آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

خلال لقاء وزير الصحة..” تجارة عمان ” تطالب بالسماح للقطاعات المغلقة بممارسة نشاطاتها

عمان-الغد- طالب مجلس ادارة غرفة تجارة عمان السماح للقطاعات الموقوفة عن العمل بالعودة لممارسة نشاطاتها ضمن شروط ومعايير وبروتوكولات معتمدة من لجنة الأوبئة، وتقديم ضمانات لتطبيقها وتشديد العقوبات على غير الملتزمين.

وجدد المجلس مطالبته بالغاء الحظر الشامل المفروض يوم الجمعة للحد من الازدحامات التي تشهدها الاسواق يومي الخميس والسبت، الى جانب خفض ساعات الحظر الجزئي لتقليل خسائر بعض القطاعات وبخاصة المطاعم.

واشار المجلس الى ان القطاعات التجارية والخدمية التي ما زالت موقوفة عن العمل هي: محال الألعاب الإلكترونية والكهربائية، والنوادي الصحية والرياضية وتنظيم المعارض والمؤتمرات وصالات الافراح والمناسبات والقطاعات المساندة لها ودور السينما والمسارح، وتقديم الأرجيلة بالمقاهي والمطاعم .

وطالب المجلس خلال لقائه امس الخميس، وزير الصحة الدكتور نذير عبيدات، بحضور أمين عام وزارة الصحة مسؤول ملف كورونا الدكتور وائل الهياجنة السماح للمطاعم ومحال السوبر ماركت والمخابز بتقديم خدمة التوصيل خلال ساعات الحظر.

ودعا المجلس الى وضع مدد زمنية محددة لعودة بعض القطاعات الموقوفة عن العمل لممارسة نشاطها التجاري والخدمي، خوفا من خسارة استثماراتها المقدرة بمئات الملايين، إضافة إلى مساهمتها بتشغيل مئات الآلاف من الأيدي العاملة المحلية.

واشار المجلس خلال اللقاء الذي عقد بمقر الغرفة، الى ان القطاعات الموقوفة عن العمل تعرضت لخسائر مالية كبيرة هدّدت استمرار بعضها في الاسواق، وعرضت آخرين إلى الإفلاس وإعلان التوقف عن العمل.

من جانبه، اكد الدكتور عبيدات ان وزارة الصحة حريصة على تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص والعمل بشكل تشاركي مع غرفة تجارة عمان لبث روح الطمأنينة بين أصحاب الأعمال والأفراد أيضاً، مبينا انها تولي الشأن الاقتصادي جُل الاهتمام عند تبنّيها لأية توصية تتعلق بإجراءات التخفيف من تفشي فيروس كورونا.

ولفت الى ان اول التحديات التي واجهت الوزارة هو اتخاذ إجراءات عملية وفورية لاستبعاد فرض حظر شامل لفترات طويلة، الأمر الذي يؤكد أهمية الدور الذي يؤديه القطاع الخاص في استدامة تنمية الاقتصاد الوطني وتحسين المستوى المعيشي للأفراد.

وحذر الدكتور عبيدات من التسرع باتخاذ أي قرار بعودة فتح القطاعات المغلقة مرة واحدة كون الضرر قد يكون كبيرا على البلد، وسيكون القطاع الخاص اكبر الخاسرين من فشل جهود احتواء الفيروس وارتفاع اعداد الإصابات بشكل كبير.

واشار وزير الصحة إلى أن قرار السماح للقطاعات الاقتصادية الموقوفة بالعودة لممارسة أعمالها هو قرار تشاركي بين مجموعة من الجهات الرسمية المعنية وليس حصراً بوزارة الصحة أو اللجنة الوطنية لمكافحة الأوبئة.

وبين الدكتور عبيدات ان الوزارة ستقوم بدراسة العودة التدريجية لفتح القطاعات بالتشارك مع الجهات المختصة للخروج برأي توافقي يأخذ بالاعتبار التوصيات المطروحة والمبنيّة على دراسات علمية وعملية وفي مُقدمتها الجانب الصحي، وذلك تجنباً للعودة للمربع الأول من إجراءات منع تفشي الوباء.

من جانبه، تحدث الدكتور الهياجنة عن أبرز الانجازات التي تحققت خلال الفترة القصيرة الماضية وابرزها رفع الطاقة الاستيعابية للمستشفيات الحكومية وزيادة عدد أسرة العزل وأسرة العناية الحثيثة.

واشار الى ان الوزارة قامت بالتعاقد مع مستشفيات القطاع الخاص واستئجار احدها بكامل معداتها وكوادرها لاستقبال حالات الإصابة بفيروس كورونا، بالاضافة لأنشاء مستشفيات ميدانية.

وقال الدكتور الهياجنة ” رغم وجود تراجع طفيف على اعداد الإصابات إلّا أنه يجب على الجميع الالتزام بأوامر الدّفاع، واتّباع معايير السلامة والوقاية وارتداء الكمّامات ومراعاة التباعد الاجتماعي لضمان التراجع في أعداد الإصابات”، مؤكدا أهمية قيام غرفة تجارة عمان بدور توعوي لأعضائها والعاملين لديهم.

الى ذلك اشار رئيس الغرفة خليل الحاج توفيق، الى ان زيارة الغرفة تؤكد اهمية تعزيز التشاركية بين وزارة الصحة والقطاع الخاص للتوافق على البروتوكولات المتبعة لممارسة الأنشطة الاقتصادية كل حسب اختصاصه، مشددا على اهمية تعاون الجميع التعاون لتحفيز الاقتصاد الوطني، ووقف الاضرار التي طالت العديد من القطاعات الاقتصادية جراء الجائحة.

وتوافق الطرفان على عقد لقاء قريب يجمع القطاعات التجارية والخدمية المتضررة مع لجنة الأوبئة الى جانب قيام الغرفة بتزويد الجهات المعنية بالبروتوكولات المقترحة لعودة القطاعات الاقتصادية الممنوعة والمتوقفة من العمل لدراستها واتخاذ القرار المناسب بشأنها بأسرع وقت ممكن.

كما تم الاتفاق على دراسة كافة مطالب الغرفة وخاصة تمديد ساعات العمل وايام الحظر والتنسيق والتشارك بين الطرفين في بث الرسائل الصحية والتوعوية من قِبل الغرفة بطريقة فاعلة ومؤثرة لمختلف شرائح المجتمع .

وفي نهاية اللقاء، سلم الحاج توفيق الدكتور عبيدات درع الغرفة باسم منتسبيها ومجلس ادارتها والعاملين فيها تكريما لأرواح شهداء الواجب من الكادر الطبي والتمريضي الذين قضوا في مواجهة وباء فيروس كورونا وتقديرا لجهود كل من يقف في خط الدفاع الأول من كوادر وزارة الصحة والتقصي الوبائي ولجنة الأوبئة .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock