منوعات

رواد المكوك انديفر يستعدون للهبوط في فلوريدا

فلوريدا– اختبر رواد مكوك الفضاء الأميركي انديفر أنظمة الهبوط استعدادا لعودتهم إلى الأرض والهبوط في مركز كنيدي للفضاء بولاية فلوريدا في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأربعاء.
وبهبوط المكوك الساعة 35ر2 صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة سينهي انديفر 19 عاما من رحلات الفضاء، ويكون بذلك ثاني مكوك تحيله إدارة الطيران والفضاء الأميركية “ناسا” إلى التقاعد من بين أسطول المكوك المؤلف من ثلاث مركبات.
وتنهي الولايات المتحدة برنامج المكوك الذي استمر 30 عاما بمهمة أخيرة للمكوك، يقوم بها المكوك اتلانتس في الثامن من تموز (يوليو)، لنقل إمدادات لمحطة الفضاء الدولية.
وقال مارك كيلي قائد انديفر الليلة الماضية “المكوك كان قاطرة برنامج الفضاء الأميركي لأكثر من 30 عاما الآن، ولذلك من المحزن أن نشهد تقاعده.”لكننا نتطلع إلى مركبات فضاء جديدة، وآفاق جديدة، وكلنا متحمسون بشأن المستقبل”.
وستتم إحالة أسطول المكوك إلى التقاعد لتوفير مصاريف التشغيل السنوية التي تبلغ أربعة بلايين دولار حتى تتمكن ناسا من تطوير مركبات جديدة، يمكن أن تسافر إلى مسافات تتجاوز الموقع الحالي لمحطة الفضاء الدولية على ارتفاع 346 كيلومترا.
ويعود كيلي مع خمسة من رواد الفضاء إلى الأرض. واستمرت مهمة انديفر 16 يوما لاستكمال تركيب الجزء الأميركي من محطة الفضاء التي تتكلف 100 بليون دولار وتشارك فيها 16 دولة.
ونقل انديفر خلال رحلته التي بدأت في الثامن عشر من الشهر الحالي مقياس الفا الطيفي المغناطيسي لرصد الجزئيات، والذي بلغت تكلفته بليونا دولار، بالإضافة إلى قطع غيار إلى محطة الفضاء الدولية.
وبدأ بناء المحطة العام 1998، ويعيش فيها بشكل دائم طواقم متبدلة من رواد الفضاء منذ الثاني من تشرين الثاني (نوفمبر) العام 2000.
وقوبل قرار الولايات المتحدة بإحالة أسطول المكوك إلى التقاعد من دون أن تكون هناك مركبة فضاء بديلة جاهزة بانتقادات شديدة منها توبيخ علني من جانب رائد الفضاء الشهير نيل ارمسترونج قائد سفية فضاء ابوللو 2، والذي كان أول رائد فضاء يخطو على سطح القمر.
وأقر كيلي بأن الأمر سيستغرق أربع سنوات قبل أن تتمكن ناسا من إطلاق روادها على مركبة فضاء أميركية. وإلى حين أن تكون مركبات الفضاء الأميركية جاهزة ستنقل روسيا رواد الفضاء إلى محطة الفضاء الدولية بتكلفة تزيد على 50 مليون دولار للفرد.
وقال كيلي “إنها فترة انتقالية تنطوي على تحديات لكني أتوقع أشياء عظيمة”.
ويعيد المكوك انديفر إلى الأرض مايك فينك، الذي يحمل رقما قياسيا في مدة المكوث في الفضاء، بعد أن قضى 381 يوما، وهو رقم قياسي يفوق أي رائد أميركي آخر.-(رويترز)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock