أخبار محليةالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

“راصد” يسجل 289 “ملاحظة انتخابية” منها 35 مخالفة و20 “تصويت علني”

فرح عطيات

عمان ـ سجل تحالف “راصد” لمراقبة الانتخاب ٢٨٩ ملاحظة انتخابية، منها ٣٥ مخالفة مرتبطة بالتأثير على عمليات التصويت بشكل غير مباشر، و٢٠ أخرى لحالات التصويت العلني في بعض مراكز الاقتراع.

ورصد المراقبين والمراقبات في التحالف ” تواجد دعاية انتخابية داخل ٧٪ من مراكز الاقتراع، فضلا عن تجمهر لعدد من المناصرين للمرشحين بالقرب من مراكز الاقتراع، الأمر الذي يتطلب بذل المزيد من الجهود من الجهات الأمنية وذات العلاقة الحد من مثل هذه المخالفات”.

وأكد رئيس التحالف الدكتور عامر بني عامر، خلال المؤتمر الصحافي الأول لعمليات مراقبة الانتخابات، على أن” الفريق رصد ٣٦ حالة تعطل في أجهزة الحاسوب والربط الالكتروني، وحوالي ٣٣ ملاحظة بعدم السماح لفريق راصد بالدخول لمراكز الاقتراع، لعدم فهم ادوارهم من قبل اللجان”.

ولفت الى أن “هنالك ٢٥ مخالفة رصدت لوضع حبر التنقيط على أصبع أخر غير السبابة، و٨١٪ من الملاحظات لفرق راصد تعلقت بتأخر افتتاح غرف الاقتراع رغم جاهزيتها”.

وبين أن “نسبة التصويت كانت الأعلى في البادية الجنوبية، والذكور هم الأعلى في الادلاء بأصواتهم، حتى وصلت الى الضعف عن الإناث”.

وأما عدد المراكز التي تواجد بالقرب منها وعلى مسافة خمسون مترأً أو أقل دعايات انتخابية، فقد بلغت نسبتها بحسب بني عامر، حوالي ٥٠٪، أي في نصفها تقريبا، وهي نسبة “غير مقبولة وعالية” وتؤثر على حرية العملية الانتخابية للناخبين، ما يستدعي ضرورة “تدخل الجهات الأمنية والمختصة لأزالتها”.

ولفت الى أن “الجولات الميداينة للمراقبين والمراقبات بينت أن “٨٩٪ من مراكز الإقتراع كانت محددة بشكل واضح للناخبات والناخبين، عبر اللوحات الإرشادية المنتشرة فيها”.

ومن الملاحظات التي تعد “هامة وحساسة” بالنسبة “لراصد” ما جرى في منطقة عين الباشا، “حيث تم الى عدم وجود اسم قائمة في أحد دفاتر الاقتراع، وتم التواصل مع الهيئة المستقلة بهذا الشأن وممثلي القائمة، بحيث أخذت عينات منها للتأكد من ذلك، وكانت موجودة فيها معظم الدفاتر”، تبعا له.

وأضاف أن “٨٩٪ من مراكز الاقتراع يسهل على ذوي الإعاقة الوصول اليها، كما أظهرت النتائج أن ٩٩٪ من غرف الاقتراع كانت جاهزة لاستقبال الناخبين قبل الساعة الـ ٧:٣٠، أي ان مشكلات بسيطة جدا صاحبة عملية الافتتاح”.

وباستثناء بعض الحوادث البسيطة فقد كانت مراكز الاقتراع تعمل على تسليم الناخبين والناخبات القفازات وأقلام الحبر من أجل الادلاء بأصواتهم، في وقت تشهد فيه التزاما كبيرا في مسألة التباعد الاجتماعي وإجراءات الصحة العامة، بحد قوله.

وتابع “تم التواصل مع الهيئة المستقلة للانتخاب، والتي أبدت التعاون الكبير جدا، بحيث تم حل معظمها تقريبا، في وقت اتسمت الجولة الصباحية بأنها سلسلة وتم التعامل مع معظم الحوداث والملاحظات التي وصلت الى مركز العمليات في راصد “.

ونشر التحالف ٢٥٠٠ مراقب ومراقبة على مستوى المملكة، تمكنوا من تغطية حوالي ٧٥٪ من مراكز الإقتراع على مستوى المملكة.

وبينت نتائج الرصد أن الفترة الصباحية وفي أكثر من ٢٠٪ من مراكز الاقتراع شهدت طوابير من الناخبين والناخبات للإدلاء بأصواتهم، وكانت معظمها خارج العاصمة عمان، وكان هنالك تواجد أمني مكثف في تكل الأماكن

ووصلت نسبة الاقتراع لحوالي ٧٪، وفق بني عامر الذي أوضح أنه “لدينا هامش خطأ في النسب قد يصل لنحو ٢.٥٪ لذلك قد تكون الأرقام أعلى أو أقل بنسبة قليلة من تلك التي توصلنا اليها”.

[email protected]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock