أفكار ومواقف

دروس انتخابية من نقابة المعلمين

حصد التيار الإخواني جميع مقاعد مجلس نقابة المعلمين (باستثناء الرئيس الذي انتخب بالتوافق). ولا أعتقد أن لدى الإخوان أغلبية مطلقة من الناخبين، ولكنها مرّة أخرى مشكلة نظام انتخابي يرجح أقلية منظمة وسط أغلبية منفرطة.
ركزوا معي على النظام الانتخابي الفريد لنقابة المعلمين. إنه يقوم على صيغتين: الأولى مشابهة تماما لنظام 1989؛ فلكل مديرية عدد من الممثلين وفق عدد المعلمين فيها، وللناخب أصوات بعدد المقاعد. فمثلا، إذا كان لمديرية عمان الأولى 5 ممثلين، فيحق للناخب أن يختار من واحد إلى خمسة، وينجح أصحاب أعلى الأصوات. وطبعا إذا كان هناك جهة منظمة فسوف تركز على انتخاب خمستهم، بينما تتفرق أصوات الآخرين. وغالبا سيكتفي بعضهم بانتخاب من يخصّه دون الآخرين، وتكون النتيجة أن جهة منظمة لديها 25% من الأصوات ستحصل على جميع المقاعد.
والصيغة الثانية هي انتخاب 12 ممثلا عن كل محافظة بصيغة الكتلة المغلقة. إذ يجب أن يتقدم المرشحون في قائمة مغلقة، ويختار الناخب إحدى الكتل وليس مرشحين أفرادا. والكتلة التي تحصل على أصوات أعلى تأخذ جميع المقاعد. بمعنى أنه إذا حصلت كتلة على 25% من الأصوات، تليها ثلاث كتل
بنسبة 24% من الأصوات، تفوز الكتلة الأولى بجميع المقاعد.
والصيغتان تعتمدان النظام الأغلبي؛ الأولى بالترشيح والانتخاب الفردي، والثانية بالترشيح والانتخاب للقوائم، مع أن الثانية أوضح وأكثر قسوة في الحسم.
طريقة التمثيل للمجلس العام على مديريات التربية والمحافظات أقرت بالقانون ولم تكن الأفضل من وجهة نظري، أمّا النظام الانتخابي فإني لأتعجب كيف أقرّ بهذه الصيغة التي ما كان يمكن اختيار أسوأ منها لضمان سوء تمثيل القاعدة الانتخابية! إنه نظام المغالبة والاستئثار، وليس التمثيل. فالمجلس العام للنقابة يجب أن يعكس بصورة عادلة تنوع القاعدة الانتخابية. والحقيقة أنه مقابل الشكلين المعتمدين للنظام الأغلبي في النقابة، هناك شكلان للنظام النسبي؛ ففي المديريات مقابل النظام الأغلبي الفردي كان يمكن اعتماد نظام النسبية المفتوحة، وفي المحافظات مقابل الكتلة المغلقة كان يمكن اعتماد النسبية المغلقة. من العجيب أن أحدا  لا يريد أن يتعظ.
 ومن الأعذار ضد النظام النسبي أنه يجب انتظار وجود أحزاب قوية إلى جانب جبهة العمل الإسلامي لتطبيقه، والصحيح هو العكس تماما؛ إذ لهذا السبب بالذات يجب تطبيقه، لأنه يقود الجميع ويلزمهم بالعمل المشترك، ويفرض نشوء أطر سياسية، ويثقف كل الأطراف بمنطق التجاور والتعايش والبحث عن التسويات، وليس المغالبة والإقصاء.
لم يكن ممكنا صياغة نظام انتخابي يحقق أقصى نتائج للإخوان أكثر من هذا النظام، ولا أعتقد أنهم اختاروه هم. ولو طرحت النسبية لوافقوا عليها كما أعتقد، لكن المشكلة أن التفكير العام كله ما يزال متأخرا، ويجب أن ندفع الثمن ونتعثر طويلا لدرجة أن الخراب يكون قد تجاوز قدرة البدائل على العلاج.

تعليق واحد

  1. ولكن ما الفائده الذي سيجنيها المعلمين من النقابه؟؟
    هل المعلمين نجحوا باستحداث نقابه لهم فقط لينتخبوا لمجرد انتخاب أم انهم استحدثوها وكافحوا من اجلها لغايات تحسين اوضاعهم المعيشيه والاجتماعيه؟
    اعتقد بانهم ارادوا ان تكون لهم نقابه ليكون لهم صوت مسموع امام الحكومه لتستجيب لمطالبهم وحقوقهم المفقوده , فهل يا ترى ستتحقق احلامهم من خلال موازنه بها عجز دائم ومديونيه بالمليارات ؟
    ولكن للأسف الشديد فاقد الشئ لا يعطيه!!!

  2. لماذا
    عندما يفوز الاسلاميين يكون هناك الخراب وعندما يفوز غيرهم تكون ديموقراطية مع أن الواقع أثبت أن الفسادو الخراب يحل بالنقابات أو بالبرلمان عندما يقصى الاسلاميين

  3. المنضم اولى واحق من غير المنظم
    سؤال الى الاستاذ جميل : ايهم افضل ان يمثل العامة اناس منظمون ام اناس غير منظمون

    يعني : ايهم افضل ان ينجح في مجلس النواب ومن ثم يشكل الحكومة ، اناس منظمون لهم منظومة عمل واضحة و لهم خطة واهداف ( واقصد هنا اهداف الحكومة الاقتصادية والاجتماعية،… )

    ام جماعات مختلفة فيما بينها وكل شحص له هدف وخطة وما في حدا راضي انه يشتغل الا مع نفسة

    يعني يلي مش قادر ينظم نفسة اكيد ما رح يقدر ينظم امور الوزارت ولن يكن له اجنده واضحة

    واكبر دليل ان نقابة المهندسيين هي اكثر النقابات نجاحا وتنظيما

  4. نعم لحكم الاكثرية
    يا سيدي : لماذا التخوف من فوز الاسلاميين ؟ لماذا لا يعطوا تجربة و يشكلوا الحكومة؟ يا ترى أليسوا أبناء البلد و يعرفون هموم الناس؟ لا أشك أنهم لن يسرقوا أو يرتشوا أو يبعوا البلد !!!
    الديمقراطية تعنى من ينتخب من الاكثرية يحكم و إذا لم ينجح تجرى إنتخابات أخرى . الحركة الاسلامية تخاف على مصلحة البلد و الاقليات العرقية و الدينية أكثر ممن نهب مقدرات البلد بإسم الخصخصة أو الاوامر من فوق .

  5. zero sum
    اعتقد ان المجموعة التي افرزتها انتخابات المعلمين هي الافضل لخدمة المعلمين بالمجمل

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock