آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردنيكورونا

دراسة شمول الأطفال بـ”مطاعيم كورونا”

حنان الكسواني

عمان – تدرس وزارة الصحة تطعيم الأطفال بين الـ12 الى 16 عاما بلقاح “فايزر”، بعد الموافقة الرسمية من الجهات الصحية العالمية، وفق أمين عام الوزارة لشؤون الأوبئة والأمراض السارية عادل البلبيسي لـ”الغد“.


جاء ذلك التوجه الحكومي، بعد أن سمحت أميركا وكندا وألمانيا لشركة فايزر الاميركية بتحصين هذه الفئات العمرية ضد فيروس كورونا، معتبرة هذه “خطوة مهمة” في محاربة الوباء، وفقه.

متى سيحصل الأطفال والمراهقين على لقاح فيروس كورونا؟


ولم يكشف البلبيسي عن توقيت اصدار القرار، بخاصة ان هذه الفئة العمرية تمثل طلاب المدارس، ما يحتاج لتنسيق رسمي بين وزارتي الصحة والتربية والتعليم.


كما ساهمت التحركات العالمية الجاده بمكافحة الفيروس 19، ودعوات من هيئة الأمم المتحدة لمضاعفة انتاج اللقاحات لنشر المناعة المجتمعية، بدفع اغلب المسؤولين في القطاع الطبي الأردني “التفكير جديا بادراج فئات جديدة، باستثناء الحوامل والمرضعات لعدم اكتمال الدراسات السريرية على هذه الفئة حتى الآن”.


وبرغم ذلك، ما تزال أولوية التحصين لكبار السن والفئات الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس، وفق البلبيسي، غير أن التجارب السريرية التي أجريت على المراهقين في الدول الغربية ممن تلقوا لقاح “فايزر” في أميركا وكندا، لم يصابوا بالعدوى، ما دفع الوزار بالتوسع في الفئات المستهدفة بالمطاعيم، باستثناء “الحوامل والمرضعات”.


ووجدت الدراسات السريرية العالمية لمطعوم “فايزر”، ان المراهقين ممن لقحوا، كان لديهم استجابات قوية للأجسام المضادة، وكانت الآثار الجانبية: القشعريرة، وألم الذراع، هي ذاتها التي ظهرت على من تتراوح أعمارهم بين 16 و25 عاما.


وكان المركز الأميركي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، أعلن عن استخدامها “فايزر” لتطعيم المراهقين في 12 الشهر الحالي، بعد التأكد من فاعليته وأمانه لهذه الفئة العمرية، وسبق المركز بيومين، قرار مماثل لإدارة الأغذية والأدوية الأميركية.


وفي السياق ذاته، لن تتردد اللجنة الوطنية للأوبئة، بادراج فئات جديدة بعد استكمال الشركات المصنعة للقاحات، متطلبات الدراسات المقدمة لمؤسسة الغذاء والدواء، ليصار لإقرارها وفق أسس علمية، وفق عضو اللجنة بسام الحجاوي.


وبعد أن باشرت شركة “فايزر” بتطعيم المراهقين من الفئة العمرية 16 عاما فما فوق، وهم من طلاب المدارس الثانوية، حددت الحكومة الكندية أن تكون اللقاحات الثلاثة الأخرى “أسترازينيكا” و”جونسون أند جونسون”، و”موديرنا” فقط لمن تزيد أعمارهم على 18 عاما، وفق بيان صحفي نشرته “بترا” من مدينة أتاوا في كندا مؤخرا.


أما ألمانيا، فستسمح السلطات الصحية باستخدام لقاح أسترازينيكا مع البالغين لكل الأعمار، للبدء بإعطاء اللقاح للفئات العمرية بين 12 الى 18 عاما في نهاية آب(أغسطس)، وتسريع وتيرة حملة التطعيم.


في الوقت ذاته؛ تجمع بريطانيا البيانات في وثائق لمسؤولي هيئة الخدمة الصحية الوطنية، ليصار لتقديم الجرعة الأولى من اللقاح للأطفال ممن تبلغ أعمارهم 12 عاما فما فوق، عندما يبدأ الفصل الدراسي الأول الخريف المقبل، وفق صحيفة “صنداي تايمز” البريطانية.

كما أوضح الحجاوي عدم وجود أي مانع من ادراج فئات عمرية جديدة، ما دامت الحكومة تسعى لفتح مزيد من القطاعات الاقتصادية والتحضير لمرحلتي امتحانات شهادة الدراسة الثانوية العامة (التوجيهي) الشهر المقبل، وتجهز لعودة التعليم الوجاهي في المدارس والجامعات الحكومية والخاصة، بعد تلقيح موظفيها (الهيئة الأكاديمية والإدارية) وطلابها.


وقال اختصاصي وبائيات في كلية الطب جامعة العلوم والتكنولوجيا أنور بطيحة، إن اللقاح آمن وفعال، وما يحققه من فوائد اعلى من أي آثار جانبية، لذا من المنطقي فتح باب التطعيم للأطفال والشباب، حتى تتحقق المناعة المجتمعية، ونبقي العدوى تحت السيطرة.


ويقدر بطيحة بأن المناعة المجتمعية وصلت في الأردن الى 80 %، جراء ما تخذته الحكومة من إجراءات في التعامل مع مسار الوباء، والتزام المواطنين بالإجراءات الاحترازية، والإقبال على تلقي اللقاح.


وبالتزامن مع وصول حوالي مليون جرعة الشهر الحالي “فايزر” و”سينوفارم” و”أسترازينيكا”، وفي ظل اقبال افراد المجتمع على التسجيل عبر المنصة الرسمية لتلقي المطاعيم، اقترح بطيحة، تحصين مختلف الاعمار ممن هم فوق الـ12عاما، واعطاء الأولوية لطلبة الثانوية العامة (التوجيهي)، بصرف النظر عن منشأ تصنيع اللقاح.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock