ثقافة

دراسة في مظاهر الحياة وصورها في القرن الرابع الهجري

“الشعر الاجتماعي في بلاد الشام”


 


زياد العناني


  عمان– تحاول الباحثة حنان الحريرات في كتابها “الشعر الاجتماعي في بلاد الشام في القرن الرابع الهجري” الصادر اخيرا عن دار الشروق للنشر والتوزيع بعمان مقاربة مظاهر الحياة الجادة من خلال الشعر الذي يتمثل في هذا الكتاب مقولة “ديوان العرب” بلامنازع .


وتخصص الحريرات فصلا كاملا للفتن والثورات والشعر في خدمة المذهب والتقيد السياسي والاجتماعي اضافة الى الزهد.


  كما تخص فصلا آخر لمظاهر الحياة اللاهية مشيرة الى صور الشعر الشامي في القرن الرابع الهجري وبعض وسائل التسلية والترفية التي كانت شائعة انذاك.


وترى الحريرات ان من ابرز وسائل التسلية وسيلة الصيد التي كانت رياضة مفضلة لكبار القوم ومن اتصل بهم من الشعراء الذين افردوا الكثير للحديث عنه ووصفه.


وتثير الحريرات الى وصف الشعراء لعملية الصيد والحيوانات المصطادة من نعام وبقر بري اضافة الى وصف آلات الصيد ومنها “السبطانة” وهي تتخذ من الخشب مستطيلة كالرمح مجوفة من الداخل.


كما تشير الحريرات الى ألعاب اخرى كان يمارسها القوم انذاك كاللعب بالصولجان وهو ضرب كرة من على ظهور الخيل.


  وتلفت الحريرات الى ان المتنبي كتب قصيد طويلة في وصف مبارزة بدر ابن عمار صاحب طبرية مع الاسد حيث بدأ حديثه عن المبارزة بالاشادة بقوة بدر حينما جعله يستخدم السوط لمبارزة الاسد وهو اقل وسيلة من وسائل القوة التي عنده مبينة ان المتنبي كان يريد رفع معنويات بدر من جهة ومن جهة اخرى اراد ان يستظهر حقيقة المقابلة بينه وبين الاسد فلم يكن هدفه قتاله او القضاء عليه بل اراد ابراز قوته واظهارها فوق قوة الاسد اذ يقول:


امعفر الليث الهزبر بسوطه      لمن ادخرت الصارم المصقولا


ثم يصف الشاعر الاسد الذي طارت شهرته وذاع صيته ودوى حين ورد بحيرة طبرية واخاف بزئيره كل من وجد في طريقة.


  وتتطرق الحريرات الى اللهو والمجون وكيف شغف شعراء ذاك العصر بوسائل اللهو والمجون وحثوا عليها واتخذوها وسيلة للعيش وساهم معهم في انتشار اللهو والمجون ارتباطه ايضا بحياة القصور ولا سيما في بلاط الامير سيف الدولة الذي أثر عنه ولوعة بمجالس الانس واغراقة فيها.


  وتروي الحريرات مما ذكر عن سيف الدولة حين كان بمجلس انس مع جماعة من ندمائه فادخل اليه رجل وخاطبه وامر بقتله فقتل في الحال. فالتفت الى ندمائه وقال لهم ما هذه المعاشرة القبيحة التي تعاشرون بها? كأنكم ما رأيتهم الناس ولا سمعتم اخبار الملوك ولا عشتم في الدنيا ولا تأدبتم بأدب دين ولا مروءة فتوهم الجلوس عنده انهم عملوا شيئا منكرا فقال لهم: اما رأيتموني وقد امرت بقتل رجل مسلم لا يجب عليه القتل? وانما حملتني السطوة والسياسة لهذه الدنيا النكدة على الامر به طمعا في ان يكون فيكم رجل رشيد ليسألني العفو  فقتال الحضور: لم نتجاسر على ذلك.


  وتخص الباحثة الحريرات الغناء والرقص بفصل وصور الجواري الى ان تصل الي بناء القصيدة والصورة والاسلوب في الشعر القرن الرابع الهجري مركزة ايضا على التأثر والتأثير ومبينة ان شعراء هذا القرن قد استلهموا التراث بكل ما فيه وتأثروا به تأثرا يكاد يكون مكشوفا للقارئ وقد اتكأوا على التاريخ الاسلامي كثيرا واستفادوا منه في اشعارهم واقتبسوا من القران الكريم واستفادوا من السنة النبوية ومن قصص الانبياء كما انهم تأثروا بالشعراء السابقين واستفادوا من معانيهم وصورهم وافكارهم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock