رياضة محلية

ذيب وعبدالفتاح يترجمان القوة الهجومية للمنتخب في غياب فاعلية المهاجمين

عمان -الغد – يعد اللاعب الهداف “عملة نادرة” في ملاعب الكرة الأردنية، رغم أن الأندية تعج بالمهاجمين، لكن ليس كل مهاجم يستطيع بناء علاقة وثيقة مع شباك الخصوم، وليس كل مهاجم يستطيع استغلال الفرص السانحة للتهديف وليس اشباه الفرص فحسب.
وربما يرتبط الامر في السنوات الخمس الاخيرة بدخول “اللاعب المحترف الاجنبي” إلى الملاعب الأردنية، بحيث زاحم اللاعبين المحليين على هز الشباك، كما تغيرت اساليب اللعب، وباتت معظم الفرق وحتى المنتخب الوطني تعتمد على مهاجم واحد يشكل “رأس حربة” في الخط الامامي، بينما يلعب من خلفه ثلاثة لاعبين في منطقة الوسط، في مقدورهم صناعة الفرص والتسجيل منها في آن واحد.
وخلال الاثنتي عشرة سنة الماضية من القرن الحادي والعشرين، عرفت الكرة الأردنية عددا من المهاجمين الهدافين، الذين فرضوا حضورهم في أنديتهم والمنتخب الوطني.. بعضهم اعتزل اللعب والبعض الآخر ما يزال يمضي نحو المحطة الاخيرة في مشوار العطاء. ولعل السنوات السبع الأولى من القرن الحالي تسجل بفخر ما انجزه اللاعبون بدران الشقران ومؤيد سليم ومحمود شلباية وانس الزبون وبسام الخطيب وحسونة الشيخ ورأفت علي، ممن كانوا يعرفون اقصر الطرق للوصول إلى المرمى وهز شباكه، بيد أن السنوات الخمس الاخيرة شهدت تغيرا ملحوظا، وباتت معظم الاهداف تسجل من قبل لاعبي الوسط وليس المهاجمين، ربما للتغيير الحاصل على اساليب وخطط اللعب، والتغيير الملموس على مراكز اللاعبين في الاندية والمنتخب.
وفي استعراض لمشاركة المنتخب الوطني في تصفيات مونديال جنوب افريقيا 2010 وتصفيات مونديال البرازيل 2014، وتصفيات ونهائيات كأس الأمم الآسيوية 2011 في قطر وبطولتي غرب آسيا في الأردن والكويت في العامين 2010 و 2012 والمباريات الودية.
ذيب وعبدالفتاح الابرز
في السنوات الخمس الاخيرة سطع نجم بعض اللاعبين الذين استحقوا وصف اللاعب الهداف للمنتخب الوطني، ولعل من قبيل الغرابة أن يحظى لاعبا خط الوسط عبدالله ذيب وحسن عبدالفتاح بالكم الأكبر من الاهداف المسجلة في المباريات الرسمية والودية للمنتخب الوطني.
اللاعب عبدالله ذيب الذي سطع نجمه في كأس العالم للشباب في كندا في العام 2007، سجل 20 هدفا، بينما سجل اللاعب حسن عبدالفتاح 18 هدفا، وسجل اللاعب عامر ذيب 11 هدفا.
الحصيلة التهديفية للمهاجمين كانت اقل، إذ سجل المهاجم احمد هايل 9 اهداف، بينما سجل المهاجم حمزة الدردور 5 اهداف، وسجل عدي الصيفي ثلاثة اهداف، في حين سجل المهاجم ثائر البواب هدفين.

‫3 تعليقات

  1. الوحدات مفخرة أندية الوطن
    بس حتى يعرفوا أهمية وقيمة اللاعب الوحداتي في صفوف منتخباتنا الوطنية
    وهذه الإحصائية أكبر رد على كل من يشكك بولاء وانتماء لاعبي المارد الأخضر للمنتخب الوطني الأردني ،،

  2. إلى الأمام ذيب
    إن اللاعب عبدالله ذيب يتمتع بمستوى عالي وراقي ومواصفات احترافية عالمية وأي فريق يتمناه لكن مؤخرا انخفض مستواه بالرغم من وجود الكثير بعد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock