آخر الأخبار الرياضةالرياضة

“دوري المحترفين” يقدم خيارات جديدة لحمد قبل إعلان قائمة “النشامى”

مهند جويلس

عمان – ينتظر الشارع الرياضي الكشف عن قائمة لاعبي المنتخب الوطني لكرة القدم المقبلة، والتي ستخوض مباراتين وديتين أمام الهند وأستراليا في العاصمة القطرية الدوحة، خلال المعسكر التدريبي الذي يقيمه “النشامى” استعدادا لخوض التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس آسيا العام المقبل.

وبرزت العديد من الأسماء في الجولات الست الأولى بدوري المحترفين، لم يسبق لها أن ارتدت قميص المنتخب الوطني، متأملة بأن تلفت انتباه المدير الفني للمنتخب الوطني عدنان حمد، والذي لم يتابع كثيرا مباريات دوري المحترفين هذا الموسم من أرض الملعب، حيث تواجد المدربان المساعدان أحمد عبد القادر وحسونة الشيخ على المدرجات في غالبية المباريات.

ووقع “النشامى” في المجموعة الأولى بالتصفيات إلى جانب الكويت، إندونيسيا ونيبال، إذ يسعى بقيادة حمد للتأهل للحدث القاري للمرة الخامسة في تاريخه والرابعة على التوالي، علما بأنه سيتم تحديد مكان إقامة البطولة لاحقا، بعد اعتذار الصين أمس عن عدم استضافة البطولة بسبب تداعيات جائحة “كورونا”.

وبحسب مصادر صحفية عربية، فإن السعودية وقطر هما الأقرب لاستصافة الحدث القاري الكبير، والذي يقام مرة كل 4 سنوات، بانتظار الإعلان عن البلد المستضيف من قبل الاتحاد الآسيوي، علما بأن البطولة ستشهد مشاركة 24 منتخبا للمرة الثانية، بعد النسخة الماضية في العام 2019 والتي أقيمت في الإمارات.

وتتجه الترشيحات إلى استدعاء 25 لاعبا للتجمع المقبل للمنتخب الوطني، 12 منهم يلعبون في الخارج، بعد أن بدأت تدريبات المنتخب مؤخرا بحضور 8 لاعبين، وهم موسى التعمري، علي علوان، يزن النعيمات، بهاء عبد الرحمن، يزن العرب، صالح راتب، محمود مرضي ونور الدين الروابدة، على أن يتم لاحقا استدعاء كل من محمد أبو زريق “شرارة”، رجائي عايد، عبد الله نصيب “ديارا” والحارس مالك شلبية.

ويتجه حمد وجهازه المعاون إلى الحفاظ قدر المستطاع على الأسماء نفسها التي تواجدت في المعسكر الأخير في الإمارات، وبطولة كأس العرب في قطر، مع إجراء بعض التعديلات الطفيفة على أسماء تراجعت مؤخرا على الصعيد الفني.

ومن الأسماء التي تنشط في الدوري المحلي ومثلت المنتخب في التجمع الأخير، يبرز الحارسان محمود الكواملة ويزيد أبو ليلى، إضافة إلى مهند خير الله، محمد أبو حشيش، محمد الدميري، براء مرعي، هادي الحوراني، إحسان حداد، إبراهيم سعادة، نزار الرشدان، أنس العوضات وحمزة الدردور.

ومن أبرز الأسماء التي تنتظر مقعدا أساسيا في تشكيلة “النشامى” لاعب الجناح الهجومي في الوحدات خالد عصام، والذي تألق بصورة لافتة في دور المجموعات ببطولة دوري أبطال آسيا، من خلال مساهمته الهجومية الواضحة وتأثيره المباشر على أهداف الفريق في الموسم الحالي.

وأظهر عصام العديد من اللمسات الفنية التي تمكنه من المنافسة بقوة على حجز مكان في التشكيلة، في ظل تسجيله وصناعته للأهداف مع “الأخضر” في الموسم الحالي، علما بأنه لم يأخذ فرصته الكاملة مع الوحدات في الموسم الماضي.

وبدأ الفيصلي مؤخرا بالاعتماد على الموهبة الشابة أمين الشناينة أكثر من أي وقت مضى، بعد أن تحسن هذا الشاب كثيرا في الفترة الماضية، وهو ما ظهر على أرض الواقع بقيادته لفريقه بتسجيل هدفين مكنا الفريق من كسب 6 نقاط من أصل 12 نقطة حققها الفريق حتى الآن.

ويعد الشناينة أحد أبرز المواهب الشابة التي لفتت الانتباه في الموسم الماضي، إلا أنها بدأت تأخذ حقها بصورة أكبر في الموسم الحالي، من خلال منحها دقائق لعب أكثر، وتركيز اللاعب المضاعف أمام المرمى، ما يضعه تحت مجهر حمد ورفاقه، وقد يمثل المنتخب الرديف لصغر سنه، حال عدم ضمه لصفوف “النشامى”.

ومن جانب الفريق المتصدر الحسين إربد، برز لاعبان في مركزين مختلفين، أظهرا تصاعدا كبيرا في الأداء، إضافة إلى مساهمتهما الفاعلة في قيادة الفريق لصدارة الدوري المحلي، بعد نشاط تعاقدي جيد قام به الفريق مؤخرا استعدادا للمنافسة على البطولات المحلية.

وقدم الشاب الواعد في مركز الجناح الأيسر سيف درويش مباراة مميزة، أظهرت تطوره السريع على صعيد الأرقام والإحصائيات، رغم خوضه دقائق قليلة في الموسم الماضي، لكنه الآن بات أساسيا في تشكيلة الفريق.

ويعتقد متابعون، أن مدافع الحسين القادم من شباب الأردن حجازي ماهر، يستحق التواجد في دفاع “النشامى” أكثر من أي وقت مضى، بعد أن أبدى حضورا مميزا في قيادة الخط الخلفي للفريق، إضافة إلى مساهمته المميزة عند التقدم للأمام وتسجيل الأهداف بالرأس، علما بأن اللاعب لم يغب أيضا عن أي دقيقة في الموسم الماضي لمباريات فريقه السابق في جميع المنافسات المحلية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock