آخر الأخبار

خبراء يؤكدون أن المستقبل المنظور يتشكل من التكنولوجيا الثورية

الاء مظهر

عمان– اختتمت فعاليات ملتقى “تألق الشباب” الذي نظمته مايكروسوفت الأردن في مدرسة الأميرة رحمة للبنات  يومي 29 و30 آذار (مارس) الماضي بالتعاون مع مبادرة التعليم الأردنية.
وجمع الملتقى ممثلين من شركة مايكروسوفت وخبراء التكنولوجيا مع 100 طالب وطالبة في المدارس الحكومية لتشجيعهم على استكمال دراستهم في علوم الكمبيوتر، واتاح الفرصة للطلاب لمناقشة التحديات الاقتصادية، والتعريف بأحدث الاتجاهات التكنولوجية التي يمكن أن تساعد في إحداث التغيير المجتمعي.
وحضر الطلبة حلقة نقاشية بعنوان “ساعة برمجة” وهو لقاء عالمي لعشرات الملايين من الطلاب حول العالم يتم تدريبهم على تقنيات TouchDevelop
و OfficeMix.
وأكدت نائب رئيس مايكروسوفت للمسؤولية الاجتماعية ماري سناب “حرص مايكروسوفت على تزويد الشباب الأردني بالاتجاهات التكنولوجية، وتعريفهم بالمجالات الأخرى التي تتطلب اليوم مهارات رقمية”.
وبينت ان مايكروسوفت قادت العديد من البرامج الأكاديمية الهادفة الى تعزيز الابتكار ومن أبرزها برنامج “Microsoft Academic Accelerator” الذي يوفر التدريب اللازم لعشرات الطلاب لتطوير معرفتهم ومهاراتهم في مجالات الريادة وادارة المشاريع، إضافة إلى التصميم، مشيرة الى مسابقة “كأس التخيل” السنوية وهي برنامج آخر يجمع الطلاب من كافة أنحاء العالم، بهدف حل المشاكل القائمة عبر تصميم التطبيقات أو الالعاب، حيث التقى المشاركون فيها مع خمسة فائزين من الأردن، تحدثوا عن تجربتهم والفوائد التي اكتسبوها من مشاركتهم في المسابقة.
بدوره قال مدير عام مايكرسوفت الأردن حسين ملحس “ان مايكروسوفت الأردن ظلت نشيطة جداً في تطوير قطاع التعليم عبر مبادرات من هذا النوع”، مؤكدا أهمية بناء بيئة مناسبة يمكن فيها للابتكار أن يساهم في دفع عجلة النمو الاقتصادي، ولهذا نركز على برامج تكنولوجيا المعلومات في المدارس والجامعات”.
وأشار إلى أن مايكروسوفت، تقود قطاع التكنولوجيا طيلة العقود الماضية، وظلت تقنياتها تتطور وتتجاوب مع احتياجات الشركات من حولنا، مؤكدا أن عالم اليوم والمستقبل المنظور، يتشكل من التكنولوجيا الثورية ويقوم على محاكاة الحاسوب للبيئة حول الانسان، حيث انتشرت هذه التكنولوجيا في كافة العلوم التطبيقية ومناحي الحياة، وعبر هذه التكنولوجيا فتحنا أبوابا جديدة في الحلول الطبية وعالم الطيران والفضاء والمصارف والبنوك.
واشار ملحس الى ان هذا الجزء من العلوم يتطور بسرعة مذهلة، فالإنترنت بحد ذاته تطور لتنتشر خدماته بشكل هائل، وطالت تطبيقاته كافة مناحي الحياة، ومع دخول الهواتف الذكية انفتح الباب على مصراعيه للتواصل الاجتماعي الإلكتروني بالصورة والصوت.
وأضاف،”علينا أن نتخيل الجيل الأخير من الإنترنت وهو إنترنت الاشياء حيث تترابط الأشياء بعضها ببعض دون تدخل من البشر، فتترابط السيارة، والتلفاز والأدوات المنزلية بما يخدم الانسان، لافتا الى ان تقنية “إنترنت الأشياء” تمكّن الإنسان من التحكّم بشكل فعاّل وسهل بالأشياء عن بُعد.
وأكد ان المجال مفتوح أمام الجميع للاستفادة من مبادرة مايكروسوفت “st century learning21” التي توفر لكافة الطلبة الأسس العلمية لتطوير مهارات القرن 21، وبناء القدرات، وبناء المعرفة، وحل المشاكل والابتكار، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في قطاعات التعليم والاتصالات المتقدمة.
وقال، انه ايمانا من الشركة، قدمت مايكروسوفت الدعم اللازم لمحطات المعرفة، وتوسعنا في نشر المعرفة بالتعاون مع المنظمات غير الربحية للوصول الى الشباب والطلاب، وعبر هذه المؤسسات هدفنا إلى توسيع شريحة المستفيدين، ليصل معدل ما ندربه 40 ألف طالب سنوياً، معربا عن أمله بالوصول إلى المحافظات.
وأشار إلى أن الشركة قدمت برمجيات “software” لمؤسسات مجتمع مدني غير ربحية بقيمة 3.8 مليون دولار في الأعوام الخمسة الاخيرة، بهدف تمكينها وافادة المجتمعات المحلية.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock