آخر الأخبار حياتناحياتنا

ربيع الأردن والطبيعة الخلابة يجذبان المتابعين على منصات التواصل

تغريد السعايدة

عمان- تمتلئ منصات التواصل الاجتماعي بصور ومقاطع فيديو تتغنى بجمال الطبيعة الذي يمتاز به الأردن بجباله ووديانه وتضاريسه، وأجوائه الربيعية الجاذبة؛ إذ أخذ مجموعة من المصورين على عاتقهم توثيق هذه المناظر الخلابة، ونشرها عبر حساباتهم الشخصية.
مجموعة من الأشخاص المهتمين، انصب حرصهم على التعريف والترويج السياحي لمجموعة من الأمكنة التي تنتشر بالقرى والمحافظات، وبالتالي ظهور عشرات الصفحات المتخصصة وآلاف المتابعين الذين يرصدون ما ينشر من مختلف دول العالم.
الأجواء الربيعية في مناطق المملكة من شمالها إلى جنوبها، دفعت الشاب الأردني حسان عضيبات والمقيم في الإمارات إلى إنشاء صفحة “Promote Jordan”، على “فيسبوك” تضم عشرات الصور التي تحاكي فصل الربيع بكل تفاصيله الجميلة بقرى ومناطق لا تقع ضمن خريطة السياحة الأردنية، موضحاً أنها جاءت “بدافع الحب الحقيقي لهذا البلد وإظهار جمال الأردن ومناطقه الريفية البسيطة والسياحية”.
وقال عضيبات لـ”الغد” إنه من قرية سوف التابعة لمحافظة جرش، وكان دائما يستحضر مناظر الربيع والجمال والطبيعة الأخاذة بقريته، حاله كحال المغتربين من حوله.
وبناء على ذلك، أصبح عضيبات متابعا بشغف لكل صورة تنشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من مناطق مختلفة في المملكة، وبخاصة في فصل الربيع، أو تلك التي يقوم بالتقاطها بعض أصدقائه، ليقوم بعد ذلك بنشرها عبر “Promote Jordan”، والتي لا يستطيع المتصفح لها إلا أن يرى كمية الجمال الكبيرة والطاقة الإيجابية التي تتميز بها مناطق الأردن بأرضها الخصبة والخضراء، ومناطقها السياحية المُبهرة.
ويضيف عضيبات “أن تلك الصفحات التي تبرز جمال المدن والقرى الأردنية، من شأنها أن تكون رسالة لكل العالم بأن أرضنا جميلة بورودها وأشجارها وجبالها، والمناطق السياحية فيها، ويكاد المشاهد من خلال الصور أن يرى أكثر المناطق تميزا وهي التي لا تقع على خريطة السياحة، بل يمكن أن يجدها الزائر في طريقه وفي كل قرية أردنية”.
وعبر المتابعة للكثير من مواقع التواصل، تم رصد العشرات من الصفحات التي تعنى بالترويج السياحي للأردن وللمناطق الريفية والتي تحتاج إلى “إضاءات” عليها للتعريف بها، وما هي إلا اجتهاد شخصي من الشباب الأردني بالتقاط تلك الصور الجميلة التي تحاكي البيئة الأردنية.
ومن هذه الصفحات كذلك، “شوف الأردن بالصور”، التي قام بتأسيسها الشاعر الأردني عايد جريسات، ليعكس تفاصيل جمالية وسياحية وتاريخية بالأردن.
ويعتمد أغلب متابعي مواقع التواصل على “الصور”، لذا حرص جريسات، من خلال اهتمامه بالمواقع السياحية في الأردن والمناظر الطبيعية، على أن يكرس جهوده لتجميع أكبر قدر ممكن من الصور والمقاطع المصورة لأبرز تلك الجماليات والعمل على نشرها، لتكون وسيلة تعريف وترويج سياحي “بدافع شخصي وحب للوطن”.
كما تهدف تلك الصفحات، على اختلافها، إلى التعريف بموقع الأردن الجغرافي، وأهميته دينياً وتاريخياً وأثرياً وعلاجياً وسياحياً، وبث الروح الإيجابية والتشجيع على زيارة الأماكن بكل سهولة ويسر من خلال متابعة الصفحة التي تتضمن الفيديوهات والصور المعروفة باسم المكان، وموقعه مع شرح مبسط عنه وعن أكلاته الشعبية وأجوائه والأوقات المناسبة لزيارة المكان حسب الطقس ودرجات الحرارة التقريبية خلال فصول السنة، على حد تعبير جريسات.
ويرى أخصائي علم الاجتماع الدكتور سري ناصر، أن هذه الطرق ما هي إلا تعبير عن حب الوطن بكل ما فيه، ولذلك أبعاد اجتماعية ونفسية على الفرد، إذ تعزز الراوبط الاجتماعية.
ويشير ناصر إلى أن التوجه للبحث عن الجمال ورصده من خلال أي وسيلة متاحة، يُظهر التعلق والفخر بالوطن، خصوصا مع المقارنة الإيجابية مع المجتمعات الأخرى، والفخر بأماكننا ومناطقنا التي نعيش فيها ودعوة الآخرين إلى الاستمتاع بها.
عضيبات، يرى أن الشباب يقع عليهم دور كبير في أن يكونوا ناقلين للصورة الجميلة ويبتعدون عن “الأمور السلبية” التي يمكن أن تتواجد في أي بقعة من العالم، ومحاولة نقل الصورة الإيجابية التي تدل على حب وعشق هذا الوطن.
ولكونه متواجدا في الإمارات، فقد لمس عضيبات تفاعلا من الأردنيين المقيمين هناك حول ما يتم نشره بعدسة أشخاص يقطنون بالأماكن ذاتها، أو مصورين متخصصين حاولوا إخراج جماليات جديدة لم يتم التعرف عليها من قبل السياح سواء من خارج أو داخل الأردن.
ويحاول عضيبات أن يسخر التكنولوجيا وهي مجال عمله حالياً، وما وصلت إليه من تطورات سريعة، جعلت العالم بالفعل قرية صغيرة، وأن يقدم خدمة للوطن والتعريف بجماله، بحيث يعمل كل شاب على تسخير إمكانياته لما ينفع الأردن.
ويوجد العشرات من الصفحات الخاصة بالمحافظات والمدن الأردنية، التي يروج القائمون عليها لجمال المكان وإبراز أهم المواقع التي لا يعرفها الكثيرون حتى سكان باقي المحافظات، وذلك من خلال الصور، ما من شأنه أن يسهم في نمو السياحة الداخلية كذلك، وتحفيز العائلات على التنزه في المناطق المختلفة بدون تكلفة مادية كبيرة.

مقالات ذات صلة

انتخابات 2020
41 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock