ثقافة

رواية “قلوب من نار” تعاين أجيالا من الشتات الفلسطيني

عمان-الغد- تعاين رواية “قلوب من نار” التي صدرت حديثا للكاتبة دلندا الحسن، في سياق يقترب من المحاكاة الدرامية، سيرة أجيال من أبناء الشتات الفلسطيني القادمين من الأراضي الفلسطينية والأردن وسورية ليستقر بهم المقام في دول عربية خليجية بحثا عن لقمة العيش والحياة الكريمة، متكئة على محور رئيسي يتمثل بعلاقة حب ربطت بين شخصيتي الرواية الرئيسيتين من أبناء الجيل الثاني: ربيه ويارا. الرواية التي جاءت في 174 صفحة من القطع المتوسط، ورغم تعدد الشخصيات فيها، الا أنها جاءت كرواية “منولوجية” بحيث أن حضور الشخصيات كان ظاهريا، فيما حضور ولغة الراوي هما اللذان سادا، بعكس الرواية البولوفونية أو متعددة الأصوات التي أسس لها ديستويفسكي، بمعنى أنه يتم عرض الأفكار بتنويعات كثيرة تتشابك وتتعايش وتنافس بعضها بعضا، بدون تدخل فوقي من الراوي، وتظهر فيها الشخصيات من خلال الحوار وتعدد نمطية اللغة وعناصر أخرى. وجاءت الرواية، التي تم فيها توظيف العناصر المكانية المختلفة وأسلوبي “الفلاش باك” والتقطيع السينمائي ومشهديته، بشكل موفق ما يسهل تنفيذها إخراجيا كعمل درامي.
كما وظفت الحسن، الأسطورة وسياقات تاريخية ومعرفية وسياسية، وإن شابها بعض الالتباسات، لتكون زاخرة بالأحداث والمفاجآت والتحولات الميلودرامية، ومحملة بسوداوية المشهد الذي يعيشه الإنسان الفلسطيني ملاحقا بالنكبات والويلات وصفة اللاجئ التي لا تبارحه.-(بترا)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock