العرب والعالمدولي

روسيا تعتقل المعارض نافالني وتواجه انتقادات من الغرب

موسكو- اعتقلت الشرطة الروسية المعارض البارز أليكسي نافالني فور وصوله إلى موسكو يوم الأحد قادما من ألمانيا للمرة الأولى منذ تعرضه للتسميم الصيف الماضي، الأمر الذي أثار صداما سياسيا مع الغرب.

وقد تفضي هذه الخطوة إلى سجن نافالني ثلاثة أعوام ونصف العام بتهمة انتهاك شروط عقوبة السجن مع وقف التنفيذ. ومن المحتمل أن تزيد الضغوط مجددا على الغرب من أجل تشديد العقوبات على روسيا، خاصة فيما يتعلق بمشروع بقيمة 11.6 مليار دولار لمد خط أنابيب للغاز الطبيعي من روسيا إلى ألمانيا.

وفي قضية جذبت اهتماما دوليا واسعا، تعرض نافالني للتسميم الصيف الماضي بغاز الأعصاب نوفيتشوك وفقا لنتائج الفحوص التي خضع لها في ألمانيا. وينفي الكرملين أي دور له في الحادث.

وتعافى نافالني في ألمانيا، وعقب تصريحه في الأسبوع الماضي بأنه يعتزم العودة إلى بلده، قالت إدارة السجون في موسكو إنها ستبذل قصارى جهدها لاعتقاله بمجرد عودته، متهمة إياه بالاستخفاف بشروط عقوبة السجن مع وقف التنفيذ بعد إدانته بالاختلاس، وهي قضية تعود لعام 2014 يقول نافالني إنها ملفقة.

وتوجه أربعة من أفراد الشرطة إلى نافالني عند منطقة فحص الجوازات بمطار شيريميتيفو بالعاصمة الروسية وطلبوا منه مرافقتهم، وذلك قبل أن يدخل روسيا رسميا.

ويقول المعارض الروسي إن الرئيس فلاديمير بوتين كان وراء تسميمه، لكن الكرملين ينفي أي دور له في الحادث ويقول إنه لم ير أي دليل على تعرضه للتسمم.

وقالت إدارة السجون بموسكو في بيان إن نافالني احتُجز بسبب انتهاكه شروط وقف تنفيذ حكم بسجنه وإنه سيظل محتجزا إلى أن تتخذ محكمة قرارا بشأن الحكم الصادر بحقه.

ويواجه نافالني مشكلات محتملة في ثلاث قضايا جنائية أخرى يقول إنها جميعها لها دوافع سياسية.

* ردود فعل

ولقي احتجاز نافالني تنديدا فوريا في الخارج.

وقال جيك سوليفان مستشار الأمن القومي الجديد للرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن في تغريدة على تويتر “يجب إطلاق سراح نافالني على الفور، ويجب محاسبة مرتكبي الهجوم الشائن الذي استهدف حياته”.

ودعت وزارة الخارجية الفرنسية إلى الإفراج الفوري عن نافالني.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة أنييس فون دير مول إن “فرنسا أحيطت علما بإلقاء القبض على السيد أليكسي نافالني في روسيا وتشعر بقلق كبير…(نتابع) الموقف مع شركائنا الأوروبيين باهتمام كبير وندعو إلى الإفراج عنه على الفور”.

ودعا وزير خارجية إيطاليا لويجي دي مايو إلى الإفراج الفوري عن نافالني قائلا “اعتقال نافالني فور وصوله إلى روسيا مسألة خطيرة للغاية وتثير قلقنا. نطالب بالإفراج الفوري عنه ونتوقع احترام حقوقه”.

كما طالب شارل ميشيل رئيس المجلس الأوروبي بالإفراج عن نافالني. وقالت ليتوانيا، عضو الاتحاد الأوروبي، إنها ستطلب من الاتحاد فرض عقوبات جديدة على روسيا في أقرب وقت.

وقال وزير خارجية جمهورية التشيك توماس بيتريشيك إنه يريد من الاتحاد بحث العقوبات المحتملة.-(رويترز)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock