آخر الأخبار-العرب-والعالم

خلاف سعودي أميركي بشأن الحوار اليمني

عمان-الغد- فشلت الولايات المتحدة الأميركية في إقناع المملكة العربية السعودية بعقد مفاوضات يمنية يمنية تحت مظلة الأمم المتحدة في مدينة جنيف السويسرية خلال النصف الأول من الشهر الحالي.
ونقلت مواقع اخبارية، عن مصادر ديبلوماسية قولها إن “واشنطن قلقة من تطور الأوضاع الميدانية والإنسانية في ظل غياب استراتيجية واضحة لدى الحليف السعودي، وترغب في الإسراع بإيجاد مخرج سياسي للأزمة من خلال مفاوضات تعقد في بلد محايد وتسبق اجتماع الرياض” المرتقب في 17 أيار (مايو) الجاري. ومن هذا المنطلق ـ تضيف المصادرـ  “طلبت واشنطن من الأمين العام للأمم المتحدة الدعوة إلى استئناف المفاوضات بين جميع الفرقاء اليمنيين، بمن فيهم الحوثيون، يوم 13 الشهر الجاري في جنيف، لكن بان كي مون رفض تلبية طلب الأميركيين ما لم يضمنوا له دعم السعودية ومباركتها”.
وقد أطلع الأميركيون حلفاءهم السعوديين على نيتهم تحريك المياه السياسية الراكدة واستئناف المفاوضات بين اليمنيين تحت مظلة الأمم المتحدة “لكن الرياض واجهت هذه المساعي برفض قاطع وسرعت في المقابل ترتيبات عقد حوار الرياض”. وهو الحوار الذي قال الحوثيون إنهم غير معنيين به، ويرجح أن يغيب عنه الجناح الذي يمثل الرئيس السابق علي عبد الله صالح في حزب المؤتمر الشعبي العام.
يذكر أن القرارين الأخيرين لمجلس الأمن حول اليمن رحبا بحوار الرياض ودعيا كافة الأطراف إلى الاستجابة له. ونص القراران على أن حوار الرياض يجب أن يكون “داعما ومكملا للمفاوضات التي تجري بوساطة الأمم المتحدة”. وهي عبارة لم تضف اعتباطا حسب المصادر الديبلوماسية. لأن “الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن تدرك أن أي حوار لن يعطي نتائج واقعية وقابلة للتنفيذ إذا لم يجمع كل أطراف الأزمة اليمنية، وفي مقدمتهم الحوثيون وحزب المؤتمر، وهو ما لا يتوافر في مؤتمر الرياض”.
على صعيد متصل، اكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير امس ان المملكة تفكر في اعلان وقف لاطلاق النار لمدة خمسة ايام في اليمن للسماح بايصال المساعدات الانسانية شرط التزام المتمردين ومن يحالفهم وقف الاعمال الحربية، فيما حض نظيره الأميركي جون كيري المتمردين على التجاوب.
وقال الجبير في مؤتمر صحافي مشترك مع كيري “اطلعت معاليه على تفكير المملكة بان يكون هناك وقف لاطلاق النار لمدة خمسة ايام في اليمن للتنسيق مع المنظمات الدولية لايصال المساعدات الاغاثية على ان يلتزم الحوثيون وحلفاؤهم بذلك وان لا يتعرضوا لهذه الجهود وان لا يقوموا باعمال عدوانية في اليمن”.
وذكر انه سيتم تحديد وقت الهدنة “قريبا”، وهي مشروطة بالتزام الحوثيين.
من جانبه، دعا كيري جميع الاطراف في اليمن، لاسيما المتمردين الى القبول بوقف اطلاق النار المؤقت، كما دعاهم الى التعاون مع المبعوث الجديد للامم المتحدة الى اليمن.
وقال كيري في المؤتمر الصحافي “ندعو جميع الاطراف الى الموافقة على” الاقتراح، و”ندعو بقوة الحوثيين واولئك الذين يدعمونهم …. الى استخدام كل نفوذهم لعدم تفويت هذه الفرصة لتوفير احتياجات الشعب اليمني وايجاد حل سلمي للمضي قدما في اليمن”.
وشدد كيري على ان وقف اطلاق النار “مشروط بـ(التزام) الحوثيين” واعتبر انه “من الحيوي جدا ان يوافق جميع الاطراف على وقف اطلاق النار قبل ان تزهق المزيد من الارواح”.
واكد ان بلاده “قلقة جدا ازاء الوضع على الارض في اليمن وندعم بشكل كامل الجهود لتسهيل ايصال المساعدات الانسانية” مشيرا الى ان “المجتمع الدولي والولايات المتحدة سيضاعفان الجهود لمنع امدادات السلاح الى اليمن بموجب قرار مجلس الامن”.
وكان كيري وصل الاربعاء الى الرياض لبحث اعلان “هدنة” في الاعمال العسكرية في اليمن حيث يستمر العنف والعمليات التي يقودها التحالف العربي بقيادة السعودية منذ 26 آذار (مارس) ضد الحوثيين والقوات العسكرية الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح.
وقال كيري امام صحافيين في جيبوتي الاربعاء انه سيبحث في السعودية “في طبيعة الهدنة وكيفية تطبيقها”، معربا عن “القلق الشديد حيال الوضع الانساني في اليمن”.
وقال دبلوماسي اميركي ان كيري بحث هذا الاسبوع “الهدنة الانسانية” مع نظيره السعودي عادل الجبير.
الى ذلك، قال كيري في الرياض الخميس انه لا يوجد اي حديث مع الطرف السعودي حول مسألة ارسال قوات برية الى اليمن، وذلك بعد ان طلبت السلطات اليمنية المعترف بها دوليا التدخل بريا ضد المتمردين.
وقال كيري في المؤتمر الصحافي المشترك مع الجبير “لا السعودية ولا الولايات المتحدة يتحدثان مع بعضهما عن ارسال قوات برية الى اليمن”.
وكانت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا طالبت مجلس الامن الدولي الاربعاء بتدخل عسكري بري “لانقاذ اليمن”، متهمة المتمردين الحوثيين وقوات صالح المتحالفة معهم بارتكاب “فظائع”.
وقال السفير اليمني في الامم المتحدة خالد اليماني في رسالة الى مجلس الامن “نحض المجتمع الدولي على التدخل سريعا بقوات برية لانقاذ اليمن، ولا سيما عدن وتعز”. -(وكالات)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock