السلايدر الرئيسيرأي رياضي

رأفت علي: نصائح لمصلحة الكرة الأردنية

نعترف أن الكرة الأردنية تحتاج إلى استراتيجيات متوسطة وبعيدة المدى، لتحقيق حلم الوصول إلى المونديال، وأن هذه الاستراتيجيات تحتاج لإمكانات مادية وفنية وبشرية كبيرة ربما لا تكون الآن في متناول اليد قياسا بالإمكانات التي في حوزة اتحاد الكرة والأندية.
بالرغم من كل ما سبق، أعتقد أن هناك خطط استراتيجية قريبة، خطوات بسيطة وسهلة ومتاحة وفي متناول اليد، بإمكاننا انتهاجها في خطوة مهمة تؤسس لكرة قدم أردنية قادرة على تحقيق حلم الوصول إلى نهائيات كأس العالم، ذلك الحلم الذي ما يزال عصيا على منتخباتنا المتعاقبة.
الخطوة الأولى تتمثل في الاهتمام ببطولات الفئات العمرية، وتنظيم دوري ذهابا وإيابا، ومنح هذه الفئات اهتماما أكبر، خاصة على الصعيد المالي، فلا يعقل أن يتم صرف ألف أو ألفي دينار لفريق فئات عمرية طيلة الموسم، فيما تكلفة لعب مباراة واحدة في مدينة العقبة أكثر من ألف دينار.
الخطوة الثانية، ضرورة تحويل قضية الاهتمام بمنتخبات الفئات العمرية (الأولمبي والشباب والناشئين) من شعارات وأقوال إلى أفعال على أرض الواقع، فلا يعقل أن نحتفل بإنجاز منتخب رديف أو شباب، ونطلق التصريحات الرنانة، بضرورة الاهتمام بلاعبي هذه المنتخبات، قبل أن نعود ونطوي صفحة هذه المنتخبات وكأن شيئا لم يكن، ما يتسبب في دفن مواهب كروية كانت ستضيء سماء الكرتين المحلية والعربية لو وجد لها الاهتمام اللازم.
النقطة المهمة الآخرى، ضرورة الاهتمام بآلية تعيين مدربي المنتخبات الوطنية، ولا بد من أسس واضحة وعادلة، تمنح المدرب المجتهد فرصة قيادة المنتخبات بعيدا عن الواسطة والمحسوبية التي تظهر بين الفينة والأخرى.
ندرك جيدا أن المنتخب مقبل على بطولة كأس العرب، بقيادة الخبير عدنان حمد، وأعتقد بل أجزم أن حمد بخبرته، سيركز بعد هذه البطولة على اللاعبين الشباب، لبناء منتخب وطني قادر على العطاء لسنوات مقبلة، ما يجعلنا قريبين من تحقيق حلم المونديال.
هناك عوامل أخرى يجب إعادة النظر فيها، مثل منح التحكيم اهتماما أكبر، فالتحكيم القوي والعادل، يساهم في تطوير منظومة كرة القدم، فيما التحكيم “المهزوز” يؤدي لتدهور المستويات الفنية، بل يمتد ليطال سلوكيات اللاعبين وهو أمر صعب.
كما لا بد من تحسين البنية التحتية للمدن الرياضية، فلا يعقل أن يلعب فريق بدوري المحترفين، على ملعب مليء بالحفر والمطبات، ولا يجوز أن تضع لجنة المسابقات مباريات بدوري المحترفين على ملعب مزروع بالعشب الصناعي “القاتل للمواهب”، فالدوري الأردني يحتاج لملاعب صالحة للعب كرة القدم، وهو أمر مهم نفسيا وفنيا بالنسبة للاعب.
هذه نصائح واستراتيجيات قريبة، وفي متناول اليد، أردت أن أسلط الضوء عليها، أملا في أن تجد أذانا صاغية لدى أصحاب القرار، لما من شأنه الارتقاء بالكرة الأردنية على صعيدي المنتخبات والأندية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock