أخبار محليةاقتصاد

خواجا: طريق الريادة في تطبيقات الهواتف الذكية “ليست مفروشة بالورود”

إبراهيم المبيضين

عمان – يرى الرئيس التنفيذي والمؤسس لشركة “ستارت آبز” محمد خواجا بان الريادة في تطبيقات الهواتف الذكية ” ليست سهلة وليست مفروشة بالورود” لا بل هي طريق محفوفة بالمخاطر والتحديات رغم ” السمعة الجيدة” التي تتميز بها صناعة التطبيقات من انخفاض في تكلفة الانشاء والتأسيس وأرقام ضخمة من المداخيل والإيرادات للتطبيقات الناجحة.
وأكد خواجا في تصريحات صحفية لـ ” الغد” بان تطبيقات الهواتف الذكية بمختلف أنواعها والخدمات التي تقدمها فتحت شهية الشباب الريادي منذ سنوات للإقبال عليها وتاسيس المشاريع التي تدور في فلكها وكيف لا ونحن نشهد هذا الانتشار الكبير لها في جميع أسواق الاتصالات حول العالم والاستخدام المتزايد لتطبيقاتها وخصوصا في فترة كورونا التي أكدت أهمية التحول الرقمي بشكل عام.
وقال خواجا بان من ينظر إلى مجال الريادة والاستثمار في تطبيقات الهواتف الذكية على انه مجال سهل ” مفروش بالورود” ويمكن ان ياتي بمردود عالي جدا في فترة قصيرة هو مخطئ، فهذا المجال جذاب ولكنه يحتاج إلى فكر وتنفيذ واصرار وقدرة ومسؤولية على مواجهة كل التحديات، لافتا إلى انه من المهم دائما التركيز على الملكية الفكرية والابتكار في ايجاد تطبيقات تحل مشاكل حقيقية في المجتمع والاقتصاد مثل المشاكل التي افرزتها أزمة كورونا.
وأشار خواجا إلى أن المنافسة الشرسة والكبيرة والتي توصف بالعالمية في هذه الصناعة تجعل من التحديات أكبر أمام الرياديين والجهات المهتمة بالتحول الرقمي وبالاستثمار في خلق تطبيقات ذكية فهناك اليوم الملايين من التطبيقات المتوافرة على متاجر الهواتف الذكية العديد منها يتشابه في الفكرة ولكن العبرة دائما بالتنفيذ وبالمزايا التي يقدمها التطبيق.
وضرب خواجا مثلا تطبيقات الألعاب الإلكترونية على الهواتف الذكية التي أكد بان الكثيرين يعتقدون بان في هذه الصناعة إيرادات ضخمة بالمليارات ولكن الدراسات تظهر أن نسبة تقل عن 5 % منها هي التي تنجح فيما تواجه النسبة الباقية الفشل أو الركود أو عدم القدرة في الوصول إلى المستخدم النهائي.
وبلغة الأرقام يقدر اليوم عدد مستخدمي الهواتف الذكية حول العالم بحوالي 2.7 مليار مستخدم، وحوالي 1.4 مليار مستخدم للاجهزة اللوحية وجميعهم يعتمدون على استخدام التطبيقات بمختلف أنواعها وخدماتها، فيما تقدر قيمة إيرادات صناعة التطبيقات حول العالم بحوالي 190 مليار دولار، كما ان ارقام اخرى تظهر ان 50 % من مستخدمي الهواتف الذكية يستعملون التطبيقات 11 مرة أو أكثر في اليوم ، وان 20% منهم يستعملون التطبيقات 50 مرة في اليوم ، وهذه الأرقام مرشحة للزيادة مع أزمة كورونا لان الناس صارت تعتمد أكثر على التواصل وطلب الخدمات عن بعد.
إلى ذلك قال خواجا بان تطبيقات الهواتف الذكية بمختلف أنواعها غيرت من حياتنا جميعا حتى كدنا لا نترك هذه الهواتف في أي ساعة من ساعات اليوم، وأصبح وجود هذه الهواتف في متناول اليد بأي لحظة يدفعنا إلى تجربة خدمات جديدة في العالم الافتراضي أو العالم الواقعي أو للاستعلام عن معلومات وخدمات أخرى، أو الاستعلام عن منتجات نبتغي الحصول عليها.
وأضاف خواجا: “مع تواجد الهواتف الذكية بهذا الشكل في حياتنا اليومية أصبحت هذه الأجهزة أكثر وسيلة يمكن ان تؤثر في قراراتنا الشخصية والشرائية والاقتصادية”.، لافتا الى ان هذه السلوك في استخدام هذه الهواتف دفع الرياديين ايضا والجهات المختلفة لابتكار تطبيقات يمكن ان تساعدهم في التحول الرقمي أو الحصول على إيرادات مجزية.
ويؤكد خواجا بان المؤسسات والشركات وحتى المراكز والمحال التجارية لا بد وان يتبنوا استراتيجية للتحول الرقمي يكون انشاء تطبيقات للهواتف الذكية تخدمهم جزءا رئيسيا منها.
وقال إن انشاء أو إيجاد هواتف ذكية لمحل تجاري مثلا أو مطعم سيساعده في الوصول إلى الناس، والوصول إلى شرائح أوسع لم تكن تصلها هذه الجهات بالطرق التقيلدية، حيث كانت أزمة كورونا أكبر الدروس في أهمية تبني هذه التطبيقات للتواصل وتوصيل الخدمات للناس عن بعد.
إلا أن خواجا أكد بان التوجه لانشاء تطبيقات جديدة أو تطوير تطبيقات قائمة من قبل افراد او جهات ومؤسسات يجب ان يعتمد على عدة أمور للنجاح منها: ان تكون التطبيقات مبتكرة وتحل مشكلة قائمة في المجتمع، يجب أن نركز على تطوير نموذج عمل مرن وسهل في ادارة التطبيق والدفع الإلكتروني، يجب بناء فريق عمل منسق ومنسجم، يجب التركيز على دراسة السوق وسلوك المستهلك وتغير هذا السلوك، والتعامل مع التغير على وجه السرعة.
كما أكد خواجا بان نجاح التطبيقات يعتمد ايضا على الشخص الريادي او الجهة القائمة عليه والتي يجب ان تتسم بالاصرار على العمل والتطوير في كل الاوقات وبشكل يلائم تغيرات سلوك المستهلك والسوق.
كما أكد أهمية وجود الخبرات في الشركة القائمة على التطبيق، وتسويقه بالشكل الذي يركز على حاجة المستهلك والناس، مؤكدا أهمية التطبيقات في قربها من الناس والتأثير فيهم.
وبشكل عام أكد خواجا بان النجاح في الريادة وتأسيس المشاريع في مجال تطبيقات الهواتف الذكية ليس بالأمر المستحيل ولكنه يحتاج إلى العمل المتواصل والاصرار ومواجهة تحديات العمل.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock