أخبار محلية

دراسة: المواصلات أهم عائق أمام استفادة الشباب من فرص التدريب والتشغيل

عمان- الغد – تحت رعاية وزير العمل ووزير السياحة الدكتور نضال القطامين، نظمت المنظمة الدولية للشباب أمس بالتعاون مع وزارتي العمل والنقل والوكالة الأميركية للتنمية ورشة عمل لإيجاد حلول لتحديات المواصلات التي تشكل عائقا كبيرا بالنسبة لتوظيف فئة الشباب.
وتركّز النقاش في الورشة التي رعاها أمين عام الوزارة حمادة ابو نجمة، مندوبا عن وزير العمل، حول نتائج دراسة أولية ممولة من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية قام بتنفيذها برنامج شباب للمستقبل، وهو برنامج تابع للوكالة ينفذ بالشراكة مع الحكومة الأردنية.
وأظهرت الدراسة أثر خدمات المواصلات العامة الحالية على قدرة الشباب بين 15-24 سنة على الاستفادة الكاملة من فرص التدريب والتوظيف والعمل التطوعي المتاحة لهم، وأظهرت أهم التحديات التي تواجه الشباب الباحثين عن فرص العمل في استخدام مختلف أنواع المواصلات.
وأظهرت الدراسة أن أهم هذه التحديات هي أن الخدمة محدودة وغير منظّمة وغير موثوقة، وتغطيتها الجغرافية محدودة، وكلفتها عالية، مما يمنع الشباب الأقل حظا من استخدام وسائل النقل العامة للوصول إلى فرص التدريب والعمل المتاحة.  
وعقدت ورشة العمل في فندق كراون بلازا في عمان بحضور وزيرة النقل د. لينا شبيب، ومدير مكتب التعليم والشباب بالوكالة في الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لي كوهين، والمديرة التنفيذية للمنظمة الدولية للشباب رنا الترك، وممثلين من مؤسسات القطاع العام والخاص، بالإضافة إلى المنظمات المجتمعية.
وفي ختام ورشة العمل، تم تشكيل لجنة وطنية تضم ممثلين عن جميع أصحاب المصلحة المعنيين لمتابعة تنفيذ التوصيات المقترحة والحلول المتفق عليها.
وقال ابو نجمة في كلمة الافتتاح ان «وزارة العمل التقطت الرسالة مبكرا، وفي إطار المواصلات، ومازلنا نؤمن فرص العمل على قاعدة احتساب بدل المواصلات للمشتغلين».
ولفت الى ان «الوزارة في معظم الحملات التشغيلية التي اعلنت عنها في مختلف مدن وألوية ومحافظات المملكة، كانت المواصلات مؤمنة إلى المعارض التشغيلية امام الباحثين والمتقدمين للوظائف، لمعرفة الوزارة الأكيدة بالصعوبات التي يعاني منها الباحث عن العمل في تنقله سعيا للحصول على فرصة العمل المناسبة».
واشار الى أن «حل الإشكاليات المفترضة لا يأتي عبر إجراءات عابرة، بل لابد من وضع اليد على الجرح، وإيجاد الحلول الجذرية من خلال تكاتف الجهود بين كافة القطاعات المعنية لتوسيع نطاق شبكة النقل العام إلى مساحات مكانية أوسع وفي اوقات محددة». 
وقال مدير مكتب التعليم والشباب بالوكالة في الوكالة الأميركية للتنمية الدولية لي كوهين إن «قضية النقل واحدة وتؤثر على الجميع، ولكن لا أحد يشعر بالعبء الناجم عن عدم كفاءة نظام المواصلات أكثر من الشباب الأقل حظا وخاصة النساء، إذا كنا جادين حقا في سعينا لتوفير فرص أكثر للجيل القادم من القادة الأردنيين، علينا أن نحسّن الوصول إلى وسائل المواصلات بالنسبة للشباب».
من جهتها قالت المديرة التنفيذية للمنظمة الدولية للشباب رنا الترك، «ستوفر نتائج هذه الدراسة الفرص للباحثين عن العمل عن طريق حل مشكلات المواصلات العامة التي تشكل حاليا عائقا أمامهم، وستؤدي على وجه التحديد إلى زيادة فرص العمل للشابات اللواتي يتأثرن بشكل كبير بتحديات المواصلات، وخاصة عدم وجود وسائل مواصلات عامة آمنة وذات نوعية جيدة يتمكنّ من الاعتماد عليها للذهاب من وإلى العمل».

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock