الزرقاءالسلايدر الرئيسيمحافظات

سورية تعتمد مركز جابر ممرا للبضائع الآسيوية

إحسان التميمي

الزرقاء- قال النائب طارق خوري ان مجلس الوزراء السوري قرر دخول البضائع الأردنية إلى سورية أسوة بالبضائع اللبنانية، عبر مركز حدود نصيب واعتماد هذا المركز الحدودي المرتبط بمركز حدود جابر حصراً لعبور البضائع الآسيوية، مما يعني دعما للصناعة والتجارة الأردنية، وإحياء للشحن البحري، ولميناء العقبة، وإعادة الحياة لقطاع النقل البري، وما يرتبط به من أعمال التخليص والتأمين.

واضاف خوري انه وعلى أثر زيارة الوفد البرلماني الأردني إلى سورية وفي محاولة لدعم الاقتصاد الأردني والاقتصاد السوري، فقد تم ابلاغي من الجانب السوري، بأن مساعي العمل على دعم الاقتصاد الأردني فقد تقرر ومنحه دور يتناسب وحاجته في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة من خلال توصية وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية السوري فقد تقرر السماح بدخول البضائع الأردنية إلى سورية أسوة بالبضائع اللبنانية، عبر مركز حدود نصيب، واعتماد هذا المركز الحدودي المرتبط بمركز حدود جابر حصراً لعبور البضائع الآسيوية، مما يعني دعم للصناعة والتجارة الأردنية، وإحياء للشحن البحري، ولميناء العقبة، وإعادة الحياة لقطاع النقل البري ، وما يرتبط به من أعمال التخليص والتأمين.

وبين خوري أنّ “ذلك يستدعي قيام الحكومة الأردنية، وغرف الصناعة والتجارة، ورجال الأعمال التجار والصناعيين والمزارعين والعاملين في التخليص والشحن والنقل والتأمين، لاتخاذ الخطوات اللازمة السريعة والمدروسة، للاستفادة القصوى من هذا القرار”.

وطالب أن تعكف “الحكومة الأردنية بالتنسيق مع الحكومة السورية على تشكيل غرفة عمليات من الوزراء المعنيين بشكل رئيسي، والاستئناس برأي وموقف القطاع الخاص، يكون أول خطواتها وباكورة أعمالها، تبادل زيارات مسؤولي البلدين على مستوى الوزراء، لتنفيذ القرار على أرض الواقع، والبناء عليه لقطاعات أخرى، على رأسها قطاع المقاولات والإنشاءات، والذي سَيُشَغل قطاعات أخرى إلى جانبه، وما سيجلب ذلك من دعم إضافي للإقتصاد الأردني، على أمل أن يبدأ بالتعافي بعد سنوات عجاف طويلة”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock