آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

“خشية التنمر”… لا تعيدوا “ورود” إلى عزلتها

إسلام البدارنة- سرعان ما انقضت فترة الـ 6 أشهر على الموعد الثاني لتركيب العين الاصطناعية للطفلة ورود “اسم مستعار”، والتي تعاني من ضمور العين اليمنى، وتحتاج إلى تركيب عدسة صناعية.

سبق وأن نشرت “الغد” قصتها بكامل تفاصيلها المؤلمة، والتي تتلخص بأنها “ورود” ذات الـ 7 أعوام تحتاج إلى تركيب عدسة اصطناعية كل 6 أشهر وعلى مدار 14 عاما تقريباً، مراعاةً للتغير في بنيتها الجسدية، فيجب تغيير العدسة بناءً على ذلك.

ولم تمر الا ساعات قليلة على نشر “الغد” قصة ورود لأول مرة، حتى همّ أهل الخير لتلبية نداء الطفلة وأسرتها والتبرع لإجراء العملية وتركيب العدسة، لتبقى على تواصل مع العالم الخارجي، لكون أن عيشها بعين واحدة وتشوه خلقي يترك أثراً نفسياً سيئاً بداخلها.

تشكو والدة الطفلة من عجزهم عن تأمينهم مبلغ الـ600 دينار لتكاليف عين ابنتها الاصطناعية، ولما يعانونه من ظروف قاسية في ظل هذا الوباء اللعين، وخاصةً بأن زوجها يمارس مهنة “عامل مياومة” في محافظة الزرقاء.

وذكرت والدة الطفلة سابقاً أن ابنتها تحتاج للمرة السادسة لتغييرعينها الاصطناعية منذ ولادتها، وفي كل مرة خلال الـ6 أشهر، يثقل كاهلهم لحين تأمين المبلغ المقدر للعين (600) دينار.

إقرأ القصة كاملة :

خشية “التنمر”.. الطفلة ورود في عزلة حتى تركيب عين اصطناعية (كتاب)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock