السلايدر الرئيسيحياتنافنونكورونا

رجاء الجداوي.. “الهانم البرنسيسة”- فيديو وصور

إسراء الردايدة

عمّان– خبر محزن ساد ساحة الفن المصري والعربي بعد رحيل القديرة  رجاء الجداوي عن عمر 82 عاما صباح اليوم بعد صراع دام لـ43 يوما جراء إصابتها بفيروس كورونا.

الفنانة  ذات العفوية الأرستقراطية، الحنونة غالبا، خفيفة الظل، تميزت بأدوارها حتى التي لم تكن فيها بطلة العمل، وسماها النقاد “الهانم البرنسيسة”.

رجاء  الجداوي بأحد عروض الأزياء
رجاء الجداوي بأحد عروض الأزياء

بدأت الجداوي مسيرتها في الشهرة والفن كعارضة أزياء اختيرت بعد فوزها بلقب ملكة جمال القطن المصري في العام 1958، وأصبحت أشهر عارضة أزياء مصرية.

وتنقلت الجدواي المسرح، السينما والتلفزيون، تنوعت في أدوارها، وتركت بصمتها للاجيال الشابة، كما كان لها تجربة تلفزيونية في تقديم البرامج.

هي فنانة من نوع مختلف، ظل حضورها على الشاة وفي قلوب المشاهدين يرافقها منذ بدء مسيرتها قبل 62 عاما حتى يوم رحيلها.

خلفية ثقافية

رجاء الجداوي التي ولدت في 6 سبتمبر (أيلول) 1938، دخلت مجال الفن عبر المرور بعرض الأزياء، وتعد من أقدم الفنانات العربيات.

أولى بدايتها الفنية كانت من خلال فيلم «غريبة» عام 1958، وسنوات عملها السينمائي وصلت 62 عاماً، قدّمت فيها الجداوي 369 عملاً فنياً آخرها “لعبة النسيان” مع دينا الشربيني، الذي عُرض في رمضان الماضي.

وقامت الفنانة الراحلة تحية كاريوكا بتربية الجداوي، بعدما حضرت الأخيرة من الإسماعيلية إلى القاهرة، وهي لا تزال فتاة مراهقة.

فيروس كورونا يهزم الممثلة المصرية رجاء الجداوي

وحين قررت الجداوي خوض غمار التمثيل والفن، خرجت عن طاعة خالتها، تبرأت الراقصة الراحلة منها، وقاطعتها لمدة 6 أعوام، حتى عادت المياه بينهما إلى مجاريها، وفق وكالة «أنباء الشرق الأوسط» المصرية.

بيئة فنية

نالت الجداوي تربية راقية في بيت خالتها تحية كاريوكا، حيث التحقت بمدرسة أجنبية هي مدرسة (الفرانسيسكان)، وتعلمت في سن مبكرة الفرنسية والإيطالية.

كما تعلمت تعلم أصول (الإتيكيت) والنظام، وبقيت في مدرسة داخلية ل11 عاما، تعلمت فيها الاعتماد على نفسها، كما كانت الجداوي تحب القراءة والأدب.

وتزوجت الفنانة الراحلة من حارس مرمى النادي الإسماعيلي ومنتخب مصر الأسبق حسن مختار في 22 نوفمبر (تشرين الثاني) 1970، وأنجبت منه ابنتها أميرة التي ظلت بجوارها طوال فترة علاجها، وكانت تنقل تطورات حالتها الصحية بصفة مستمرة، وحتى إعلان ا وفاتها صباح اليوم.

بطولة خاطفة بأدوارها المساندة

على الرغم من أنها لم تقدم أدوار بطولة بشكل كامل، لكنها استطاعت خطف البطولة بادوارها خلال الاعمال التي قدمتها.

إذ شاركت الجداوي بأدوار كثيرة ومنوعة بداية من المسرح إلى التلفزيون والسينما، فهي تتمتع بخفة ظل عالية تتسرب منها بعفوية، لها نبرة ارستقراطية، وملامحها مرنة وذات حضور قوي في أي دور حلت به، مما جعلها تخطف المشاهدين وتترك أثرها بالعمل وكأنها صاحبت البطولة المطلقة.

أما في الكوميديا لها باع طويل؛ فعملت مع الزعيم عاد إمام في عدد من الأعمال الكوميدية، منها أفلام “حنفي الأبهة، وأمير الظلام، بوبوس”، ومسرحيات مثل “الزعيم، و الواد سيد الشغال”، والتي اشتهرت فيها بترديد عبارتها المضحكة “وحياة طنط ظاظا”.

وشاركت الفنان سمير غانم مسلسلات منها مسلسل “مذكرات زوجة مفروسة” وكانت تجسد دور زوجته رجاء، ويجسد “سمورة” دور الزوج دكتور سمير، وفي مسلسل “شربات لوز” جسدت “رجاء” دور شقيقة الفنان سمير غانم.

وشاركت الفنانة رجاء الجداوي، في سيت كوم الكوميدي “تامر وشوقية”، وجسدت دور الأم الارستقراطية للفنان أحمد الفيشاوي، وإنجي وجدان.

وقدمت الراحلة خلال مسيرتها بأعمال سينمائية كثيرة، منها: يوميات امرأة عصرية، البيه البواب، أزواج طائشون، ليتني ما عرفت الحب، ابتسامة واحدة تكفي، لا تبكي يا حبيب العمر.

وأيضا لها: يدفع الثمن، حدوتة مصرية، أيام الحب، بابا عايز كده، كرامة زوجتي، ثلاث نساء، هاتولي راجل، غش الزوجية، شيكامارا، التجربة الدنماركية، فيلم ثقافي، ليه خلتني أحبك، دعاء الكروان، نور الليل، أحلام الفتى الطايش، بوبوس، كلام جرايد، المش مهندس حسن، تيمور وشفيقة، كركر، إنت عمري، سهر الليالي، أمير الظلام، السلم والثعبان، فرقة بنات وبس، حنفى الأبهة، البيه البواب، إشاعة حب.

ومن أهم الأدوار السينمائية التي شاركت فيها: (زائر الفجر) عام 1975، (ليتني ما عرفت الحب) في 1976، (الأزواج الطائشون) في 1977، (ابتسامة واحدة لا تكفي) في 1978، (موعد على العشاء)، (انهيار) و(بريق عينيك) و(حدوتة مصرية)، (أيام في الحلال)، و(الوحل)، (عاد لينتقم)، (ثمن الغربة)، (حنفي الأبهة)، (العقرب) و(البيه البواب).

كما اعتزّت الراحلة على الدوام بعدد كبير من أعمالها التلفزيونية التي قدمتها في سنوات ماضية، مثل: “العائلة” و”عروسة البحر” و”أولاد آدم” و”الخريف لن يأتي أبداً” و”حارة المحروسة” و”عروسة البحر” و”للعدالة وجوه كثيرة” و”يوميات زوج معاصر” و”أحلام الفتى الطائر” مع عادل إمام وعمر الحريري.

صدف غيّرت حياة الفنانة رجاء الجداوي وشكّلت مسيرتها المهنية

إلى جانب الأعمال التالية: ابن النظام، أهلاً أهلاً بالسكان، عائلة الحاج متولي، ابن الارندلي، بشرى سارة، أزمة سكر، متخافوش، هانم بنت باشا، 7 شارع السعادة، حق مشروع، للعدالة وجوه كثيرة، الرجل الآخر، السندريلا، تامر وشوقية، دعوة فرح، سارة، عندما تثور النساء، مبروك جالك قلق، عيش أيامك، جوز ماما، حكايات زوج معاصر، رد قلبي، بفعل فاعل، شربات لوز.

علاوة على كانت الجدواي تعبر عن سعادتها بتجاربها مع الأجيال الجديدة، الذين قدمت معهم عشرات الأعمال.
كما خاضت تجربة التقديم التلفزيوني من خلال فقرة تلفزيونية بعنوان “اسألوا رجاء” مع الإعلامي عمرو أديب.

ومن المسرحيات التي شاركت فيها الراحلة: الواد سيد الشغال، الزعيم، من فات قديمه، أكابر أكابر، الثعلب في الملعب، آخر كرم.

وتم تكريمها بمهرجان المركز الكاثوليكي المصري للسينما في دورته رقم 67، شباط 2019، وذلك عن مُجمل أعمالها.

وحصلت الراحلة على «وشاح سمراء القاهرة» في كرنفال بحديقة الأندلس، الذي حصلت من خلاله على جائزة «ملكة حوض البحر المتوسط”.

كما نالت في سنواتها الأخيرة تكريماً تسبب ببكائها، حينما كانت في احتفالية اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة، والتي تواجد فيها الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي.

وحدثت تلك الواقعة قبل عامين، حينما كانت الفنانة الراحلة تقف على المسرح لتوجه شكراً خاصاً إلى مصفف الشعر، الذي بذل مجهوداً كبيراً، خاصة وأنهم حضروا بشكل مفاجئ.

إلا أن السيسي قاطعها ووجه لها الكلمة قائلاً: “أنا بشكرك جداً جداً جداً.. ربنا يديكي الصحة ويكرمك.. هتفضلي طول عمرك شيك جداً.. أوعى تفتكري إني بقول لحضرتك شيك على اللبس بس.. شيك في كل حاجة”.

وتفاجأت الجداوي بتلك الكلمات، ولم تتمالك دموعها على المسرح لترد على الرئيس المصري: “أنا أخدت أعلى وسام النهاردة.. متشكرة جداً”.

رحلة صراع مع كورونا

أصيبت الفنانة الراحلة رجاء الجداوي بفيروس كورونا أثناء تصوير الحلقات الأخيرة من مسلسل «لعبة النسيان»، وتم نقلها إلى أحد مستشفيات العزل بالإسماعيلية.

ورغم تحسن حالتها في البداية، إلا أنها لم تصمد أمام الفيروس، بعد وجودها لمدة 43 يوماً في العزل الصحي، حيث تم وضعها على جهاز تنفس صناعي اختراقي داخل العناية المركزة بالمستشفى، بعد تدهور حالتها الصحية، ولفظت اليوم أنفاسها الأخيرة.

وكانت الممثلة قد نقلت إلى العناية المركزة بمستشفى الحجر الصحي قبل ٤٣ يوما، وتلقت عدة محاولات للعلاج، من بينها بلازما المتعافين من الفيروس، وظلت على أجهزة التنفس الصناعي طوال تلك المدة.

وخضعت الجداوي لثلاث مسحات للكشف عن الفيروس (PCR) الأولى بداية دخولها للمستشفى، والثانية بعد خضوعها للعلاج ببلازما المتعافين، والثالثة قبل أيام قليلة، وكانت النتيجة إيجابية في جميع المسحات.

الوسوم
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock