أخبار محليةالغد الاردني

الخدمة المدنية يستعد لعقد المؤتمر العربي الثاني في آذار

عمان- الغد- باشرت اللجان الفنية التحضيرية في ديوان الخدمة المدنية اعمالها استعداداً لعقد المؤتمر العريي الثاني للخدمة المدنية تحت عنوان “نحو استراتيجيات مرنة وخلاقة لإدارة المورد البشري في الخدمة المدنية في ظل جائحة كورونا” برعاية رئيس الوزراء د.بشرالخصاونة منتصف الشهر القادم من خلال تقنيات الاتصال المرئي (عن بُعد).
وتحدث رئيس اللجنة العليا للمؤتمر رئيس ديوان الخدمة المدنية سامح الناصر، بان هذه المبادرة الاردنية تاتي في ظل احتفالات المملكة بمرور مئة عام على تاسيس الدولة الاردنية لتعزيز العمل العربي المشترك وديمومة مخرجات اعمال المؤتمر العربي الأول للخدمة المدنية الذي عقد عام 2012 في العاصمة الأردنية عمان، وتسليط الضوء على أبرز التطلعات والتحديات المستقبلية لإدارة المورد البشري في ظل الأزمات والظروف الاستثنائية التي مرت بها أجهزة الخدمة المدنية أثناء أزمة كورونا والاطلاع على تجارب الدول العربية الشقيقة والية التعامل مع الجائحة والتعرف على الفرص التي يمكن استثمارها لمواجهة التحديات وتحويلها إلى فرص، مشيراً ان المؤتمر سيعقد على مدار يومين وفقا لبرنامج زمني محدد لعرض الاوراق العلمية وأوراق العمل تتناول عدة محاورة هي: تداعيات الجائحة ومتطلبات سرعة التكيف والمرونة لإدارة الأزمة، وادارة المخاطر في الخدمة المدنية وخطط الاستجابة للازمات وتطوير المنظومة التشريعية والقانونية والاجرائية للتعامل مع متطلبات مواجهة الجائحة، الموائمة بين كفاءة الأداء وأنماط واستراتيجيات العمل مع تدابير المحافظة على الصحة والسلامة العامة، اولويات اجهزة الخدمة المدنية في ظل جائحة كورونا، والاستخدام الامثل للمورد البشري من حيث التحديات والفرص،وتقديم الدعم النفسي والتوجيه المعنوي للموظف العام لمواجهة اثار الجائحة، والحلول الرقمية واطلاق الخدمات الالكترونية، وحوكمة العمل عن بعد للتصدي لجائحة كورونا،اضافة لعرض التجارب العملية والممارسات الفضلى في إدارة المورد البشري في المؤسسات العربية الحكومية في ظل جائحة كورونا، وحلقات نقاشية حول تجربة العمل عن بعد(الأطر التشريعية والمتطلبات الاجرائية والأدوات الفنية) والتدريب الالكتروني والتعلم المستمر .
ويشارك في المؤتمر وزراء ورؤساء أجهزة الخدمة المدنية في كافة الدول العربية الشقيقة ، اضافة لعدد من المؤسسات المعنية على المستويين الاقليمي والمحلي وخبراء وباحثون وأكاديميون محليون ودوليون.

زر الذهاب إلى الأعلى