطقة الحدودية لاسباب عسكرية لمحاربة تنظيم داعش من جهة، ومن جهه اخرى فتبدو قضية التمدد الايراني من خلال هذه الحدود الى سورية لم تغب عن بال هؤلاء المسؤولين”.
واشار الى انه فيما بعد اتضح تراجع الرئيس الاميركي دونالد ترامب عن فكرة الانسحاب السريع من سورية، بناء على ضغط من البنتاغون وبعض الصقور في الكونغرس، لان هذا الانسحاب في تقديرهم سيزيد من نفوذ وقوة ايران المنافسة لاميركا في المنطقة.
اردنيا، يرى المصالحة ان من الواضح ان الاردن “معني بان هذه المنطقة يجب ان يسودها الاستقرار والامن، وان تعود الى سيطرة كل من القوات النظامية في سورية والعراق، اذ يحرص الاردن على وحدة وسلامة اراضي الدولتين”.
ويضيف ” كما ان الاردن معني بان تنتهي ازمة انحباس اللاجئين السوريين في مخيم الركبان، وان يتم نقلهم او اعادة توطينهم في مدنهم وقراهم التي خرجوا منها أساسا في الداخل السوري، باعتبار ان وجودهم يشكل مصدر قلق امني، الى جانب وجودهم في ظروف انسانية صعبة خاصة في فصل الشتاء”.
واشار الى ان الاردن “اوضح موقفه جيدا من موضوع الانسحاب الاميركي من التنف خلال لقاءات مع الاميركان وكان اخرها مع وزير الخارجية الاميركي بجولته الحالية”.
بدوره، يرى العميد المتقاعد حافظ الخصاونة، ان جيب التنف يمثل نقطة انطلاق عسكرية للسيطرة على كامل الشريط الحدودي بين سورية والعراق، مبينا انه في حال أرادت واشنطن المضي قدما في سحب قواتها من هذا الجيب “فيستوجب عليها ايجاد تفاهمات دولية مع روسيا والأردن والعراق وسورية، وبالتالي تعزيز موقف روسيا ورؤيتها للحل في سورية”.
ويوكد اهمية وحساسية منطقة التنف الموجودة بالجنوب الشرقي إلى الحدود المشتركة الأردنية العراقية السورية من الناحية الأمنية، مشدداً على ضرورة الاستناد الى مباحثات مع الأميركيين والروس حول ما ستؤول له المنطقة في المسقبل، بعيد الانسحاب الاميركي من القاعدة، بما يضمن أمن تلك المنطقة واستقرارها، خاصة في ظل محاولات “داعش” التسلل من الشمال بإتجاه الجنوب الشرقي وهذه المنطقة التي تعد صحراء مفتوحة، ويتطلب الحفاظ عليها أمنياً جهود كبيرة”.
وشدد على ان الحل الأمثل لمواجهة تبعات الانسحاب العسكري الامريكي من جيب التنف “هو تعاون أردني روسي أميركي من أجل ضمان أمن تلك المنطقة والترتيب للانسحاب بما يحقق ذلك”.
واكد الخصاونة ثقته المطلقة بقواتنا المسلحة واجهزتنا الامنية على حماية الحدود من الجانب الاردني، والذي يمتد مع سورية مسافة 378 كم، مبينا في نفس الوقت ضرورة أن تكون هناك تفاهمات مع الحكومة السورية ومع الروس بحيث نقوم جميعاً بإتخاذ الإجراءات التي تضمن أن لا تصبح تلك المنطقة منطقة خطر على الاردن وتتيح لداعش إعادة التموضع وإعادة التنظيم وإعادة الإنطلاق.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock