فكر وأديان

“ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب”

د. محمد المجالي

نعيش شهر ذي الحجة، وأيامه العشر التي ذكرها الرسول صلى الله عليه وسلم بأنها أفضل الأيام، فما من أيام العمل الصالح خير فيهن من هذه الأيام، ولا الجهاد في سبيل الله، فله سبحانه أن يفضل زمانا على غيره، ومكانا على غيره، فهي أيام فضيلة كريمة، ومنح ربانية عظيمة، وموسم للربح والتجارة مع الله وفير، وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إن لله في أيام دهركم نفحات، ألا فتعرضوا لنفحاته”.
غادرنا بعض الحجيج، وسيغادرنا غيرهم إلى حيث شعائر الله، حيث الحج وبيت الله الحرام، والمشاعر المقدسة، يأتون من كل فج عميق، ليشهدوا منافع لهم، ويذكروا اسم الله في أيام معلومات على ما رزقهم من بهيمة الأنعام، ويأكلوا منها، ويطعموا البائس الفقير، ويقضوا مناسكهم، ويوفوا نذورهم، ويطوفوا بالبيت العتيق، يعظمون حرمات الله، يجتنبون الرجس كله، وقول الزور، ألسنتهم تلهج بذكر الله وتوحيده، فلا مجال للشرك، فمن يشرك بالله فكأنما خر من السماء فتخطفه الطير، أو تهوي به الريح في مكان سحيق، وكلا الموقفين خسران مبين لمن أشرك بالله، فغاية الحج تعظيم لله وإقرار بوحدانيته، وتعظيم لحرماته وشعائره، ليخرج الحاج من مناسكه جامعا اليقين في صدره، والبصيرة في عقله، والاستقامة في سلوكه.
ليس الحج رحلة ترفيه، ولا مغامرة يحسب لها المسلم ألف حساب كيف ينجو ويعود، ولا مجرد أداء فرض وركن من أركان الإسلام، بل هو رحلة إلى الله تعالى، يستشعرها من حين مغادرته أهله، والعيش في أيام كاملة معظما له سبحانه، متنقلا من مشعر إلى آخر، مستذكرا تاريخ أمم وأنبياء، وسيرة عطرة للحبيب محمد صلى الله عليه وسلم ومن سار على نهجه حتى يومنا هذا، يجمعهم مكان واحد، يخيّل لكل حاج أنه ربما لامست قدمه مكانا داسه الرسول صلى الله عليه وسلم، وغيره من العلماء والشهداء والصالحين عبر التاريخ.
هي رحلة اليقين بالله ربا خالقا رازقا قادرا، وإلها لا يستحق أحد غيره التوجه والقصد إليه سبحانه، متفردا بصفات الكمال والجمال، فلطالما أشغلتنا عنه دنيانا وروتين حياتنا وكثرة الملهيات، فنأخذ جرعة من الإيمان واليقين به سبحانه، لعلها تبقى إلى الأبد مشعل نور الهداية التي لا يمكن أن يعتريها تشويه أو نقص.
إنها دعوة من الله لعباده، الحجاج منهم وغيرهم، أن يعظموا شعائر الله، فمن يعظمها فهي علامة على التقوى ومحلها القلب، إنه تعظيم شعائر الله، فلا يستهين بشيء منها، خاصة في زمن يستهزئ بعض الناس بها، ولا يقصّر في أداء شيء منها، فالذي شرعها هو الله تعالى، الذي يريد بالإنسان خيرا في دنياه وآخرته، ليستقيم أمره، ولا تخطفه الأهواء ولا الشبهات ولا الشهوات.
هي دعوة لتعظيم شعائر الله في الحج وغيره، في حياتنا كلها، ليستيقن المؤمن أن ما جاء من عند الله من أمر أو نهي في المجالات كلها، في القرآن أو على لسان الرسول صلى الله عليه وسلم إنما هو حق وخير، أدركنا ذلك أم لم ندركه، علمنا حكمته أم جهلناها، فالعبادات على وجه التخصيص لا تُعَلل، وإن كانت حكمة معظمها معلومة تتفق عليها العقول السليمة، وصدق الله إذ يقول: “وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخِيرة من أمرهم، ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا”، فمجرد رد الأمر على الآمر فهو علامة على العصيان، لذلك حذر الله منه لأنه يقود إلى الضلال المبين.
هي رسالة إلى كل مسلم ومسلمة، من أراد أن يستشعر حقيقة التقوى في قلبه، فليعظم شعائر الله، يعلي شأنها، يحافظ عليها، يقدرها قدرها، يهتم بها، ويورث ذلك لأولاده،، فهي شعائر الله سبحانه.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock