اقتصادرأي اقتصادي

“خريطة طريق اقتصادية”

رعد التل

ليس هناك وقت أهم أو أكثر ضرورة من اللحظة الحالية لتكثيف الجهود في وضع “خريطة طريق اقتصادية” للسنوات المقبلة عابرة للحكومات وفيها هامش مريح من التحوط لأي عامل خارجي أو غير متوقع.

هذا ما أشار إليه جلالة الملك في الرسالة الملكية بوضوح وخلال لقاءاته الاقتصادية الأخيرة، فمن الثابت أن أغلب الحكومات تفتقر للرؤية الاقتصادية الواضحة ويقتصر عملها على “برنامج أولويات” كما أسمته الحكومة الحالية، وهو برنامج عمل الحكومة التقليدي دون وجود عنوان اقتصادي واضح تسير عليه في توفير فرص العمل أو تحسين الإيرادات أو التخفيف من الأعباء الاقتصادية التي أنهكت الأردنيين.

نقول، خريطة طريق اقتصادية مبنية على أسس علمية ومنهجية دقيقة تحدد القطاعات الأكثر مساهمة في الإنتاج والأكثر قدرة على توفير فرص العمل للأردنيين.

وقد أتت الإشارات الملكية واضحة بهذا الخصوص من خلال تأكيد أهمية النمو الاقتصادي وضرورة أن يكون هذا النمو موجها للقطاعات ذات الميزة التنافسية بالنسبة للأردن، فأرقام السنوات الماضية تشير الى أن فرص العمل التي كان يتم استحداثها كان يذهب الكثير منها لغير الأردنيين.

التوجيه الملكي اليوم يؤكد أن تكون هذه الرؤية الاقتصادية عابرة للحكومات أيضا، فالأهداف واضحة وطرق تحقيقها أوضح، فلا مجال للكثير من الاجتهادات الفردية أو لأي قرارات غير مدروسة، كل ذلك مع التأكيد الملكي أن تكون هناك آلية تكفل متابعة التنفيذ في كل القطاعات، إذ ستكون هذه الرؤية وما تشمله من خطط وبرامج هي المرتكز الأساسي لكتب التكليف الملكية للحكومات، كما أشارت الرسالة الملكية بوضوح إلى “ضمان الاستمرارية في الإنجاز للحكومات والمسؤولين، والحيلولة دون إعادة صياغة الخطط والاستراتيجيات كلما حلت حكومة محل أخرى”.

حاجة الأردن اليوم لوجود رؤية اقتصادية شاملة وخريطة طريق للسنوات المقبلة، باتت ضرورة وطنية ملحة لتوفير المزيد من فرص العمل للأردنيين وتحسين إيرادات الدولة ودخول المواطنين وتقويم حالة الاقتصاد الأردني التي اعتلها الكثير من الاختلالات الناتجة عن الاجتهاد وعدم تقييم ودراسة للقرارات أو عدم تحوط لأي سبب خارجي أو غير متوقع.

*قسم الاقتصاد- الجامعة الأردنية

المقال السابق للكاتب

سوق العمل الأردني: مشكلة العرض (2)

للمزيد من مقالات الكاتب انقر هنا 

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock