منوعات

خطوات لإيقاف النزف الحاد

عمان– يتعرض كثيرون جراء الإصابة بأدة حادة أو عند التعرض لحادث سير أو سقوط، للنزف سواء؛ أكان خارجيا أو داخليا، ويجهل غالبية الأشخاص طريقة إسعاف الشخص النازف أو يقومون بإسعافه بطريقة خاطئة.


ولإيقاف حالة النزف الحادّ اتبع الخطوات التالية:


1. مدّد الشخص المصاب، وليكن الرأس أكثر انخفاضاً من الجذع، أو لتكن الساقان مرفوعتين، إن كان ذلك ممكناً، فهذه الوضعية تقلّص من خطر الإغماء عبر زيادة كمية الدم المتجهة نحو الدماغ، وعند الاستطاعة، ارفع موضع النزيف.


2. نظّف الجرح من الشوائب أو الأوساخ الظاهرة، ولا تحاول إزالة أي أشياء منغرزة في الجرح واحذر من فتح الجرح كثيراً أو تنظيفه الآن، فهدفك الأساسي يقتصر على إيقاف فقدان الدم.


3. اضغط مباشرة على الجرح بضمادة معقّمة أو بقطعة قماش نظيفة أو حتى بقطعة ملابس، وفي حال عدم توفر شيء منها استعمل يدك.


4. تابع الضغط حتى يتوقف النزيف، بعد ذلك، ضمّد الجرح عبر لفه بشدة بشريط لاصق أو بضمادة، وفي حال عدم توفرهما، استعمل قطعة ملابس نظيفة.


5. إن تواصل النزف وتسرّبه عبر الضمادة التي تضغط بها على الجرح، لا تنزعها، بل أضف إليها ضمادة أخرى لامتصاص الدماء.


6. إن لم يتوقف النزف بالضغط المباشر على الجرح، عليك أن تضغط على الشريان الأساسي الذي يغذي هذه المنطقة بالدم، فإن كان الجرح في اليد أو أسفل الذراع مثلا، يجب الضغط على الشريان الأساسي الذي يمر في الزند على العظم، أبقِ أصابعك ممدودة وباليد الأخرى تابع الضغط على الجرح.


7. أبقِ منطقة الجرح ثابتة عند توقف النزف، والضمادة في مكانها، ثم انقل المصاب إلى غرفة الطوارئ في أسرع وقت ممكن.


اكتشاف النزف الداخلي


في حال التعرض لرضوض إثر حادث سير أو سقطة، قد لا يبدو النزف الداخلي ظاهرياً، ابحث بالتالي عن العلامات الآتية:


* نزف من الأذنين أو الأنف أو المستقيم أو المهبل أو خروج دم من الفم بالتقيؤ أو السعال.


* رضات على العنق أو الصدر أو البطن.


* ألم في البطن، مصحوب ربما بصلابة أو انقباض في عضلات البطن.


* كسور.


من شأن النزف الداخلي ان يؤدي إلى صدمة؛ إذ يختل حجم الدم في الجسد مسببا شعورا بالضعف أو العطش أو القلق.


وقد تصبح البشرة باردة. وتتضمن أعراض الصدمة التي تشير إلى نزف داخلي تنفسا سطحيا وبطيئا، نبضا سريعا وضعيفا، ارتجافا وشعورا بعدم الراحة، وقد تصاب الضحية عند الوقوف بالدوار أو الإغماء اللذين يزولان فور الاستلقاء.


فإن اشتبهت بحالة نزيف داخلي اطلب المساعدة الطبية الطارئة. وعالج المصاب كما في حالة الصدمة، وأبقه بهدوء وبشكل مريح، وأرخ ثيابه ولا تقدم له أي طعام أو شراب.


وتجدر الإشارة إلى أن النزف الداخلي، وخصوصا في البطن، شديد الخطورة ومن شأنه أن يهدد حياة المصاب، فالدم المفقود قد يكون كبيراً حتى من دون حدوث نزف خارجي.


د. جمال البحبوح الدباس- رئيس قسم القسطرة في المستشفى الإسلامي


www.medicsindex.com

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock