أخبار محلية

خريس يدعو لخطة لتطوير منظومة الألعاب الإلكترونية

إبراهيم المبيضين

عمان- دعا الشريك التقني لمختبر الألعاب الإلكترونية الأردني، الرئيس التنفيذي لشركة “ميس الورد” المتخصصة في ألعاب الموبايل، نور خريس، أمس، الجهات المعنية من القطاعين العام والخاص الى التشارك والتنسيق من أجل تطوير منظومة الألعاب الالكترونية في الأردن واستغلال الفرص في هذه الصناعة من أجل تحسين الاقتصاد وتوظيف الشباب.
وقال خريس، في تصريحات صحفية لـ”الغد”: “حان الوقت لوضع خطة عمل جماعية قابلة للتنفيذ بالسنوات الخمس المقبلة ومعرفة الاتجاهات الرئيسية وأن تتعاون الوزارات الحكومية فيما بينها كالاتصالات والتعليم العالي والصناعة مع وزارة الشباب والرياضة من أجل تطوير منظمومة الألعاب الإلكترونية”.
وأضاف خريس أن قمة الألعاب الالكترونية بنسختها الثامنة -التي انعقدت في عمان بداية الشهر الماضي- خرجت بورقة عمل وخطة طريق تم عرضها أمام ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله الذي أكد، بحضوره وحديثه مع الشركات والمطور الأردني والعربي والخبراء العالميين، أهمية دعم هذه الصناعة محليا وتوجيهها للعالمية.
وبين أهمية تعاون جميع الجهات المعنية لتنفيذ محاور ورقة العمل والخطة التي وضعت بناء على مخرجات جلسة نقاشية انعقدت على هامش قمة الألعاب الالكترونية.
وكان من أبرز محاور الخطة تأكيد تطوير مشروع مختبر الألعاب الأردني ليصبح المنسق لقطاع صناعة الألعاب الإلكترونية في الأردن بالتعاون مع الشركات المحلية والعالمية.
وكذلك العمل على تطوير المواهب الأردنية في صناعة الألعاب الإلكترونية وتقوية تواجد الصناعة الأردنية للألعاب الإلكترونية في الفعاليات العالمية المنتشرة عبر القارات للتعرف على المواهب الأردنية التي يتم تطويرها في هذا القطاع.
الى ذلك، أكد خريس أهمية صناعة الألعاب ونموها وانتشارها، وقال: “ومع أيام قليلة تفصلنا عن نهاية العام 2018، لا بد من الإشارة إلى أن أرقام وإيرادات صناعة الألعاب الإلكترونية تستمر بتحقيق النمو عاما بعد آخر؛ إذ يتوقع أن تصل إيرادات الألعاب الإلكترونية الى 135 مليار حسب مؤسسة Newzoo المختصة بالمؤشرات والإحصاءات العالمية المتعلقة بالألعاب الإلكترونية، كما تحافظ ألعاب الموبايل على وجودها بصدارة الإيرادات بإجمالي بلغ 63 مليار دولار وبنمو سنوي بنسبة 12.8 %”.
وأضاف خريس “كذلك يتزايد نمو سوق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمعدل 23.6 % ليحقق إيرادات بمجموع 4.9 مليار؛ حيث تشكل إيرادات السعودية والإمارات ومصر 1.4 مليار وتمثل إيرادات الموبايل أكثر من نصفها، بينما أعلنت دول المنطقة مثل تركيا في منتصف هذا العام وصول إيراداتها إلى 810 ملايين دولار منها 372.4 مليون دولار من ألعاب الموبايل”.
وعن أهمية هذه الصناعة وقدرتها على خلق الإيرادات، أوضح خريس، قائلا: “عندما يتبادر إلى أسماعنا أن لعبة مثل فورتنايت حققت أرباحا شهرية وصلت الى 100 مليون دولار وما تزال مستمرة بالنمو، نعلم يقينا أن الوقت قد حان لنحول انتباه الجميع للمستقبل وإلى الوتيرة المذهلة للتقدم التكنولوجي في الأجهزة وشبكات الاتصال إلى جانب التطورات المهمة المتعلقة بالذكاء الاصطناعي والبيانات الكبيرة التي تطورت بشكل يساعد على التنبؤ بالنتائج بدقة أكثر من أي وقت مضى”.
وأكد خريس أنه لا بد من صناعة بهذا الحجم والنمو من أن يتم العناية بها بشكل أكبر من خلال تطوير واستغلال قدارت شبابنا في المجالات المتعلقة بها، ليس فقط ناحية تصميمها وتطويرها ولكن في جوانب أخرى كتحليل البيانات وإدارة الأعمال والتسويق أيضا.
وأوضح قائلا: “هنا في الأردن ومنذ العام 2011 أسهم افتتاح جلالة الملك عبدالله الثاني مختبر الألعاب الأردني بنقلة نوعية في مجال صناعة الألعاب، خاصة مع تخرج أول فوج من مسابقة تحدي التطبيقات لطلاب المدارس من عمر 6-14 سنة”.
وهذا الدعم مستمر من خلال برامج صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية والاستثمار بإطلاق مختبرات الألعاب التي تتواجد الآن في عمّان والكرك والعقبة ومعان والزرقاء وإربد، إضافةً لوجود مختبر متنقل للوصول الى جميع المناطق.
وقال “الأردن يمتلك قدرات إبداعية شابة في مجال تصميم الألعاب الإلكترونية يدعمها صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية لتحفيز الابتكار في صناعة المحتوى الإلكتروني الخاص بالألعاب”.
وأضاف “لقد حان الوقت الذي يكتسح فيه الأردن الأسواق العالمية بمنتج أصيل قادر على المنافسة وبكفاءة عالية بفضل الدعم والتطوير المتوفر من قبل أولياء الأمور والمدارس والشركات الخاصة والعامة”.
وأكد خريس أنه من المهم أن تقوم جامعاتنا والكليات الأردنية بدعم المخرجات المطلوبة لتطوير جيل من الباحثين والمدربين والمحللين والمسوقين المتخصصين بصناعة الألعاب وأن لا تكتفي فقط بكليات الهندسة وعلوم الحاسوب، بل يجب أن تركز أيضا على صناعة وتكنولوجيا الألعاب، بحيث نستطيع أن نكون من طليعة الدول المعنية في مجال التكنولوجيا الحديثة المتعلقة بالألعاب مثل الواقع المعزز والافتراضي والذكاء الاصطناعي وتطوير أساليب حديثة للإيرادات من منصات الإعلانات التي ستشكل جزءا مهما في النمو في السنوات المقبلة.

مقالات ذات صلة

عاجل

"الغد" تنشر تعديلات قانونية النواب على العفو العام
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock