آخر الأخبار الرياضةالرياضة

ذهب “القوى” يلمع في بيروت ببطولة غرب آسيا للناشئين والناشئات

مصطفى بالو

عمان- لمع “الذهب الأردني” في سماء بيروت، بعدما أضاف لاعب المنتخب الوطني لألعاب القوى جلال التميمي ذهبية مسابقة رمي الرمح، الى السجل الأردني الذي أضافت له أيضا الواعدة ماسة الشكعة فضية مسابقة 200م، ليتزايد عدد الميداليات الملونة الى ذهبيتين و3 فضيات و4 برونزيات، مع انتهاء الفترة المسائية التي استمرت حتى ساعة متأخرة أول من أمس، على مضمار ملعب “سيدة الجمهور”، ضمن منافسات بطولة غرب آسيا للناشئين والناشئات لألعاب القوى، التي أسدلت الستارة على منافساتها عند ساعة متأخرة أمس.
واعدون من ذهب
يملك اتحاد ألعاب القوى، واعدين من ذهب، تسابقوا الى زرع علم الوطن فوق منصات التتويج، وترديد كلمات السلام الملكي في أكثر من مشهد، ما يترجم اهتمام مسؤولي اللعبة في الاتحاد والأندية، بقاعدة اللعبة من الناشئين والناشئات، وبعد أن سجل الأبطال والبطلات ذهبية و3 فضيات وبرونزتين في اليوم الأول الخميس، أضافوا لها ذهبية وفضية وبرونزية، ليصبح الرصيد الأردني 2 ذهبية و4 فضيات و3 برونزيات.
الواعد التميمي كان على موعد مع الإنجاز الأردني، عندما تقلد الذهب في مسابقة رمي الرمح مسجلا مسافة 51.55م، متقدما على العراقي محمود هيثم 50.99م، والسوري أحمد حمزة 48.45م، وكشفت الواعدة ماسة الشكعة عن موهبتها في المسافات القصيرة، وهي المتوجة ببرونزية 100م أول من أمس، لتتقلد الفضة في مسابقة 200م، مسجلة 25.98 ث، بفارق بسيط عن اللبنانية هيفاء قبرصلي 25.86 ث، التي تقلدت الذهب، وتقدمت الشكعة على العراقية براك ممدوح 27.48 ث، التي تقلدت البرونز.
وأضاف البطل إسماعيل رحال الميدالية البرونزية الى السجل الأردني، عندما حل ثالثا في مسابقة العشاري بمجموع 4275 نقطة، خلف السعودي محمد الخالدي 5512 نقطة (الأول)، والكويتي هادي العزمي بمجموع 5313 نقطة (الثاني).
“بورتريه مدرب ولاعب”
يظهر في خضم مشاركة المنتخب الوطني لألعاب القوى، أكثر من “بورتريه” مدرب ولاعب، قادمون بقوة الى منصات التتويج العربية والقارية والدولية، وهو نتاج خطة عمل واستراتيجية طويلة اعتمدها اتحاد اللعبة، من خلال المعسكرات طويلة الأمد في دول المغرب العربي وأوروبا، وقطفوا ثمارها في الاستحقاقات الرسمية ومنها بطولة غرب آسيا للناشئين والناشئات الحالية في بيروت. ونقف هنا عند “بورتريه” المدرب الوطني المخضرم خالد الهنداوي، ولاعبه خالد التميمي، واللذين ينتميان حاليا الى نادي شفا بدران-الأصالة سابقا، والذي يعد من الأندية الراعية لألعاب القوى، وسبق للهنداوي وزملائه المدربين بالنادي أن قادوا الفريق الى صدارة بطولات المملكة لفئات الناشئين والناشئات والشباب والشابات؛ حيث حل شفا بدران ثانيا في مجموع بطولة الناشئين، وأولا في بطولة الشباب، وسطع نجم الواعد جلال التميمي في البطولتين.
الهنداوي، وكما يسمى “صانع الأبطال”، سبق له وأن قدم العديد من الأبطال والبطلات الى المنتخب الوطني، نذكر منهم مثلا براءة مرعي، رشا أيوب، وكذلك الواعد سامر الجوهر المتأهل الى أولمبياد الشباب في الأرجنتين بعد برونزية 800م في البطولة الآسيوية المؤهلة للألمبياد، في الوقت الذي يعد فيه الواعد جلال التميمي من أهم مواهب اللعبة حاليا، ويملك الإمكانات لتحقيق إنجازات نوعية للعبة في قادم الاستحقاقات، ويكون ضمن جيل المستقبل لرياضة ألعاب القوى المحلية.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock