تحليل إقتصادي

خبيران: تطور تكنولوجيا المفاعل النووي الأردني يكفل جميع متطلبات الأمن والسلامة

رهام زيدان

عمان– على الرغم من تنامي الدعوات المحلية المنادية بإعادة النظر في البرنامج النووي الأردني تخوفا من الآثار السلبية التي تنعكس على البيئة والصحة البشرية، بحسب ما يطالب به خبراء بيئيون، يجهد عدد من الخبراء النوويين الأردنيين في تأكيد أن التكنولوجيا النووية حيوية وستكون مصدر نهضة للاقتصاد الوطني.
وبين خبيران نوويان أن التكنولوجيا النووية متقدمة ومتطورة، لافتين إلى أن تطور تكنولوجيا المفاعلات النووية، بما فيها الأردني، يكفل جميع متطلبات الأمن والسلامة.  هذان الخبيران يتميزان عن غيرهما من الخبراء الأردنيين بأنهما يشرفون على مفاعلات نووية في كبرى المؤسسات الأميركية، ويحاضران عن أهمية هذه الطاقة وحيويتها في العديد من المؤسسات الأكاديمية.
درجة أمان عالية
ويقول مدير برنامج المفاعل النووي في جمعية نورث كارولاينا، أيمن الهواري، إن التكنولوجيا النووية لا تختلف عن أي تكنولوجيا أخرى تحمل للإنسان فوائد وأخطارا في الوقت ذاته.
وبين أن توليد الطاقة النووية من أربعينيات القرن الماضي وحتى الآن أثبت أنه من أسلم التقنيات، كما أن درجة الأمان فيه عالية جدا؛ حيث وضعت قيود أمان كبيرة على هذه التقنيات وهي مستعملة في دول العالم الكبرى، والتي ليس لديها موارد بترول مثل فرنسا التي تعتمد عليها في توليد الطاقة الكهربائية بنسبة 100 %.
وقال الهواري إن تكنولوجيا المفاعلات حديثة، ونظام التبريد ذاتي ولا يحتاج إلى مضخات للتبريد فهي من الجيل الثالث G3 وG3+.
وعن التقنيات التي تستخدمها الشركات التي تقدمت بعروضها، قال الهواري إن هيئة الطاقة الذرية تقيّم التقنيات من منظورين أولهما (والأهم) التقني، ثم تقيّم الجانب الاقتصادي لهذه التقنيات، وذلك لحرصها على أن يتوفر في التكنولوجيا التي ستقوم باستخدامها في نهاية المطاف متطلبات الأمان والسلامة، مبينا أنه سيتم اتباع المعايير العالمية في تقييم التكنولوجيات للتوصل إلى الأكفأ فيها.
وأشار إلى أن رخصة تشغيل المفاعل لا تعطى إلا إذا كان مطابقا للمواصفات المفترضة في وقت تشكل فيه نسبة كلفة أغراض السلامة من إجمالي كلفة المفاعل 60 %.
وعن المفاعل البحثي، قال الهواري إن الأردن من أوائل الدول العربية التي تمتلك مثل هذا المفاعل الذي سيكون له استخدامات كبيرة إلى جانب تدريب وتأهيل الكفاءات، إذ سيستخدم لإنتاج النظائر المشعة التي تستخدم محليا إضافة إلى الاستخدامات في الأغراض الطبية.
وقال إنه على الرغم من أن الكلفة التأسيسية للمشروع عالية، إلا أن الوقود المستخدم والكلفة التشغيلية له منخفضة التكاليف. وفيما يخص حق الأردن في نشاط تخصيب اليورانيوم، قال الهواري إنه “وفقا للأعراف الدولية فإن التخصيب حق مكفول لكل الدول وهذا الحق لن يتم التنازل عنه لأنه حق للأجيال القادمة”.
وقال الهواري “إن كل مفاعل في العالم تحكمه قيود السلامة الذاتية التي تعتمد على فيزياء المفاعل وفيزياء قلب المفاعل، كما أن معامل السلامة الذاتية يعمل عكسيا مع الحرارة من قلب المفاعل، فإذا ارتفعت الحرارة لأي سبب كان فإن المفاعل يبدأ بإغلاق نفسه ذاتيا، إلى ذلك فإن عدة عوامل سلامة أخرى تحكم عمل المفاعل من قضبان التحكم التي تسقط إلى قلب المفاعل، مبينا أن ما حدث في اليابان هو تعطل نظام التبريد بسبب ارتفاع منسوب المياه وتوقف مضخات التبريد.
ضمانة في أسوأ الظروف
أما مدير هندسة المشاريع النووية في شركة فلوريدا للطاقة والإنارة، المهندس صالح الغبين، قال إن كل مفاعل نووي يكون مصمما لتحمل أسوأ الظروف، مبينا أن التصميمات الحديثة تختلف عن تلك التي أعدت خلال الستينيات والتي يعد مفاعل فوكوشيما النووي أحدها.
وبين الغبين أن العالم يتبع حاليا نظام قاعدة معلومات في صناعة المفاعلات؛ حيث يتوافر فيها معلومات تتعلق بالأخطاء السابقة لتفادي الوقوع بها عند إنشاء مفاعلات جديدة.
وفيما يخص الإشعاعات التي تكون صادرة عن المفاعلات النووية، قال الغبين إن المعدل الطبيعي لاكتساب الإنسان في السنة من هذه الإشعاعات يصل إلى نحو 350 مل رم (وحدة قياس).
وبين الغبين أن الطاقة النووية وعلى نطاق عالمي أثبتت قدرتها على استمرارية واستدامة التزويد وقدرتها على مواكبة تنامي الطلب على الطاقة الكهربائية من مختلف القطاعات الاقتصادية بخلاف مصادر الطاقة الأخرى التي قد تواجه تذبذبا في التزويد ما يقلل من درجة موثوقيتها.
وقال يجب عدم النظر إلى البرنامج النووي الأردني كمصدر للكهرباء والمياه فقط، بل يجب أن يكون إلى جانب ذلك فرصة للنهضة وتطوير صناعات جديدة وظهور خبرات وكفاءات لم تكن موجودة.
وفي هذا الخصوص، قال الغبين إن البرنامج ساهم في تأسيس قسم خاص لتدريس هذه التكنولوجيا؛ إذ سيتخرج أول طلابه في نهاية الفصل الحالي ليكونوا نواة تطوير قدرات أردنية تقوم على علم جديد.
وبين أن هذه الخبرات ستساعد الأردن على الاعتماد على نفسه في تطوير برنامجه في وقت يمتلك فيه وقود وطاقة هذا البرنامج.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock