الموجز

رئيس مجلس النقباء يستنكر خرق الحظر الشامل ويدعو الحكومة لفرض سيادة القانون

عمان- الغد- قال رئيس مجلس النقباء، نقيب أطباء الأسنان الدكتور عازم القدومي، إن النقابات المهنية تستهجن ما جرى من انفلات وخروقات للحظر الشامل أعقبت العملية الانتخابية التي جرت في مختلف محافظات المملكة منذ أيام.

وأضاف القدومي في تصريح صحفي أن فئات في المجتمع، أبدت عدم إحساس بالمسؤولية تجاه الوطن والمواطنين الملتزمين بالحظر الشامل، إضافة إلى أنه بدى واضحا عدم نجاح الحكومة في التخطيط عبر فرض 4 أيام من الحظر من اجل وقف مظاهر الاحتفالات ومنع الاحتكاك بين الناس حفاظا على السلامة العامة.

وبين أن ما شاهده المواطنون والعالم، كان عكس ما أرادته الحكومة من الحظر الشامل، حيث منع أغلب المواطنون من تحصيل أرزاقهم وممارسة أعمالهم، فيما خرجت فئات أخرى للاحتفال بفوز نوابهم طاربين بعرض الحائط صحة غيرهم وسلامة الأرواح.

وأوضح القدومي، أن هذه الفئات مارست الاحتكاك المباشر تحت مبادئ عدم المسؤولية، الأمر الذي سيدفع ثمنه الأردنيون جميعا خلال أيام، إصابات ووفيات، مطالبا الحكومة والأجهزة الأمنية والقوات المسلحة باتخاذ كافة التدابير لحماية هيبة الدولة وفرض سيادة القانون بالسرعة الممكنة.

وقال “لا أعتقد أن الحكومة بحاجة دائما لأوامر وتوجيهات من جلالة الملك لكي تتحرك حفاظا على سيادة القانون”، مؤكدا أن جلالته أكد في أكثر من مناسبة أن الأردن هو دولة قانون وعلى السلطة التنفيذية أن تقوم بمهامها في كل وقت.

واستنكر رئيس مجلس النقباء، ما جرى من أحداث وإطلاق للذخائر، داعيا الحكومة لاتخاذ كافة الإجراءات اللازمة للمحافظة على هيبة الدولة، تعزيزا للعدالة بين مكونات المجتمع.

وأشار القدومي، إلى أنه لا يجب أن يشعر جزء كبير من أبناء الأردن ان الحظر الشامل مفروض على فئة دون أخرى، وأن النواب وأنصارهم لا ينطبق عليهم القانون وخارج هذه المنظومة.

وطالب الحكومة بتنفيذ توجيهات جلالة الملك ومحاسبة المقصرين والمتطاولين وعدم السماح بتكرار هذه الظاهرة السلبية التي تسيء للأردن ولسمعته وللمواطن الأردني المسؤول بحسه الوطني والإنساني.

واستغرب أن يقوم نواب منتخبون، وفي ليلة دخولهم لمجلس النواب، أن يوافقوا على ممارسة هذه الأشكال من التعديات على القانون عبر فئات تعمل لحسابهم، مشيرا إلى أنه وللأسف، فإن بداية عمر مجلس النواب الـ19 جاءت غير موفقة وأن ونوابا فيه عملوا على خرق القانون.

وشدد القدومي على أن التجربة الأخيرة التي عاشها الأردن عبر الانتخابات النيابية، هي التجربة الأولى للحكومة برئاسة الدكتور بشر الخصاونة، وعلى الحكومة أن تثبت أنها على قدر المسؤولية وكما يريد جلالة الملك منها أن تكون.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock