آخر الأخبار حياتناحياتنا

رفعت النجار: “كورونا” فرصتنا لفتح صفحة جديدة في كل مناحي الحياة!

عزيزة علي

عمان- استطاعت الفنانة الأردنية رفعت النجار أن تتجاوز أزمة الخوف من انتشار فيروس كورونا؛ إذ حاولت بذل مجهود كبير لكي تتعايش مع الأوضاع الحالية وأن تمد نفسها بطاقة إيجابية تساعدها على تقبل هذا الوضع الصعب.
تقول “أنا وعائلتي.. أشقائي وشقيقاتي نسكن في عمارة واحدة، وهذا سهل علينا من وطأة هذه الجائحة”. وتضيف النجار “أثناء فترة الحظر حرصنا على تنظيف وتعقيم المنزل بالكامل، ولم نخرج أو نحتك بأحد.. حرصنا على سلامة الجميع”.
وتوضح النجار أن فترة الحظر، قربتهم كأسرة من بعضهم بعضا وأكثر من السابق، مما أتاح لها الاقتراب أكثر من أشقائها وشقيقاتها وأبنائهم “كما جعلنا الحظر نتعرف على بعضنا بعضا أكثر، فرغم أننا نسكن في عمارة واحدة، كان الجميع مشغولاً في عمله، ولم يكن لدينا الوقت للجلوس معاً، فترة الحظر منحتنا هذا الوقت وجعلتنا أقرب من السابق”.
هذا لا يعني الانعزال عن العالم، كما تقول النجار، بل “بقينا على تواصل واطلاع على مجريات الأحداث وآخر التطورات في انتشار هذا الوباء الذي يجتاح العالم ووصل إلى الأردن، فكانت المتابعة من خلال نشرات الأخبار من إذاعة وتلفزيون ومواقع التواصل الاجتماعي”.
وتؤكد النجار أنه خلال فترة الحظر وظهور جائحة “كورونا”، حرصت هي وأسرتها على تشجيع بعضهم بعضا، وكانوا يقولون: “نحن بخير لم يحصل لنا شيء، لم نخرج من المنزل، نحن في مأمن وإن الله يحمينا، لا أحد منا مريض”، هذا أوجد لدينا نوعاً من الراحة والطمأنينة.
أما الأطفال، فقد عملنا -كما تبين النجار- على أن نخفف عنهم هذا الحظر والمنع من الخروج واللعب، “فكنا نخرج معهم إلى سطح المنزل حتى يلعبوا ويفرغوا طاقتهم بشكل جيد، مع الحرص على التباعد بينهم”، لافتة إلى أنها تعاملت مع الحظر بالكثير من الإيجابية؛ حيث إنها ترى أنه منحها الوقت لتعيد ترتيب أمور حياتها اليومية وترتيب منزلها، وأوراقها وأشيائها المبعثرة، كما حاولت أن تسترخي وتستريح وتتأمل ما حولها بكل هدوء؛ إذ تقول: “بالإيمان نستطيع أن نتغلب على الكثير من الصعاب والقلق والتوتر”.
النجار ليست متشائمة في نظرتها إلى العالم بعد الانتهاء من جائحة كورونا كالآخرين، وربما يحصل تغيير إيجابي في سلوك ونفوس البشر، هذا الوباء جاء للناس كما الصدمة وعلمهم كيف يفكرون كثيراً بالمستقبل وإلى أين هم ذاهبون، فيروس “كورونا” وضعهم أمام سؤال كبير، هو أن هناك أشياء كثيرة في الحياة غير الأكل والشرب والركض خلف الاحتياجات اليومية، وهي “صحتكم النفسية والجسدية”.
أيضاً، غيّر فيروس “كورونا” الكثير من العادات الاجتماعية السابقة التي كانت تثقل كاهل الأسرة والشباب تحديداً، مثل إقامة حفلات الزفاف باهظة التكلفة التي كان يعاني منها الشباب كثيراً في ظل ظروف اقتصادية صعبة، لافتة إلى أنه تم زفاف ابن شقيقها أثناء هذا الوباء، واقتصر الحفل على الأم والأب من دون مظاهر المبالغة في التكلفة، وهذا كما ترى النجار من أهم التغيرات التي حصلت وستحصل في مجتمعاتنا مستقبلاً.
وتدعو النجار المواطنين إلى التفكير في المستقبل بعد تجربة جائحة كورونا، والضائقة المالية التي مرت بها أسر كثيرة، خصوصاً من كان يعمل بالمياومة، وبعض الأسر التي كانت تعيش في حالة من التبذير، الآن عليها أن تعيد النظر في كل هذه السلوكات التي كانت تمارسها من دون تفكير أو حساب.
كما دعت النجار الجهات المسؤولة إلى الالتفات إلى المواطن البسيط من خلال تخفيف الضرائب وفواتير المياه والكهرباء، فصاحب الدخل البسيط تثقل كاهله هذه الضرائب، كما عليها توفير فرص عمل للشباب، وعليها أن تقف في وجه الفساد والمفسدين، والاستغلال والمستغلين للبلد، يجب عليها حماية مقدرات الوطن، وإعادة النظر في الكثير من القرارات تجاه المواطن.
وترى النجار أن جائحة “كورونا” لن توقف عجلة الإنتاج والعمل، وهو كما ترى ليس أول وباء يجتاح العالم، لقد سبقه الكثير من الأوبئة مثل “الكوليرا”، “الطاعون”، “الجذام”، ومع ذلك لم تتوقف حركة الحياة أمام هذه الأوبئة، بل أنتجت حياة جديدة أقوى من السابقة، واستمرت عملية الإنتاج.
وتضيف “فيروس كورونا فرصة لفتح صفحة جديدة في كل مناحي الحياة”.
وتتمنى النجار أن يكون التغيير إيجابياً في كل مناحي الحياة، خصوصاً في مجال التعليم؛ حيث هناك طلاب تضرروا ولم يستفيدوا من التعليم عن بعد، طلاب لم يعرفوا كيف يبحثون عن القناة التي تبث الدروس، وأمهات عانين وتعبن وهن يحاولن أن يقمن بدور المعلم في المنزل، “وأنا أتحدث عن تجربة شخصية؛ إذ كانت هناك أمهات يقضين يوماً كاملاً أمامي وهن يتابعن مع أبنائهن التعليم عن بعد، وأمهات أخريات لم يستطعن السيطرة على متابعة التعليم عن بعد”، إلا أن النجار تؤكد أنها “بالتعاون وبتشخيص الحالة نستطيع أن نضع الحلول ونتجاوز الصعاب”.
ويذكر أن الفنانة رفعت حاصلة على شهادة البكالوريوس في اللغة العربية، وهي إلى جانب عملها معلمة بالفن، وعضو نقابة (رابطة) الفنانين الأردنيين، كما أجادت رفعت النجار الدوبلاج وأدت بصوتها عدداً من الشخصيات الكرتونية أشهرها السيدة ملعقة. وظهرت خلال مسلسلات بدوية عديدة، وقدمت أيضاً العديد من المسلسلات منها “الغريبة، وجه الزمان، التغريبة الفلسطينية، المنسية، الطوفان، عطر النار، نصف القمر”، وقدمت أعمالا مسرحية عدة مثل “يا أنا يا هو”، “رصاصة في القلب”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock