;
آخر الأخبار-العرب-والعالمالعرب والعالم

روسيا وأوكرانيا تتبادلان الاتهامات بقصف محطة نووية

عواصم – تبادلت كل من روسيا وأوكرانيا الاتهامات بالوقوف وراء قصف أكبر محطة زابوريجيا النووية في أوكرانيا وأوروبا .
فقد وجهت الرئاسة الروسية “الكرملين”، أمس أصابع الاتهام القوات الأوكرانية بقصف المحطة، السبت الماضي محذرا من “عواقب كارثية” على أوروبا، فيما قالت وزارة الدفاع الروسية إن نظام الرئيس الأوكراني “يرتكب عملا إرهابيا نوويا”.
على الجهة المقابلة زعمت شركة “إينيرغو أتوم” المشغلة لمحطة الطاقة النووية الأوكرانية إن “القصف الروسي” دمر 3 أجهزة مراقبة للإشعاع حول منشأة تخزين الوقود النووي المستنفد، مضيفة أن أحد العمال أصيب.
وقالت وكالات الأنباء الروسية، نقلا عن إدارة المحطة، التي يديرها الانفصاليون، إن القوات الأوكرانية أطلقت تلك القذائف.
وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف للصحفيين، أمس إن قصف موقع محطة زابوريجيا النووية “من قبل القوات المسلحة الأوكرانية.. قد ينطوي على خطورة قصوى”.
وأضاف بيسكوف: “قد تكون له عواقب كارثية بالنسبة لمنطقة شاسعة بما فيها الأراضي الأوروبية”، وفقا لفرانس برس.
من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن نظام الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي “ارتكب عملا جديدا يندرج تحت بند الإرهاب النووي في منشآت البنية التحتية لمحطة الطاقة النووية في زابوريجيا”، بحسب وكالة نوفوستي الروسية للأنباء.
ونقلت الوكالة عن بيان صادرة عن الوزارة، أنه “في حوالي الساعة 12:40، قامت الوحدات الأوكرانية من لواء المدفعية رقم 44، من منطقة قرية (مارغانيتس)، على الضفة المقابلة لبحيرة (كاخوفكا)، بقصف محطة الطاقة النووية في زابوريجيا”.
وأضاف البيان أنه نتيجة للقصف الأوكراني، فقد تضرر خط كاخوفسكايا للجهد العالي، الذي كان يوفر الكهرباء لمنطقتي زابوريجيا وخيرسون، مشيرا إلى حدوث ارتفاع في التيار الكهربائي في محطة زابوريجيا للطاقة النووية، ما تسبب في انبعاث دخان بمجموعة المفاتيح الكهربائية المفتوحة للمحطة، بما أن نظام الحماية كان يعمل، فقد أدى ذلك إلى إيقاف مصدر الطاقة.
وتابع البيان: “نجحت فرقة الإطفاء التي وصلت فورا في القضاء على الدخان، ولمنع تعطيل الكادر الفني لتشغيل محطة الطاقة النووية، تم تخفيض طاقة الوحدتين الخامسة والسادسة إلى 500 ميغاواط”، بحسب نوفوستي.
يأتي هذا فيما دان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أمس الهجوم الأخير على المحطة.-(وكالات)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock