آخر الأخبار حياتناحياتنا

خرف الشيخوخة والخرف الكاذب.. ما الفرق بينهما؟

عمان– تشير الأرقام والإحصائيات إلى تزايد أعداد المسنين في العالم؛ حيث تصل نسبة من هم فوق سن 65 سنة إلى 20 % في دول أوروبا، و15 % في أميركا، ونحو 5 % في الدول الآسيوية والعربية.

وتتراوح أعمار صغار المسنين من (65-75 سنة)، وكبار المسنين (75-85 سنة)، والطاعنين في السن (فوق سن 85 سنة).

يصيب المرض 5 % ممن فوق سن 60 سنة ويطلق عليهم صغار المسنين، أما الطاعنون في السن ممن تزيد أعمارهم على 85 سنة فإن نسبة الإصابة تتزايد لتصل الى 20 % وأعلى، وإذا علمنا أن نسبة المسنين في الدول المتقدمة في أوروبا والولايات المتحدة تتراوح بين 15-22 %، وفي الدول النامية بين 5-12 %، فإن عشرات الملايين من المتقدمين في السن يحتمل إصابتهم بضعف الذاكرة خلال السنوات المقبلة، وهذا يتطلب اتخاذ إجراءات خاصة وتحسين مستوى الخدمات وخاصة في بلادنا.

سبب المرض، ضمور شامل في خلايا الدماغ مع تغيرات في الباثولوجي للخلايا، ما يؤدي الي قصور في الوظائف التي تقوم بها وأولاها العمليات الذكائية، ويظهر ذلك في الغالب تدريجياً بالنسيان وضعف الذاكرة، خصوصاً بالنسبة للأحداث القريبة Recent memory من دون تأثر الذاكرة البعيدة Remote memory مع إمكانية تذكر تفاصيل من الماضي البعيد.

ويتطور الأمر الى تدن حاد وأكبر في الذاكرة؛ حيث ينسى المريض أسماء الأقارب والأهل حتى الزوجة والأبناء الذين يعيشون معه، ولا يستطيع الاهتمام بنفسه أو ارتداء ملابسه.

وينسى أنه تناول الطعام فيطلبه مرة أخرى، ولا يعرف الأوقات فيطلب الخروج بعد منتصف الليل ولا يذكر أيام الأسبوع وأشهر وفصول السنة.

كما يحاول المريض في البداية التغلب على ضعف الذاكرة، بوضع الأشياء بترتيب خاص، فإذا تغير أي شيء من مكانه يشعر بالتوهان والتوتر الشديد، ويصبح غير قادر على الحكم على الأشياء أو اتخاذ القرار، وأحياناً الحركة من دون تركيز وأيضا بعض التغيرات في الكلام وفي السلوك بحيث يكون خارجا عن المألوف. وهذه التغيرات تتفاوت في سرعتها من شخص لآخر، وفي الغالب تأخذ سنوات مع الاحتفاظ بالذاكرة القديمة التي لا يفقدها المريض إلا بالمراحل المتأخرة من المرض.
سوف تلاحظ أن الذاكرة تختلف من يوم لآخر ومن أسبوع لآخر وخصوصا في بداية الحالة، حيث يؤثر المرض على منطقة التخاطب بالدماغ؛ المنطقة الصدغية، فيواجه المريض في البداية صعوبات في إكمال الجملة، العثور على الكلمة المناسبة، وأحيانا صعوبة في استيعاب الكلمات التي تلقى عليه، كما أنه قد يعيد السؤال مرات عدة.

سوف تلاحظ أن طلاقة المريض وقدرته على التخاطب تتغير من فترة لأخرى، ففي بعض الأيام تكون جيدة، وفي بعض الأيام متردية، وهذا كثيرا ما يحدث في السنوات الأولى من المرض.

المرحلة الأولى: عادة ما يتم تجاهل هذه المرحلة

المرحلة المتوسطة: في حالة تقدم المرض، تظهر الأعراض بصورة أوضح وبشدة، وهنا يجد الشخص المصاب بألزهايمر صعوبة القيام بأمور حياته اليومية بشكل مستقل.

المرحلة المتأخرة: في هذه المرحلة يعتمد مريض ألزهايمر اعتمادا كبيرا على الأهل، ومع فقدان النشاط تصبح مشاكل الذاكرة شديدة جداً ويصاحبها مخاطر.

نقاط مهمة أولية بالنسبة للأهل للتفريق بين الخرف الحقيقي والخرف الكاذب (الاكتئاب)

بدء الأعراض، ففي مريض الخرف الكاذب تكون البداية واضحة ويمكن تحديدها؛ حيث يستطيع الأهل تحديد متى بدأت أعراض فقدان الذاكرة، ومتى بدأ التغيير في السلوك، وهذا عكس الخرف الحقيقي تماماً، حيث في الخرف الحقيقي تكون البداية غير معروفة، وعادة لا ينتبه الأهل أو المحيطون الى الأعراض إلا بعد فترة طويلة من بداية المرض.

“لا أعلم، أو لا أستطيع أن أتذكر”، تلك من علامات الخرف المبكر، إضافة الى ظهور أعراض الاكتئاب وشكوى المريض.

أما مرضى ألزهايمر، فعادة ما يحاولون إيجاد أجوبة والادعاء أنه يعرف.

يتم تشخيص مرض ألزهايمر غالبا من خلال الفحص الطبي للمريض وعمل بعض الفحوصات للذاكرة وأيضا عن طريق استبعاد الأمراض الأخرى التي يتم علاجها، وغالبا يطلب الطبيب بعض الفحوصات مثل الأشعة المقطعية للمخ وتحاليل الدم، وتشمل فيتامين ب12 وبعض الهرمونات.

التقييم عادة من قبل طبيب اختصاص نفسي أو طبيب اختصاص أعصاب.

للآن لا يمكن للعلاج أن يساعد على إبطاء تطور مرض ألزهايمر- الخرف، أو الشفاء من المرض بصورة قطعية، ولكن العلاج يلطف من الأعراض، علاوة على أن توفير الخدمة الجيدة للمريض ودعمه يجعل الحياة أفضل.

ومع أن أغلب ما عرف عن هذا المرض كان خلال الأعوام الخمسة عشر الأخيرة، إلا أن هناك جهودا متسارعة وموسعة لمعرفة المزيد عن المرض ومتابعة الأبحاث لإيجاد طرق أحسن لعلاجه وتأخير ظهوره ومنع تطوره.

الدكتور أمجد جميعان
مستشار أول الطب النفسي/ أطفال وأحداث
مركز مستشفى الرشيد للطب النفسي والإدمان

اقرأ أيضاً:

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock