آخر الأخبار الرياضةالرياضةرياضة عربية وعالمية

دكار 2021: بيترهانسل يظفر باللقب الـ14 في مسيرته وحزن في فئة الدراجات

جدة – اختتم رالي دكار 2021 الجمعة في السعودية بفوزين وخسارة، مع تتويج الفرنسي ستيفان بيترهانسل باللقب الثامن له عن فئة السيارات والرابع عشر في مسيرته، والأرجنتيني كيفين بينافيديس عن فئة الدراجات النارية التي فجعت بوفاة الفرنسي بيار شيربان متأثراً بإصابة كان تعرض لها في المرحلة السابعة.
ونال بيترهانسل (ميني) الجمعة في جدة لقب رالي دكار الرابع عشر في مسيرته الاحترافية، بعد ثلاثين عاماً من أول نجاحاته في السباق الشهير.
وظفر بيترهانسل (55 عاماً) والملقّب بـ”السيد دكار” لهيمنته على الرالي الذي أقيم للعام الثاني على التوالي في السعودية، وهو اللقب الثامن له عن فئة السيارات إلى جانب ستة تتويجات سابقة في فئة الدراجات النارية.
وقال بيترهانسل “دائما ما يكون هناك ضغط كبير. لا يزال الفوز بكل سباق صعبا جدا. عليك حقًا بذل كل ما في وسعك، وأن تكون متكاملا، ولديك فريق جيد، وسيارة جيدة، ومساعد سائق ممتاز. ولكن على الرغم تكون هناك أخطاء يمكن ارتكابها بسرعة كبيرة، لذا كان الفوز باللقب للمرة الرابعة عشرة مهما”.
وأضاف “ثلاثون عاما بين الانتصار الأول وهذا الانتصار … أعتقد أنني الوحيد الذي فاز في القارات الثلاث. إفريقيا وأمريكا الجنوبية والمملكة العربية السعودية … نحن أيضا متميزون”.
وانطلق رالي دكار الذي ابصر النور عام 1978 بمبادرة من تييري سابين، للمرة الأخيرة من باريس عام 2001 قبل أن يغادر أوروبا وإفريقيا لغزو أمريكا الجنوبية لمدة عشر سنوات. منذ عام 2020 ولمدة خمس سنوات على الأقل، اختار منظمو الرالي السعودية ومناظرها الصحراوية الخلابة مسرحا لاحتضان منافساته.
وأنهى بيترهانسل مراحل الرالي في الصدارة بزمن 44 ساعة و27 دقيقة و11 ثانية، متفوقا بفارق 14 دقيقة و51 ثانية على السائق القطري ناصر العطية (تويوتا) المتوج باللقب ثلاث مرات (2011 و2015 و2019)، وبفارق ساعة ودقيقة و57 ثانية على زميله في ميني الإسباني كارلوس ساينز حامل اللقب ثلاث مرات ايضا اخرها العام الماضي.
وفاز ساينز بالمرحلة الثانية عشرة بين ينبع وجدة (452 كلم بينها 225 مرحلة خاصة) بزمن ساعتين و17 دقيقة و33 ثانية بفارق دقيقتين و13 ثانية عن العطية ودقيقتين و53 ثانية عن بيترهانسل.
وقال العطية لوكالة فرانس برس في ختام السباق “كان طموحنا المركز الأول، لكنني العربي الوحيد الذي ينافس هذه الفرق الكبيرة (…) رأينا الفرق بين سيارات الباغي والرباعية الدفع. لكننا نتطلع إلى التوفيق في الموسم المقبل”.
ورفع عدد انتصاراته في مراحل دكار إلى 41 على بعد 9 مراحل من صاحب الرقم القياسي الفنلندي الأسطوري آري فاتانن. وقال القطري إن “العام المقبل سيكون هناك تحطيم للأرقام. سبق وأحرزت المركز الثاني ست مرات وناصر العطية اسم صعب في الصحراء”.
عندما حقق بيترهانسل فوزه الأول حين كان في الخامسة والعشرين من عمره، كان يقود دراجة نارية تحت ألوان ياماها، ولم يكن يعرف حينها أن مصيره سيكون مرتبطاً إلى الأبد بمنافسة كانت قد خطرت في بال تييري سابين قبل 13 عاماً.
وظفر بيترهانسل بألقاب دكار عام 1991، 1992، 1993، ثم 1995 و1997 و1998، ليسجل رقماً قياسياً في فئة الدراجات النارية التي تعد “السباق الأصعب في العالم”.
وشارك الفرنسي بأول سباق له في دكار باريس عن فئة السيارات عام 1990 مع نيسان، ثم في العام التالي مع شركة ميغا الفرنسية الصغيرة وحصل على المركز الثاني.
وخلال العام 2002، انضم إلى فريق ميتسوبيشي، وفاز عام 2003 برالي تونس ورالي دبي.
وجاء الانتصار الأول في دكار، أشهر رالي للسيارات، عام 2004 مع ميتسوبيشي، قبل أن يجدد فوزه فيه عامي 2005 و2007.
كان ذلك قبل دخوله التاريخ بانتصارات جديدة في 2012 و2013 (مع ميني)، ثم 2016 و2017 مع بيجو، قبل أن يحقق لقبه الأخير عام 2021 مع ميني مرة أخرى.

وتوج الأرجنتيني كيفين بينافيديس (هوندا) بلقب فئة الدراجات النارية، في ختام المرحلة الثانية عشرة الأخيرة بين ينبع وجدة التي أحرزها الأميركي ريكي برابيك (هوندا) حامل لقب 2020.
وفي الترتيب العام، تفوق بينافيديس على برابيك بـ4:56 دقائق و15:57 على البريطاني سام سندرلاند (كيه تي أم) الذي أحرز مرحلة الخميس ما قبل الأخيرة.
ومع إحراز سندرلاند مرحلة الخميس، ترك الباب مفتوحاً أمام أي شيء، إذ كان الفرق بين الثلاثة الأوائل (بينافيديس، سندرلاند وبرابيك) أقل من عشر دقائق.
وكان بإمكان سندرلاند (31 عاماً) الذي يشارك للمرة الثامنة في دكار، استغلال مغامرات سائقي هوندا، على غرار نفاد الوقود لخوان باريدا وفشل التزود به، أو الخطأ الملاحي لبرابيك.
لكن المرحلة الأخيرة كانت قاتلة لسندرلاند، إذ أنهى بينافيديس السباق ثانياً بفارق دقيقتين و17 ثانية عن برابيك، وأمام النمسوي ماتياس فالكنر (كيه تي أم) ثالثاً بفارق 4:13 دقائق.

من جهة أخرى، توفي سائق الدراجات الفرنسي بيار شيربان خلال نقله إلى فرنسا، متأثراً بالإصابة التي تعرّض لها في رأسه جراء سقوطه خلال المرحلة السابعة من الرالي، بحسب ما أعلن المنظمون في بيان.
وأوضح البيان أنه “أثناء نقله بالطائرة الطبية من جدة إلى فرنسا توفي (رجل الأعمال البالغ من العمر 52 عاما) متأثراً بجروحه إثر سقوطه خلال المرحلة السابعة حائل-سكاكا في العاشر من كانون الثاني/يناير”.
وهذه هي الوفاة الوحيد في النسخة الحالية. فالعام الماضي، توفي البرتغالي باولو غونسالفيس خلال المرحلة السابعة أيضاً بين الرياض ووادي الدواسر في السعودية.
وكانت هذه المشاركة الرابعة لشيربان (2009، 2012، 2015، 2021).
وبعد سقوطه “هرع إليه المسعفون الذين تم إرسالهم إلى مكان الحادث بواسطة مروحية، ووجدوه فاقداً للوعي” بحسب البيان.
وأضاف أنه “نُقل إلى مستشفى سكاكا، وأظهر فحصه الطبي إصابة خطيرة في الرأس مع فقدان الوعي”.
وتابع المنظمون أن شيربان “خضع لعملية جراحية للأعصاب بشكل عاجل، وكان منذ ذلك الحين في غيبوبة اصطناعية، وظلت حالته مستقرة خلال الأيام القليلة الماضية. تم نقله على متن طائرة طبية من سكاكا إلى المستشفى في جدة، ثم إلى فرنسا حيث كان يفترض أن يدخل إلى مستشفى ليل”.
وبحسب تعليقات واردة في البيان، فقد تم التعريف عن شيربان على أنه “هاو”.
وكان السائق الراحل قد قال سابقاً “لم أذهب إلى هناك للفوز، ولكن لاكتشاف المناظر الطبيعية التي لم تتح لي الفرصة أبداً لرؤيتها. كل شيء مبهج، ركوب دراجة نارية للسباق، أن تعيش شغفك، وأن تتعرف على نفسك”. -(أ ف ب) 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock