آخر الأخبار حياتناحياتنا

خلافات الأهل في فترة الخطوبة: نار تكوي الشباب

مجد جابر

عمان– لم تكن تدرك العشرينية هدى أن اليوم الذي سيأتي فيه الشاب لمقابلة عائلتها وطلب يدها، سيكون الخطوة الأولى لبدء المشاكل، فبعد التفاهم على مجمل الأمور بينهما، بدأت المشاحنات بين العائلتين على أمور بسيطة لكنها أخذت أبعادا كبيرة.
التوقف على تفاصيل كثيرة وغير مهمة كان بداية نقطة الخلاف؛ إذ وقعت “بين نارين”، على حد تعبيرها، ما بين إرضاء أهلها وما بين خطيبها وعائلته.
حالة نفسية صعبة مرت بها هدى، معتبرة أن الضغط الكبير وقع عليها، رغم أنها ترى في هذا الشاب شريك المستقبل، لكنه كان يتعرض لضغط من عائلتها بطلبات غير منطقية، وهو ما جعله ينفر من ذلك الأمر، فضلا عن أن عائلتها كانت تضع اللوم عليها وبأنها لا تعرف التصرف جيدا ولا تعي “مصلحتها” جيدا، مبينة أنها كانت تعتقد أن هذه الفترة ستكون أجمل فترات حياتها، لكن ما حصل هو العكس على الإطلاق.
الشيء ذاته حدث مع إيناس عبدالله، فبعد أن اجتمعت العائلتان، بدأت الخلافات بين والدتها ووالدة العريس؛ إذ لم تتفقا على الإطلاق، وهو الأمر الذي جعل كل واحدة منهما تقف للأخرى على أي غلطة وأي كلمة سواء كانت مقصودة أو غير مقصودة. وتضيف إيناس أن الجلسة العائلية باتت تتحول الى منافسة وتصفية حسابات على أمور غير مهمة وثانوية مثل الأثاث والجهاز والحفل وتفاصيل أخرى يراها كل طرف بشكل مختلف، مبينة أن المشاحنات ازدادت، وأصبح دورها مقتصرا على حل المشاكل بين والدتها ووالدته.
وتشير الى أنها وقعت بسبب ذلك بمشكلات كبيرة، وكأنها تقف ضد عائلتها، بحسب اتهامها لها، لأنها حاولت الدفاع عن شريكها المستقبلي، مبينة أنها تعيش أصعب أيام حياتها ولا تعرف ما اذا كانت هذه المشاكل سوف تنتهي على خير أو ستصل لمرحلة تقرر فيها ترك كل شيء والمغادرة. وبين الأهل والخطيب، تقف الفتاة حائرة بين إرضاء الطرفين، وهو أمر يزيد في فترة ما قبل الخطبة؛ إذ قد تحدث مشاحنات كثيرة بين الطرفين.
وفي ذلك، يذهب الاختصاصي الأسري ومدير جمعية العفاف الخيرية مفيد سرحان الى أن تحقيق أهداف الزواج ينبغي أن يتم على أسس صحيحة، في مقدمتها حسن الاختيار.
وقد أظهرت الدراسات أن النسبة الكبرى من حالات الطلاق تتم قبل الدخول والسبب الرئيسي هو سوء الاختيار، بالرغم من أن فترة الخطوبة هي فرصة لكلا الطرفين بأن يتعرفا أكثر على بعضهما بعضا، والتفاهم على الكثير من الأمور.
ويشير الى أن عدم استثمار هذه الفترة بشكل صحيح يؤدي الى كثير من المشكلات، فهي فترة متاحة للطرفين وللأهل بأن يتعرفا أكثر على بعضهما بعضا، إلا أنه ومع ذلك قد تحدث خلافات ومشكلات قبل الزواج، وأحيانا تكون قبل حفل الزفاف بيوم، خصوصا أن بعض هذه الخلافات قد يصعب تحديد سبب رئيسي ومعقول ومنطقي لها، فهي أحيانا تنتج عن كلام يلقيه أحد الطرفين، أو طلبات من أهل الخطيبة أو تدخلات خارجية.
غير أنه في كل الأحوال، لا بد من تحلي كل من الفتاة والشاب بالحكمة والتفاهم مع الأهل، لأن مستقبل الحياة مرتبط بهما وألا يستسلما لأي خلافات عابرة لأن الحياة الزوجية مقدسة والأسرة لها قيمة كبيرة وعلى الفتاة وكذلك الشاب ألا يترك وسيلة مناسبة للتأثير على الأهل.
ويعتبر سرحان أنه في هذه الحالة لا بد من النظر الى مستقبل العلاقة سواء بين الزوجين أو بين الأسرتين؛ إذ إن حسن العلاقة بينهما سينعكس إيجابا على العلاقة بين الزوجين، وغالبا ما يتم تجاوز كثير من الإشكاليات التي تحدث قبل الزواج، إن استطاعا تجاوز الأثر السلبي عليهما.
ويضيف سرحان أنه من الضروري أن يدرك الجميع سواء الأبناء أو الأهل أن مصلحة الأسرة الناشئة الجديدة تتطلب توفير الدعم اللازم لها، وإبعادها عن أي خلافات لضمان نجاح العلاقة وإبعادها عن أي مشاكل ستؤدي الى الطلاق، خصوصا وأن الطلاق اذا حدث في هذه الفترة يكون غير مبرر.
لذلك، لا بد من تجاوز الخلافات من قبل الشاب والفتاة، وأن يقدما الدعم لبعضهما بعضا بهذه المرحلة وإيجاد حلول بطريقة ترضي كل الأطراف.
وفي ذلك، يذهب الاختصاصي النفسي الدكتور موسى مطارنة إلى أن الشاب من واجبه مساندة الفتاة وعدم التخلي عنها وتجاوز الخلافات، مبيناً أن عدم تأكد الفتاة من وقوفه بجانبها يضعها تحت الضغط الكبير.
والأصل أن يحصل الاتفاق بين كلتا العائلتين وأن تكون الفتاة خارج إطار أي مشاحنات وعدم وضعها تحت الضغط، مبيناً أن الشاب لا بد أن يكون متفهما ولديه القدرة على العطاء والتضحية، مع مراعاة أن تكون طلبات أهل الفتاة موضوعية ومنطقية.
غير أن أغلب الفتيات يضعن أنفسهن تحت الضغط، ويلجأن إلى التنازل عن أشياء كثيرة لإرضاء الأطراف الأخرى، وهو ما يضعف موقفهن، مبينا أن الفتاة لا ينبغي أن تكون عنصرا ضعيفا على الإطلاق، ولا بد من حل الخلافات من البداية حتى لا ترحل الى ما بعد الزواج، مع ضرورة أن يفكر الأهل بمنطقية وألا يظلموا أحدا بطريقة تعاطيهم مع الأمور.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock