أخبار محليةاقتصاد

خبراء يطالبون الحكومة بزيادة تحفيز القطاع السياحي

محمد أبو الغنم

عمان- أكد سياحيون ومعنيون بالشأن السياحي على ضرورة عمل الحكومة خطوات تحفيزية لتنشيط القطاع السياحي، لما يضم من ارث ثقافي وسياحي وتاريخي يحتاج إلى تسويق وترويج.
وطالب هؤلاء من الحكومة زيادة موازنة هيئة تنشيط السياحة والتي تعتبر الجناح التسويقي والترويجي للمملكة، لكي تستطيع جذب أكبر عدد ممكن من السياح وفتح أسواق جديدة.
وقال رئيس لجنة السياحة والآثار السابق في مجلس النواب النائب أندريه الحواري، أن من أهم الإجراءات المحفزة للقطاع السياحي هي دعم ورفع موازنات وزارة السياحة وهيئة تنشيط
السياحة.
وأكد الحواري، أن دعم الوزارة وهيئتها تكون لغايات التحفيز والقدرة على استقطاب وجذب أكبر عدد ممكن من السياح، بالإضافة إلى قدرة الوزارة والهيئة بالترويج الاوسع على مستوى العالم، لاستقبال السياح بأعداد غير مسبوقة، كون السياحة هي من أهم القطاعات الداعمه للاقتصاد الوطني.
وبين ضرورة التعاون المشترك بين الحكومة والقطاع الخاص، لتحفيز القطاع السياحي، حيث يمتلك القطاع الخاص الخبرات المناسبة لتحسين وتطوير المواقع السياحية والاثرية في مختلف مناطق المملكة، والتي تعاني من ضعف ملحوظ في الخدمات التي يحتاجها الزائر.
وأضاف الحواري، ان على الحكومة تحسين الخدمات المقدمة للسياح، وإقامة مشاريع استثمارية سياحية في المواقع السياحية.
إلى ذلك قالت عضو لجنة السياحة والآثار في مجلس النواب النائب انتصار حجازي، أن الحكومة عليها ان تركز على تنشيط السياحة في المملكة كون السياحة من أهم القطاعات التي تدعم الموازنة.
وأضافت حجازي، ان على الحكومة اشراك القطاع الخاص والمجتمع المحلي في السياحة، وكذلك تدريب الشباب وتأهيلهم للعمل، في القطاع السياحي.
وأكدت انه يجب على الحكومة التركيز على مختلف المواقع السياحية والأثرية في كافة محافظات المملكة التي تضم إرثا ثقافيا وسياحيا وتاريخيا، يحتاج إلى تسويق وترويج، وليس الوقوف أو التركيز على بعض مواقع وحسب.
من جانبه قال رئيس جمعية وكلاء السياحة والسفر محمد سميح، أن على الحكومة بالخطوة الأولى الغاء الضرائب والرسوم على المنشآت السياحة.
وطالب سميح الحكومة بزيادة موازنة هيئة تنشيط السياحة، وهي الجناح التسويقي والترويجي للمملكة، لكي تستطيع جذب أكبر عدد ممكن من السياح وفتح أسواق سياحية جديدة.
وأكد أن الاهتمام في البنية التحتية وتوفير كافة الخدمات التي يحتاجها السائح، من أهم الحوافز التي على الحكومة التركيز عليها لزيادة اعداد السياح وارتفاع الدخل السياحي.
وأشار إلى ضرورة جذب استثمارات سياحية حقيقية للمملكة، لتطوير القطاع السياحي وتحسين ادائه.
وبين سيمح، أهمية توثيق العمل يد بيد بين القطاع العام والخاص للعمل على جذب السياح من مختلف انحاء العالم على مدار العام، وليس الوقوف عند السياحة الموسمية.
واوضح اهمية تحديث النقل السياحي والسماح لمكاتب السياحة والسفر بحصولها على 150 مقعدا لنقل السياحي أسوة بالدول المجاورة.
كما واتفق الخبير السياحي شاهر حمدان، مع سابقيه في الرأي حول الحوافز التي على الحكومة اتخاذها لتحفيز القطاع السياحي.
وأكد حمدان على أهمية الغاء الضرائب المرتفعة على القطاع السياحي لتحفيزه وتطويره.
وقال ان على الحكومة وضع خطط مدروسة لتحفيز القطاع السياحة، سيما في جذب الاستثمرات السياحية إلى المملكة.
واضاف حمدان ان على الحكومة تأهيل المواقع السياحية والأثرية وتحسين الخدمات المقدمة للسائح، بالإضافة إلى تطوير البنية التحتية.
ويذكر ان الدخل السياحي للمملكة أرتفع خلال الأشهر العشرة الأولى بنسبة 9.4 % ليصل إلى 4.9 مليار دولار. كما وأظهرت البيانات الأولية الصادرة عن البنك المركزي مؤخرا، ارتفاع عائدات المملكة من الدخل السياحي خلال شهر تشرين الأول (أكتوبر) من العام الحالي، لتصل إلى 458.4 مليون دولار،
أو ما نسبته 13.4 % مقارنة مع الشهر المقابل من العام 2018، نتيجة لإرتفاع عدد السياح الكلي بنسبة 14.9 %.
وعزا البنك المركزي هذا الارتفاع نتيجة زيادة اعداد السياح الكلي بنسبة 7.7 % بالمقارنة مع الفترة المماثلة من العام 2018 ليبلغ 4.5 مليون سائح.

مقالات ذات صلة

السوق مغلق المؤشر 1803.05 0.16%

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock