أفكار ومواقف

دور مهم للإعلام الرياضي

إن الإعلام بصفة عامة والإعلام الرياضي بشكل خاص، يلعب دوراً مهماً في حياتنا المعاصرة؛ حيث أصبح بعد تطور وسائل الإعلام ركيزة أساسية من ركائز نجاح أي نشاط رياضي جماهيري، متعطش دائماً لمتابعة الأحداث الرياضية، التي أصبحت جزءاً من حياة المواطن، ومن النشاطات الحيوية التي يمارسها أو يتابعها أو يشجعها، لأنه أصبح ينقل الصورة والكلمة والتعليق والتحليل، من خلال مطابع وكاميرات وأجهزة متطورة أوجدتها تكنولوجيا تتفوق على نفسها وتزداد خدماتها بين فترة وأخرى قصيرة بشكل مذهل.
لذلك، فإن الاتحادات الرياضية باتت تدرك أهمية الإعلام الرياضي في إيصال نشاطاتها ورسالتها وأهدافها للمواطن، والإسهام بالتثقيف والتوعية الرياضية مع إبراز أدوار الأبطال والنجوم والفرق وأيضاً تأريخ نشاطاتها بشكل غير مباشر.
أصبح من غير الممكن ألا يتواجد إعلامي رياضي أو فريق إعلامي ومصور رياضي أو أكثر مع أي بطل أو منتخب أردني يرفع علم الأردن في الخارج، لأن هذا الإعلام هو الوحيد القادر على نقل الصورة الواقعية بأسلوب مهني مقنع يروي عطش الجمهور الرياضي، الذي ينتظر عادة حصاد المشاركة الرياضية الأردنية المهمة عربياً وقارياً ودولياً وأولمبياً في الخارج بالصوت والصورة والكلمة، من خلال وسائل الإعلام التي أصبحت متاحة للمؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة، التي تدرك أن الرياضة تجذب لها المشاهدين أكثر من أي نشاط آخر مما يضاعف إعلاناتها وإيراداتها المالية.
ما دفعني للتحدث بهذا الأمر مضاعفة عدد الموفدين الذين يوفدهم الاتحاد الأردني للإعلام الرياضي للخارج، نتيجة الثمار الإيجابية لهذا الإيفاد التي وفرت صلة الوصل بين الاتحادات الرياضية والجمهور الرياضي، حيث أصبحت غالبية الاتحادات الرياضية مقتنعة بهذا الموضوع.
إن التعاون والتنسيق والتكامل بين الاتحاد الأردني للإعلام الرياضي والاتحادات الرياضية، حيث تلعب اللجنة الأولمبية دوراً رئيسياً بذلك.. كلها أمور في منتهى الأهمية؛ لأن الاتحادات تدرك بأن الإعلام الرياضي أهم مرآة إيجابية توصلها إلى الجمهور الذي يعد أهم عنصر من عناصر نجاح الرياضة، وهو ما يفرض أن يكون الإعلامي الرياضي في مستوى هذا التطور المذهل في أدوات الإعلام الذي يسر له إن كان مهنياً محترفاً ومؤهلاً بأن يؤدي رسالته على أكمل وجه… وهو أمر نعتز به لأن غالبية العاملين الآن في قطاع الإعلام الرياضي الأردني هم من المؤهلين أكاديمياً ومهنياً.
الرياضة بوسائلها المتعددة والإعلام بقوة تأثيره، كل منهما يكمل الآخر؛ وهما وجهان لعملة واحدة هدفها خدمة الرياضة والإنسان مهما كان عمره أو ثقافته أو موقعه الاجتماعي وقبل ذلك خدمة الوطن ورفعته.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock