أخبار النجومالرياضة

رحموني وماركو يزيدان أوجاع الرمثا بـ”الفيفا”.. الحذاء الذهبي يعود للعقوري

المحارمة يؤكد دعم الرياضيين بالبرلمان.. طرفة بزمن "كورونا".. الوحدات يستعين بالنجار.. وليو جاهز

خالد الخطاطبة

عمان- نتواصل مع القراء في زاوية “أخبار النجوم” لنقدم لهم هذه الطائفة الخفيفة والمنوعة من آخر أخبار نجومهم المفضلين، إضافة إلى ما يحدث خلف الكواليس.
الجزائري رحموني والصربي ماركو يزيدان أوجاع الرمثا في “فيفا”
قدم نادي الرمثا استئنافا رسميا للاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”، لمواجهة الشكوتين اللتين قدمهما المدرب الجزائري مراد رحموني والمحترف الصربي ماركو، بحق النادي.
وكان الرمثا تعاقد رسميا مع المدرب الجزائري رحموني، منتصف العام 2018، قبل أن يغادره سريعا، بسبب خلافات دبت سريعا بينه وبين الإدارة، فيما قدم الصربي ماركو شكوى، بعد أن قام النادي بفسخ عقده بداية الموسم الكروي الحالي.
ويطالب رحموني بمبلغ مالي ربما يصل إلى 28 ألف دولار، فيما لم يتم التأكد من المبلغ الذي طلبه المحترف ماركو.
وأعلن نادي الرمثا، تقديم استئناف رسمي لـ”لفيفا”، بحق شكوى المدرب الجزائري رحموني قبل يومين، فيما سبق وأن قدم النادي استئنافا ضد ماركو، وتم قبول الاستئناف.
وفي رده على استفسارات “الغد”، أكد الناطق الإعلامي وأمين السر في نادي الرمثا، محمد أبو عاقولة، أن رحموني وماركو اشتكيا رسميا الرمثا في الاتحاد الدولي “فيفا”، حيث رد الرمثا باستئناف شكوى ماركو، حيث تم قبولها، فيما تم أول من أمس، استئناف قرار “الفيفا” بشأن الجزائري رحموني.
وزاد رحموني وماركو، من أوجاع نادي الرمثا في “الفيفا”، الذي يعاني اصلا من شكوى لثلاثة محترفين أجانب، سبق وأن اشتكوا، ما دفع الاتحاد الدولي، لحرمان الرمثا من تسجيل لاعبين جدد كعقوبة أولية.
اللبناني غبريس: جائزة الحذاء الذهبي عادت للعقوري بعد 30 عاما
أكد الإعلامي اللبناني المعروف سعيد غبريس، أن جائزة الحذاء الذهبي لموسم 1989-1990، التي منحت للنجم السعودي السابق سامي الجابر، عادت إلى صاحبها الأحق، وهو نجم فريق الرمثا في تلك الفترة خالد العقوري.
وكانت مجلة الوطن الرياضي التي كان يرأس تحريرها سعيد غبريس، تمنح جائزة الحذاء الذهبي لهداف العرب في كل موسم، حيث حصل خطأ في الاحصائيات في الموسم الكروي 1990، لتذهب الجائزة للجابر، قبل أن يتم اكتشاف الخطأ، وبالتالي أحقية العقوري الذي لم يحصل على الجائزة حتى الآن، في انتظار تسليمه الحذاء الذهبي بعد الاعتراف بأحقيته به.
وأصدر غبريس أمس الأحد، بيانا أكد فيه عودة الجائزة للعقوري.
وقال غبريس في البيان: “أوجه تحياتي لجمهور نادي الرمثا وتقديري للنجم خالد العقوري، وأؤكد للرئيس التاريخي لنادي الرمثا عبد الحليم سمارة، إني بقيت على الوعد بتسليم الحذاء الذهبي للعقوري الذي تقاسم لقب هداف العرب مع النجم السعودي الكبير سامي الجابر في موسم 89-90، على الرغم من انقضاء 30 سنة على لقائنا في بيروت، واتفاقنا على ترتيب موعد لحفل التسليم في الأردن خلال دورة الرمثا العربية التي تأجلت، ثم أقيمت في ما بعد من دون اتمام ترتيبات حضوري لتسليم الجائزة، التي بقيت عندنا الى هذا الوقت”.
وأضاف: “قمت مؤخرا بإجراء ترميم طفيف على الجائزة، ولكن “كورونا” أوقفت جهود زميلي وصديقي منذ بدايات عملي الإعلامي كمال الروسان، وفي ذلك الوقت كتبت مقالا في مجلة الوطن الرياضي في العدد 182 صفحة 73 آذار (مارس) 1994 تحت عنوان (الحق لا يضيع وأن ضاع صاحبه).

الحذاء الذهبي بعد اعلان منحه لخالد العقوري – (من المصدر)

وقال غبريس في بيانه: “الإعلامي المخضرم كمال الروسان، يمثلني في التنسيق مع نادي الرمثا، لترتيب موعد لتسليم الجائزة للعقوري”.
المحارمة: سأكون صوت الرياضيين والشباب في البرلمان
أكد محمد يحيى المحارمة، الذي فاز بمقعد في المجلس النيابي التاسع عشر، أنه سيكون صوت الرياضيين والشباب في البرلمان، لما لهذه الفئة من أهمية في دعم الوطن، ورفع علمه في جميع المحافل.
وقال النائب الشاب في تصريح لـ”الغد”: “أتمنى من الله عز وجل أن يعينني على أن أكون صوت الشباب والرياضيين في المجلس التاسع عشر، لما لهذه الفئة من أهمية في بناء الوطن”.
وأضاف: “عملت كثيرا في حقل الرياضة والشباب، وأيقنت كم لهذا القطاع من أهمية، خاصة وأن النسبة الأكبر من السكان هم من الشباب الذين يحتاجون إلى الدعم والمؤازرة”.
وأكد المحارمة أن تجربته في مجال الرياضة والشباب، أكسبته خبرة جيدة، ستساعده حتما على نقل هموم الشباب وهموم الرياضة تحت القبة، أملا في دعم أكبر.
واعتبر المحارمة: “أن الاهتمام الذي يوليه جلالة الملك عبدالله الثاني للشباب، يدفعنا كنواب لدعم هذه الفئة التي نعول عليها كثيرا في بناء الوطن، معتبر أن توجيهات جلالة الملك ستكون منهاجا لنا ومنارة خلال عملنا في المجلس”.
وتمنى المحارمة، أن يوفق في نقل صوت الشباب للحكومة، مؤكدا مواصلته دعمه لمختلف الرياضات الجماعية والفردية، خاصة كرة القدم التي تستقطب شريحة واسعة جدا من المواطنين من مختلف الأعمار.
مدرب يروي “نهفة” جديدة في زمن “كورونا”
روى مدير فني لأحد أندية المحترفين لكرة القدم، طرفة جديدة تضاف إلى سلسلة الطرائف التي واجهتها فرق كرة القدم في زمن “كورونا”.
المدرب قال، ان إحدى المعنيات بملف “كورونا”، اتصلت به، وأبلغته بأنه أنهى فترة الحجر الصحي، وبالتالي امكانية ممارسة حياته الطبيعية، مع بعض الإجراءات الوقائية.
المدرب قال: “هذا الاتصال صدمني، حيث لم يتم ابلاغي في السابق أنني مصاب بكورونا، وعلمت فقط من الاتصال الأخير الذي تم فيه ابلاغي بالتعافي وإمكانية مغادرة الحجر الصحي”.
المدرب كشف أن هذا الاتصال جرى ايضا مع أحد لاعبيه، الذي كان مصابا دون أن يعرف، قبل أن يتلقى اتصالا يتم فيه ابلاغه بانتهاء فترة الحجر الصحي.
مدرب الفيصلي يقود تدريبا مكتملا للفيصلي اليوم
ينتظر أن يكتمل تدريب فريق الفيصلي اليوم، بعد تدريبات منقوصة في الأيام الماضية، جراء غياب المدير الفني عدنان عوض بسبب فيروس كورونا، وإصابة عدد من اللاعبين بالفيروس ايضا، وخضوعهم لفترة الحجر الصحي، إلى جانب غياب لاعبي المنتخب.
ويتوقع أن يعود عوض رسميا لتدريبات الفيصلي، بعد انتهاء فترة الحجر، إلى جانب عودة اللاعبين المصابين.

لاعب الحسين إربد زيد جابر – (من المصدر)

ويستعد الفيصلي لملاقاة فريق شباب الأردن، في المرحلة المقبلة بدوري المحترفين.
الدميري يعود لتدريبات الوحدات
عاد اللاعب محمد الدميري يوم أمس الأحد، لتدريبات فريق الوحدات لكرة القدم، بعد غياب امتد لأربعة أيام متواصلة، بعد وفاة شقيقيه بفيروس كورونا.
ووجد الدميري نفسه مضطرا للعودة للتدريبات، للحفاظ على جاهزيته ولياقته البدنية، في ظل اقتراب عودة المنافسات للدوري.
وكان الدميري الذي تواجد مع المنتخب الوطني في معسكر دبي، اضطر لقطع معسكره والعودة إلى عمان، بعد وفاة شقيقه الثاني الذي توفي بعد أقل من أسبوع من وفاة الشقيق الأول.
بروتوكول صحي جديد: اللاعب مطالب بالفحص بعد 90 يوما
زود اتحاد كرة القدم، أندية المحترفين يوم أمس، ببروتوكول صحي جديد، يشير إلى أن اللاعب الذي يفحص “كورونا” ثم يخضع للحجر، ويحصل على تقرير من طبيب القلب، يمكنه العودة للتدريبات، ولن يكون مطالبا بالفحص إلا بعد 90 يوما.
وجاءت هذه الخطوة، بعد أن حصل الكثير من اللاعبين على نتائج ايجابية في فحوصاتهم المتكررة، الأمر الذي قد يشير إلى أن النتائج الإيجابية بإمكانها مواصلة الظهور في الفحوصات لثلاثة أشهر، وبالتالي جاء هذا البروتوكول الجديد.
مدرب حراس السلط يصاب بـ”كورونا” ويلتحق بفوج اللاعبين
أبلغ اتحاد كرة القدم يوم الجمعة الماضي، نادي السلط، باصابة مدرب حراس المرمى سمير رحال بفيروس كورونا المستجد.
ولن يكون بإمكان رحال التواجد في مباراة فريقه المقبلة أمام الوحدات بدوري المحترفين، بسبب خضوعه لفترة الحجر الصحي.
كما كشفت نتائج يوم الجمعة ايضا، إصابة الإداري حمزة النسور، والمعالج قصي الحياري.
وكانت الفحوصات السابقة، كشفت عن إصابات كورونا كثيرة في صفوف لاعبي فريق السلط، أمثال محمود زعترة ويوسف النبر ومحمد الداود ومحمد أبو حشيش وعبيدة السمارنة، علما أن النادي أكد مشاركة هؤلاء اللاعبين في المباراة المقبلة، بعد خضوعهم للحجر الصحي وفق البروتوكول الصحي المطبق.
النجار مدرب مؤقت لحراس مرمى الوحدات
استدعى فريق الوحدات الأول لكرة القدم، مدرب حراس مرمى فرق الفئات العمرية رشيد النجار، للإشراف على تدريب حراس مرمى الفريق الأول، بدلا لمدرب الحراس علي محمود الذي يخضع لحجر منزلي، بعد اصابته بفيروس كورونا.

المدرب الجزائري مراد رحموني – (من المصدر)

وباشر النجار الاشراف على تدريب الحراس، بمن فيهم الحارس أحمد عبدالستار الذي التحق بالتدريبات، بعد انتهاء فترة الحجر المنزلي.
إلى ذلك، شهد تدريب الوحدات يوم أمس، عودة اللاعب أحمد سمير الذي كان يعاني من إصابة، ابعدته عن تدريبات فريقه الأخيرة، كما ابعدته عن مرافقة المنتخب الوطني في معسكر الإمارات.
البرازيلي “ليو” لمشاركة الجزيرة
بات المحترف البرازيلي ليو، جاهزا لمشاركة فريق الجزيرة في المباريات المقبلة بدوري المحترفين لكرة القدم.
وتأخر ليو في الالتحاق بالفريق، بسبب ظروف جائحة كورونا، ما دفع الجهاز الفني للجزيرة لإخضاعه لبرنامج تدريبي خاص، قبل الحاقه بالفريق. وبات ليو جاهزا للمشاركة في المباراة المقبلة، في حال قرر المدير الفني أمجد ابو طعيمة ذلك.
الحسين إربد يرصد إصابة كيفن وجابر
بدأ الجهاز الطبي لفريق الحسين إربد، برصد إصابة المحترف الأرجنتيني كيفن، واللاعب زيد جابر، للوقوف على مدى إمكانية مشاركتهما في المباراة المقبلة للفريق بدوري المحترفين.
ويعاني كيفن من إصابة منعته من الدخول في تدريب يوم أمس، فيما يعاني زيد جابر من تمزق لم يتم الوقوف على طبيعته.

كواليس النجوم

• المدرب في فريق الأهلي حمدي سعيد، اعتاد على إدارة المباريات، واقترب من التحول للتحكيم، بعد أن قاد أول من أمس، مباراة الوحدات والأهلي الودية التي انتهت بالتعادل 3-3.. حمدي سعيد قاد ايضا مباراة الفيصلي والأهلي التي جرت الخميس الماضي.. تحكيم حمدي للمباراتين جاء بسبب عدم القدرة على استقطاب حكام من اتحاد الكرة خلال فترة الحظر الشامل، لعدم حصولهم على تصاريح.
• مسؤول في أحد أندية المحترفين لكرة القدم، كشف أن لاعبي الفريق، يتدربون في هذه الأيام بتثاقل ملحوظ، وبدون رغبة في الاستفادة، لأسباب عديدة، أبرزها غياب الرؤيا الواضحة لمصير الدوري، إلى جانب فقدان الرغبة في اللعب بعد فقدان المنافسة… المسؤول أكد أن لاعبيه يحضرون للتدريب خوفا فقط من عقوبات مالية.
• مدربون في مصاف أندية دوري المحترفين لكرة القدم، لم يتسلموا رواتبهم الشهرية منذ أكثر من 8 أشهر.
• فحص كورونا للاعبات دوري المحترفات لكرة القدم، الذي اقيم يوم أمس الأحد على ملعب البولو، شهد تنظيما جيدا يختلف عن الفحوصات السابقة، خاصة تلك التي كانت تجرى في مقر الاتحاد.. اللاعبات والكوادر الفنية والإدارية امتدحوا تنظيم الفحص.
• لاعبة في مصاف دوري المحترفات لكرة القدم، قررت التوجه لتقديم شكوى قضائية بحق أحد الحكام في الدوري.
• مدير فني لفريق محترف لكرة القدم، كشف عن عدم قدرته على تحديد تشكيلته، بسبب كثرة الإصابات الرياضية والكورونا، إلى جانب توقعات بظهور نتائج ايجابية للفحوصات المقبلة… المدرب شكا من عدم قدرته على وضع التشكيلة لمباراة يوم الخميس المقبل.
• الحكم أحمد البطاينة الذي سبق وأن طلب من اتحاد الكرة انصافه، أو الاستماع له بشأن بعض الأمور التي تحدث في التحكيم، لم يتلق ردا حتى الآن رغم مرور عدة أشهر على طلبه.. البطاينة وفي اتصال مع “الغد” أمس، أبدى استغرابه من تجاهل موضوعه المهم، مؤكدا أنه سيواصل العمل والبحث لايصال صوته للمسؤولين، خدمة للتحكيم الأردني.
• لاعبو فريق الوحدات لكرة القدم، تسلموا يوم أمس راتب شهر من مخصصاتهم المالية المترتبة على النادي.
• مدربون ولاعبون في دوري الدرجة الأولى لكرة القدم، رفعوا من وتيرة تذمرهم، وأبدوا امتعاضهم الشديد من تجاهل الاتحاد لحقوقهم، متهمين الاتحاد أنه يريد فقط “سلق” الدوري بأي طريقة”.. المتحدثون على مواقع التواصل الاجتماعي، أبدوا استغرابهم من تجاهل الاتحاد منحهم تصاريح للتدرب بالحظر الشامل، أسوة بأندية المحترفين، متساءلين كيف لنا أن نجلس في الحظر 4 أيام، ثم تتم دعوتنا بعد يومين للعب مباراة بالدوري.. مدرب اعتبر أن دوري الدرجة الأولى يعد أقل مستوى من دوري الحارات بسبب هذه الظروف وهذا التجاهل.
• فريق منافس خاض مباراته الودية الأخيرة، بدون لاعبين على مقاعد البدلاء، بسبب الغيابات الكثيرة في صفوفه لاسباب عديدة منها الكورونا والإصابات الرياضية.
• مسؤول إداري في فريق محترف قال أن لاعبيه فحصوا كورونا، أكثر من عدد المباريات التي لعبوها.. المسؤول قال إنه بدأ يشعر بالامتعاض من الموسم الكروي.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock