عربي

رسائل تطمين من العبادي إلى أهالي الموصل

عمان-الغد- أثار الاعتماد على ميليشيا “الحشد الشعبي” في معركة تكريت، وتحييد وزارة الدفاع، هواجس الشارع الموصلّي، الذي يحاول أن ينأى بالمحافظة عن أن تكون مسرحاً لانتهاكات الميليشيا بعد تحريرها من يد تنظيم “داعش”.
وفي وقت يعلم رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، تلك الهواجس، من خلال النداءات التي تطالب بالاعتماد على أهالي الموصل بتحرير محافظتهم، من دون دخول قوات “الحشد الشعبي”، وجّه العبادي رسائل تطمين إلى سكان المحافظة، بغية الحفاظ على ولائهم لحكومته.
وفي هذا السياق، أشار مصدر سياسي مطّلع إلى أنّ “العبادي التقى، رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، وبحث معه مواضيع عدة، أهمها الاستعدادات لتحرير الموصل”.
وأوضح المصدر، أنّ “العبادي أكّد للجبوري أنّ المعركة سيحسمها أبناء الموصل، وسيتمّ الاعتماد عليهم من خلال وزارة الدفاع”، لافتاً إلى أنّ “العبادي أكّد أنّ “الحشد الشعبي” لن يشارك في المعركة، إلّا في حال أصبحت هناك حاجة ماسّة لتقديم العون إلى القوات المقاتلة”.
كما لفت إلى أنّ “العبادي تعهّد بتقديم الدعم الكامل لقوات تحرير الموصل، وإعدادهم بشكلٍ جيد قبل خوض غمار المعركة”.
بدوره، رأى عضو مجلس محافظة نينوى، عبد الوهاب البجاري، أنّ “حديث العبادي هو بمثابة رسائل تطمين لأهالي الموصل، الذين ينتابهم القلق من دخول “الحشد الشعبي” إلى محافظتهم بعد إخراج “داعش” منها”.
وأكّد البجاري :”أنّنا “بحاجة الى تحويل الأقوال الى أفعال تخدم المصلحة العامة للشعب العراقي، ونأمل من العبادي أن يحقق ذلك على أرض الواقع، وأن يعمل على تقديم الدعم لقوات تحرير الموصل، التي هي الآن في مراحل تدريبها الأخيرة، وقد أنهت أغلب مراحل الاستعداد لخوض المعركة”.
وكان مصدر مقرّب من مليشيا “الحشد الشعبي”، قد كشف أنّ الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصر الله، اتفق مع الجانبين الإيراني والعراقي على إدخال 8000 مقاتل من حزبه، لدعم القوات الإيرانيّة والعراقيّة في معركة الموصل، الأمر الذي أثار قلق أهالي المحافظة.

انتخابات 2020
15 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock