رياضة عالمية

دريسل يحرز ثالث ذهبياته ويخسر مسعاه إلى السداسية

طوكيو – شهد اليوم ما قبل الأخير في رياضة السباحة بأولمبياد طوكيو على إحراز الأميركي كايليب دريسل ثالث ذهبياته في النسخة الحالية في 100م فراشة برقم عالمي، على غرار بريطانيا التي خطفت ذهبية سباق التتابع المختلط 4 مرات 100م متنوعة.
وأحرز دريسل ثالث ميدالياته الذهبية في طوكيو، إذ ظفر بسباق 100 م فراشة محققاً رقماً عالمياً جديداً، أمام المجري كريستوف ميلاك والسويسري نيو بونتي.
وسجل الأميركي (24 عاماً) بطل العالم مرتين في هذا السباق زمناً قدره 49.45 ثانية، محسّناً رقمه الشخصي في 2019 (49.50)، فيما حصد ميلاك الفضية (49.68 ث) محققاً رقماً أوروبياً ليكون رابع شخص في التاريخ يحقق زمناً أقل من 50 ثانية في هذا السباق. ونال بونتي البرونزية (50.74 ث)، وقال دريسل “كانت المشاركة ممتعة بهذا السباق ومثيرة بالمجمل لهذه الرياضة”.
تابع “كان التنفيذ جيدا لكني شعرت بحالة أفضل أمس. حسمت خياري بخطة السباق والتزمت بها. يا له من سباق قريب. أسرع زمنين في التاريخ. هذا الأمر لا يحصل كثيرا”.
بدوره، قال ميلاك بعد الفضية “أنا أبتسم أخيراً. كان الأمر صعباً.. هذه نتيجة عادلة. كان هذا أقصى ما يمكنني تقديمه، أنا سعيد لأن كايليب احتاج إلى تحطيم رقم عالمي ليهزمني”.
ورفع دريسل رصيده في طوكيو إلى ثلاث ذهبيات بعد تتويجه سابقاً في سباق 100 م حرة المرموق محطماً الرقم الأولمبي، وسباق التتابع أربع مرات 100 م حرة.
لكن الأميركي الشاب خسر اليوم مسعاه إلى سداسية ذهبية في اليابان، بعد خسارة بلاده في التتابع المختلط أربع مرات 100 م متنوعة.
ويبقى أمام دريسل إمكانية حصد ذهبيتين، إذ من المرتقب أن يشارك أيضاً في سباق 50 م حرة والتتابع أربع مرات 100 م متنوعة رجال الأحد، آخر سباقات السباحة في طوكيو.
وحطمت بريطانيا الرقم العالمي في طريقها إلى إحراز ذهبية سباق التتابع المختلط 4 مرات 100م متنوعة أمام الصين وأستراليا.
وسجل الفريق البريطاني الذي يضم كايتلين داوسون، آدم بيتي، جيمس غاي، وآنا هوبكين، زمناً قياسياً قدره 3:37.58 دقائق، محطماً الرقم السابق المسجل باسم الصين العام الماضي في تشينغداو (3:38.95).
وحلّ الفريق الصيني ثانياً مسجلاً 3:38.86 د، فيما حصدت أستراليا البرونز بزمن 3:38.95 د.
وأنهى الأميركيون السباق في المركز الخامس (3:40.58)، رغم تواجد دريسل في المئة متر الأخيرة.
ولدى السيدات، أحرزت الأميركية كايتي ليديكي ثالث ذهبية أولمبية لها توالياً في سباق 800 م حرة في رياضة السباحة، حاصدة رابع ميدالياتها في طوكيو.
وسجلت ليديكي زمناً قدره 8:12.57 دقائق، متقدمة على الأسترالية أريارن تيتموس التي نالت الفضية مع أفضل توقيت لها 8:13.83 د، فيما ذهبت البرونزية إلى الإيطالية سيمونا كواداريلا مع 8:18.35 د.
وحلّت مواطنة ليديكي الشابة كايتي غرايمس البالغة 15 عاماً فقط، في المركز الرابع، ما يشير إلى موهبة قد يكون لها مستقبل كبير.
وقالت ليديكي بعد السباق وهي منحنية من الجهد “إنه أمر رائع، أردت أن أنهي السباق بشكل جيد. أنا سعيدة للغاية وأشعر بألم شديد أيضاً”.
وكانت تيتموس قد أنزلت ليديكي عن عرش 200م و400 م حرة، لكن الأميركية هي ملكة المسافات الطويلة من دون منازع، بعدما سبق وحصدت الذهبية الافتتاحية في 1500 م الأربعاء.
وكانت ليديكي أحرزت أربع ذهبيات وفضية في أولمبياد ريو الأخير وذهبية في لندن 2012.
من جهتها، حصدت الأسترالية كايلي ماكيون ذهبية 200 م ظهراً، مضيفة ثاني ميدالياتها بعد ذهبية 100 م ظهراً.
وحسمت الأسترالية البالغة 20 عاماً السباق في آخر خمسين متراً محرزة 2:04.68 دقيقة، متقدّمة على الكندية كايلي ماس (2:05.42 ث) ومواطنتها إميلي سيبوم (2:06.17 ث).
وكانت ماكيون، صاحبة الرقم القياسي العالمي في 100 م ظهراً، المرشحة الدائمة للفوز إذ أنها أسرع بثانيتين تقريباً من أي سباحة أخرى مشاركة في الألعاب، وسجلت مؤخراً ثالث أسرع توقيت في التاريخ.
وعانت ماكيون في تحضيراتها للألعاب في ظل وفاة والدها شولتو بسرطان دماغي في آب (أغسطس) 2020. وشمت على ساقها جملة “سأبقى دائما معك”
تكريماً لذكراه. -(أ ف ب)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock